مفاوضات لتشكيل حكومة جديدة على وقع الاحتجاجات في العراق

8 قتلى من الحشد إثر هجمات لـ«داعش» –
بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي – وكالات –

يجري السياسيون العراقيون جولة مفاوضات على أمل التوصل لاتفاق على تشكيل حكومة جديدة، فيما تتواصل الاحتجاجات المناهضة للسلطة القائمة والنفوذ الإيراني فيها، داعين إلى تغيير كامل الطبقة السياسية.
وبدأت الأحزاب السياسية، حتى قبل أن يعلن البرلمان موافقته رسمياً على استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وحكومته أمس الأول، أجتماعات و« لقاءات متواصلة» لبحث المرحلة المقبلة في البلاد، حسبما اكد مصدر سياسي رفيع.
وعلى البرلمان، الذي تعرض لشلل هو الأطول في تاريخ العراق الحديث، التوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة تضمن توازن القوى وموافقة جميع الأطراف السياسية.
وأعلنت كتلة تحالف سائرون التي يدعمها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الاول، عدم نيتها حضور اجتماعات اختيار بديل رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، مشيرة إلى أن الأمر من «اختصاص الشعب». وقالت في بيان مقتضب، إن تحالف (سائرون) يعلن عدم حضوره أي اجتماعات مع الكتل السياسية لاختيار بديل ل‍عادل عبد المهدي، موضحة أن الأمر من اختصاص الشعب والمتظاهرين.
وكانت كتلة سائرون، أعلنت تنازلها عن «حقها» في ترشيح رئيس الوزراء المقبل باعتبارها «الكتلة الاكبر»، مبينة أنها أبلغت رئيس الجمهورية برهم صالح في ذلك. فيما دعت كتلة تحالف القوى النيابية، أمس الجهات التي «تدّعي رفضها للمحاصصة» إلى ترشيح شخصية «من مكون آخر غير الشيعي» لرئاسة الوزراء في حال أرادت تلك الجهات «تطبيق شعاراتها، جاء ذلك خلال بيان لنائب رئيس الكتلة رعد الدهلكي.
بدوره دعا النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي، أمس الكتل السياسية إلى أخذ الدرس والعبرة مما جرى. وقال العقابي في تصريح صحفي، إن «من يتصدى لمنصب رئيس الوزراء المقبل ينبغي أن لا يكون من الأسماء المستهلكة سابقاً وهي نقطة مهمة جداً وحيوية».
في غضون ذلك، يواصل محتجون تأكيد مطالبهم في بغداد ومدن متفرقة في جنوب البلاد بينها الحلة والكوت، والنجف التي تعيش وسط موجة عنف منذ إحراق القنصلية الإيرانية مساء الأربعاء.
واستمرت الاشتباكات ليلة امس الأول على بعد مئات الأمتار من ساحة التظاهر الواقعة في وسط النجف، وأطلق مسلحون يرتدون ملابس مدنية الرصاص على متظاهرين.
ميدانياً، سقط 8 قتلى و9 من الحشد الشعبي، خلال أقل من 24 ساعة، إثر هجمات شنها تنظيم «داعش» على مقار تابعة للحشد الشعبي في 3 محافظات، حسب مصادر أمنية محلية.