ماذا ستقدم العراق في ملفها لاستضافة خليجي 25 ؟

«عمان الرياضي» يفتح تفاصيل الاستضافة المقبلة –
تقرير : طالب البلوشي –

تساءل الجميع عن ملف خليجي 25 الذي أجيز بالموافقة المبدئية بعد طلب عراقي طامح لاستضافة استثنائية في عاصمة الاقتصاد والتجارة محافظة البصرة ثالث أكبر المدن العراقية ومركز الإدارة والسياسة وهي تلعب دورا أساسيا على مر العصور لكونها ملتقى النهرين دجلة والفرات.
عمان الرياضي فتح ملف عن بعض تفاصيل الاستضافة المقبلة لبلد الغنى والثراء بموارده الطبيعية ونجومه في كرة القدم العربية، واستطعنا أن نبحر في ملف سيكون له الصدى الأكبر في اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم الذي أنار الضوء الأخضر أمام الأخضر العراقي الذي لن يتوقف عن تقديم عروضه للاستضافة بعد استضافة أولى بدأت في الدورة الخامسة ، بعد أن تقدم العراق بطلب استضافتها وحظي بالموافقة على إقامتها من 27 مارس إلى 10 أبريل 1979، وأحرز العراق اللقب بفوزه في جميع مبارياته وبهدف يتيم سكن شباكه ، ليسعى كل عراقي ورياضي كروي إلى استضافة ثانية.

1 مليار دولار

تشير المؤشرات إلى رصد العراق مليار دولار لاستضافة النسخة 25 من كأس الخليج العربي، حيث من الممكن أن تصل تكلفة الاستضافة إلى هذا المبلغ وهذا ما سيتضمنه الملف حول التكلفة الإجمالية لاستضافة البطولة وذلك وفق المعايير التي وضعها اتحاد كأس الخليج، كما ستضم بجوار رقم التكلفة التي قد تتجاوز هذا الرقم عوائد التسويق والبث التلفزيوني والإعلانات والشركات الراعية وغيرها من الجوانب التي ستغطي نفقات البطولة وكذلك العوائد التي ستجنيها البصرة من استضافة هذه البطولة، فمدينة البصرة تملك من الإمكانيات المادية والمالية التي توجد العراق بعد أن شكلت موارد مدينة البصرة مستضيفة البطولة ما نسبته 57 % من إجمالي دخل العراق.

3 أكبر مدينة

تعتبر محافظة البصرة ثالث أكبر محافظة بالعراق من حيث عدد السكان حيث يبلغ سكانها 3.8 مليون نسمة حسب إحصاء عام 2011 وهي سادس أكبر محافظة بالعراق من حيث المساحة بمساحة تصل إلى 19,070 كم2 ، ولديها من الإمكانيات المادية والبشرية التي يمكن تسخيرها لاستضافة مثالية، حيث سيحتوي الملف العراقي على تفاصيل كثيرة حول المتطوعين وأعداد العاملين في استضافة كأس الخليج.

3 ملاعب كبيرة

من المتوقع أن يشمل الملف العراقي على المنشآت الرياضية التي توجد بمدينة البصرة لاستضافة كأس الخليج العربي، حيث يوجد بها 3 ملاعب جاهزة ومنها ملعبان جاهزان وآخر قيد الإنشاء سيكون جاهزا على نهاية العام القادم 2021، وهما ملعب جذع النخلة الذي يتسع إلى 65 ألف متفرج والذي شيد بتكلفة تصل بلغت 550 مليون دولار أمريكي بالإضافة إلى ملعب البصرة الذي يتسع إلى 22 ألف متفرج وملعب الميناء الذي سيكون جاهزا لاستضافة 17 ألف متفرج ، بالإضافة إلى وجود 10 ملاعب تدريب جاهزة لاحتضان الحدث الخليجي.

12 فــــندقا

توسعت الإنشاءات الحديثة في مدينة البصرة وتنوعت مقرات الإقامة بين مختلف مستويات المعيشة، حيث تتوفر مدينة البصرة على 12 فندقا من فئة 5 نجوم وهذا ما يجعلها قادرة على استضافة المنتخبات والوفود المشاركة والوفود الإعلامية والعديد من الشخصيات الرياضية، خدمة لكأس الخليج وضيوفه القادمين لمتابعة بطولة تلم شمل الدول الخليجية وتسهم في تجمع رياضي ناجح.

