دول الناتو تتفق في قمة لندن على اعتبار الصين «عدوا محتملا»

عواصم – (وكالات) : اتفقت الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي، الناتو، على نص البيان الختامي لقمة الحلف في لندن، والتي تنعقد بمناسبة تأسيس الحلف قبل سبعين عاما.
وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أمس أن البيان سيشير بصراحة ولأول مرة في تاريخ قمم الحلف، إلى اعتبار القوة العسكرية الصاعدة، الصين، عدوا جديدا محتملا.
وجاء في البيان الذي حصلت الألمانية على نسخة منه: «ندرك أن التأثير المتزايد للصين وسياستها الدولية تمثل فرصا وتحديات في الوقت ذاته، يجب علينا كحلف التعامل معها بشكل مشترك». ومن المقرر أن ينشر بيان الحلف اليوم. وأشار البيان إلى أن دول الناتو تعتبر الجيل الخامس المعياري لشبكات المحمول، الذي تعتبر شركة هواوي الصينية الرائدة فيه، مجالا إشكاليا محتملا، «وندرك ضرورة الرهان على أنظمة آمنة وقادرة على المقاومة»، حسبما جاء في البيان بشأن هذا الموضوع. ولكن البيان لم يستجب لرغبة الولايات المتحدة في أن تتعهد الدول الأعضاء بالحلف بالتخلي عن منتجات شركة هواوي عند إقامة شبكات محمول الجيل الخامس.
وكانت دول مثل بريطانيا وألمانيا قد أكدت مرارا أنها لا تشارك الولايات المتحدة انتقاداتها الأساسية لهواوي. وترى الولايات المتحدة أنه لا يمكن إقامة شبكات آمنة باستخدام منتجات شركة هواوي، وذلك لأنه من المحتمل أن تضطر الشركة في بعض الحالات لتمرير بيانات لمستخدمي هذه المنتجات إلى الحكومة في بكين. وفي السياق قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس إن وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لحلف شمال الأطلسي بأنه «في حالة موت إكلينكي» كان «مهينا جدا»، وذلك فيما يستعد الرئيسان لحضور قمة للحلف.
وأضاف ترامب في تصريحات للصحفيين خلال لقائه بالأمين العام للحلف في لندن «إنه تصريح قاس، عندما تدلي بتصريح مثل هذا، فإنه تصريح بغيض جدا». وتابع قائلا «أعتقد أنه، كما تعلم، لديك معدل بطالة مرتفع جدا في فرنسا. فرنسا لا تبلي بلاء حسنا على الإطلاق من الناحية الاقتصادية. يشرعون في فرض رسوم على منتجات الآخرين لذا نفرض نحن بالتالي رسوما عليهم».
من جهته قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج أمس إنه ليس من الصواب التشكيك في ضمان الحلف الغربي لأمن الدول الأعضاء فيه، لكنه يعمل على رأب الصدع مع تركيا بخصوص خطط الحلف للدفاع عن دول البلطيق.