عشرات المتطرفين قيد مراجعة عاجلة في بريطانيا

بعد حادث «جسر لندن»

لندن – (د ب أ): يخضع حوالي 70 متطرفا كان تم إطلاق سراحهم من سجون بريطانيا، لعملية مراجعة عاجلة من قبل السلطات في أعقاب هجوم الطعن الإرهابي في وسط لندن والذي أسفر عن مقتل شخصين، وفقا لما أوردته وكالة «برس أسوسيشن» للأنباء أمس.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن إلغاء «نظام الإفراج المبكر» من السجن كان من شأنه أن يمنع الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس الأول الجمعة، مضيفا أنه «من الواضح تماما أننا لا نستطيع الاستمرار في الممارسات الفاشلة التي تعود للماضي».
وقال: «إذا كان المرء أدين بجريمة إرهابية خطيرة، فيجب أن يخضع لعقوبة السجن 14 سنة، على الأقل، بشكل إلزامي، ولا يجب إطلاقًا الإفراج عن البعض منهم … بالنسبة لجميع جرائم الإرهاب والجرائم المتطرفة، يجب أن يكون الحكم الذي أعلنه القاضي هو العقوبة الفعلية».
وكان شاب -28 عاما- عرفته السلطات باسم عثمان خان، طعن شخصين حتى الموت بالقرب من جسر لندن أمس الأول الجمعة قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وترديه قتيلا. كما أصيب رجل وامرأتان في الهجوم، ويتلقون العلاج حاليا في المستشفى.
وكان خان أدين في السابق بجرائم إرهاب، وفقا للسلطات البريطانية.
وخرج خان من السجن في إفراج مبكر في ديسمبر 2018، ما أثار جدلا حادا بشأن هذا النظام. وأفادت وسائل الإعلام المحلية أنه كان يرتدي سوار كاحل للمراقبة الإلكترونية.