بكل جرأة .. كومان : لا أخشــى الإقــالة

بكل جرأة لم يتردد المدرب الهولندي كومان في المؤتمر الصحفي الذي أقيم بعد نهاية المباراة قائلا .. انه لم يخش الاستقالة وانه عمل بكل ما يستطيع بقدر ما توفر له وان الإقالة مسؤولية اتحاد كرة القدم وسيقدم تقريرا شاملا بالإيجابيات والسلبيات واحتياجات المنتخب في المرحلة القادمة.
واعترف الهولندي كومان بأن الفريق كان أقل في المستوى من نظيره السعودي خلال مباراة امس مشيرا إلى أنه لا يخشى الإقالة لأن هدفه ومهمته هي بناء فريق قوي بينما يكون قرار البقاء أو الرحيل عن الفريق بيد اتحاد كرة القدم فهو صاحب القرار..
وقال كومان في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: «خرجنا من البطولة بفارق هدف عن المنتخب البحريني وهو أمر صعب للغاية. سجلنا هدفا واحدا وهذا هو الواقع. الفارق اليوم كان كبيرا بين المنتخبين لصالح المنتخب السعودي ولكننا صنعنا العديد من الفرص».
وأضاف: «حاولنا استغلال الفرص التي سنحت لنا في الشوط الثاني وفعلنا كل شيء ولكن الحظ عاندنا وكانت المباراة في غاية الصعوبة. كنا بحاجة لهدف ولكننا لم نسجله. ولكنني أرى أن الأهم أننا قدمنا أداء جيدا وعلينا أن نطور مستوانا بشكل أكبر. اللاعبون قدموا كل ما بوسعهم… الأهم أن نخطو إلى الأمام ونتعلم ونتطور وهذا هو رأيي الشخصي».
وعما إذا كان يخشى الإقالة، قال كومان: «كنت أتوقع هذا السؤال ولا أخشاها أبدا. الاتحاد هو صاحب القرار ولكن فوز المنتخب باللقب كان منذ عامين. كما قلت من قبل إن الفريق يحتاج للتطوير ولكنني سأبلغ إدارة الاتحاد بما يجب أن نفعله وما إذا كان هذا ممكنا. أرى أن الفريق يمكنه أن يتطور. ولكن الاتحاد هو من يتخذ القرارات».
وأضاف: «مهمتي هي تكوين فريق جيد. لن أجلس مكتوف اليدين لانتظار ما سيحدث. كل شيء ممكن ولكنني لست خائفا على الإطلاق. المهم أنني سأواصل عملي لأن القرار ليس قراري».
وعما إذا كانت المباراة هي الاختبار الحقيقي الأول له مع الفريق، قال كومان: «واجهنا اليوم فريقا قويا وكبيرا بالفعل. خسرنا المباراة ولكن أمام منتخب كان أفضل من فريقنا».
يذكر أن المدرب كومان تلقى سيلا من الانتقادات عبر شبكات التواصل الاجتماعي بعد الخسارة الثقيلة للمنتخب الوطني أمام المنتخب السعودي امس وخروجه من الدور الأول من خليجي 24 وحملته النتائج الهزيلة التي حققها في البطولة وان اتحاد الكرة يتحمل جزءا من المسؤولية.