10 مراكز تجارية

لن تحتضن مدينة البصرة اللاعبين فقط والجماهير من أجل كرة القدم ومشاهدة المنشآت الرياضية، بل ستكون الفرصة سانحة للتسوق وقضاء أوقات ممتعة في المجمعات والمولات التجارية ، حيث تضم البصرة 10 مولات كبيرة منها مول البصرة ومول الطويسه والبصرة سكوير وغيرها من المرافق التي ستكون إحدى أبرز الوجهات التي سيقصدها الجميع لقضاء الأوقات عندما لا تكون هناك مباريات، حيث ستكون متنفسا جيدا لكل الزوار والجماهير.

6 أسواق شعبية

يشمل الملف الذي يقدم لاستضافة بطولة رياضية كل الخدمات والتسهيلات التي تمتلكها المدينة المستضيفة ، وبما أن الحديث هنا عن مدينة البصرة فلا بد من أن تعرج قليلا إلى الأسواق الشعبية وإلى ما تمتلكه البصرة من تراث جميل ورائع ، فهنالك 6 أسواق شعبية ومرافق أثرية غنية بتاريخ العصور التي مرت بها البصرة منذ الدولة الأموية، مرورا بالعباسية ووصولا إلى العثمانية وإلى يومنا هذا حيث ستجسد البصرة في عيون زوارها لوحة غنية بالعديد من التفاصيل الجميلة.

6 خطوط سريعة

لعل خطوط النقل وطرق المواصلات برفقة النزل هي أكثر ما يتساءل عنه الجميع، فالاختناقات المرورية ووجود كثافة سكنية تشعر البعض بوجود تنظيم لا يليق بحجم البطولة وهذا لن يحدث في البصرة حسب التفاصيل التي حصلنا عليها ، فهنالك 3 خطوط سريعة تجمع محافظة البصرة بالمحافظات الأخرى، حيث يتجه الأول إلى العاصمة العراقية بغداد والآخر إلى المحافظات الجنوبية وأما الثالث فهو إلى شمال العراق، حيث من الممكن وصول الجماهير بكل يسر إلى ملاعب المباريات.

4 شركات اتصالات

تشكل شبكات الاتصالات وخدمة الإنترنت إحدى أبرز الضرورات التي تسعف الدولة المستضيفة على تنظيم جيد ، وبالنظر إلى شركات الاتصالات في مدينة البصرة والتي تغطي شبكتها مساحة المحافظة هنالك 4 شركات اتصالات وهي أثير وآسيا سيل وكورك والوطنية مما يشكل تنافسا كبيرا بين شركات الاتصالات لتقديم خدمات عالية الجودة، كما تبلغ سرعة الإنترنت في مدينة البصرة ( 4G ) مما يعطي مؤشرا إيجابيا على سرعة إرسال المواد والتقارير الصحفية للإعلاميين من البصرة.

مطــار وشبكة قطـار –

تعتبر مدينة البصرة من أبرز المدن تطورا رغم ما حدث وما مرت به المدينة خلال السنوات الماضية، رغم ذلك فهي بها مطار دولي وتصل إليها الرحلات الدولية مباشرة دون الحاجة للوصول إلى العاصمة ومن ثم الوصول إلى مدينة البصرة، حيث تبلغ عدد الرحلات 14 رحلة دولية في الأسبوع ، ولعل أبرز الوجهات التي تصل إلى البصرة هي من مدينة دبي بدولة الإمارات ومدينة إسطنبول في تركيا ، بالإضافة إلى كل من العاصمة الأردنية عمان والعاصمة اللبنانية بيروت بالإضافة إلى مطار مشهد في إيران وإلى مطار القاهرة في جمهورية مصر وتسعى البصرة إلى إضافة خطوط جديدة إلى مطار منسيك ومطار كولالمبور وبانكوك ومن الممكن أن تكون هنالك خطوط جوية مباشرة خلال دورة كأس الخليج إلى جميع العواصم الخليجية، بالإضافة إلى وجود شبكة قطار تربط البصرة من الجنوب إلى الشمال والتي تضم قطارات حديثة وسريعة يمكن أن تنقل الجماهير من وإلى مدن البصرة أو المحافظات التي تجاورها.