«العمال» يتهمون «المحافظين» ببيع هيئة الصحة الوطنية

في خضم الحملات الانتخابية الجارية حاليا بين حزبي المحافظين والعمال، وسعي كل منهما للتقليل من شأن الآخر، هاجم زعيم حزب العمال جيريمي كوربين خصمه رئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون المرشح عن حزب المحافظين متهما إياه بإجراء «مفاوضات سرية» مع الولايات المتحدة لـ«بيع» النظام الصحي البريطاني المجاني NHS لشركات أمريكية، في إطار اتفاق تجاري يتم بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست).
وذكرت التقارير الإعلامية أنه قبل أسبوعين من الانتخابات التشريعية المبكرة المقرر عقدها يوم 12 ديسمبر الجاري، عرض زعيم حزب العمّال جيريمي كوربين أمام الصحافة ملفًا يحتوي على 450 صفحة من مستندات تتضمن، وفق قوله، ست جلسات مفاوضات أجراها في واشنطن ولندن ممثلون عن الحكومتين البريطانية والأمريكية منذ عام 2017، بشأن العلاقات التجارية بين البلدين بعد خروج بريطانيا من كتلة الاتحاد الأوروبي.
وأشار كوربين إلى أن «هذه الوثائق تؤكد أن الولايات المتحدة تطلب أن تكون خدمة الصحة الوطنية على طاولة المفاوضات التجارية»، وأضاف «لدينا الآن أدلة على أنه مع بوريس جونسون ستكون خدمة هيئة الصحة الوطنية على الطاولة وستكون للبيع»، وتابع «هذه مسألة مفاوضات سرية بشأن اتفاق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد بريكست، اتفاق سيحدّد مصير بلادنا»، وشدد كوربين على أن «هذه الانتخابات باتت معركة لبقاء خدمتنا الصحية الوطنية كخدمة عامة، مجانية للجميع».
وفي المقابل شنت وزيرة التجارة الدولية من حزب المحافظين، ليز تراس، هجوما مضادا عنيفا ضد كوربين وحزب العمال بقولها: «جيريمي كوربن بدأ يشعر باليأس، وأصبح يكذب على الجمهور بشأن مضمون هذه الوثائق»، وأضافت أن «كوربين يؤمن دائما بنظريات المؤامرة، وهذا يفسر سبب إخفاقه في القضاء على آفة معاداة السامية في حزبه».
ومن جهته، رد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على اتهامات كوربين، مؤكدا على أن «خدماتنا الصحية ليست مطروحة على طاولة المفاوضات.. وأن الخروج من الاتحاد الأوروبي المرتقب في 31 يناير بعد تأجيله ثلاث مرات، سيسمح للمملكة المتحدة باستعادة السيطرة على سياستها التجارية».
وسبق أن وصف جونسون في أواخر أكتوبر الماضي، الاتهامات ببيع هيئة الصحة الوطنية، بأن الولايات المتحدة تريد الاستفادة من اتفاق تجاري جديد للسيطرة على النظام الصحي بـ«المضحكة».
وظهر الخلاف بين حزبي العمال والمحافظين حول مستقبل هيئة الصحة الوطنية NHS بشكل بارز على بعض الصفحات الأولى من الصحف البريطانية. صحيفة «الجارديان» نشرت تقريرا بعنوان «الأوراق المسربة تثبت أن المحافظين يريدون بيع هيئة الصحة الوطنية بحسب ادعاء كوربين»، وفي سياق التقرير تقول الصحيفة إن بوريس جونسون يصر على أن هيئة الصحة الوطنية «غير مطروحة على الطاولة.
فيما نشرت «ديلي ميرور» تقريرا بعنوان من كلمة واحدة هي «الدليل The Proof» مع صورة كاملة من الوثيقة على الصفحة الأولى، كما كرست الصحيفة أربع صفحات داخلية لتغطية هذا الموضوع.
لكن صحيفة «الصن» كان لها وجهة نظر مختلفة، حيث اتهمت فيها زعيم حزب العمال جيريمي كوربين بـ«إلقاء الدخان» لصد الانتقادات الموجهة إليه بسبب موقفه من معاداة السامية في حزب العمال.
وكانت صحيفة «الصن» اشد قسوة على كوربين حيث جاء في افتتاحيتها بعنوان «ملف جيريمي كوربين يثبت أن حملة حزب العمال الفظة تثير القلق» وأن الحملة العمالية غير النزيهة وغير الشريفة تنطلق الآن من منطلق اليأس والذعر. لقد مزقتها معاداة السامية، والزيادات الضريبية الكثيرة التي يتعرض لها أصحاب الدخل المنخفض في بيانها المجنون.