بيت الزبير يستحدث قسما للتربية المتحفية

استحدثت مؤسسة بيت الزبير قسمًا للتربية المتحفية وهو من الأقسام التي تم استحداثها إيمانًا من المؤسسة بأهمية تعريف الأجيال القادمة بالمقتنيات التراثية واستخداماتها، ويرحب القسم بجميع الزوار من مختلف الجنسيات والأعمار لكن تركيزه الأكبر في استضافة الطلبة والطالبات من المدارس وأخذهم في جوله تعريفية حول متحف بيت الزبير، وتعريفهم بجغرافية السلطنة وأسرتها الحاكمة، ومشاهدة الملبوسات والحلي التقليدية والآلات الموسيقية والعملات وغيرها من محتويات المتحف، يليها ورش تفاعلية يتاح فيها للأطفال لمس بعض المقتنيات والتعرف على استخداماتها.
وحول هذه الورش قالت مروى البلوشية، مسؤولة قسم التربية المتحفية: «نسعى من خلال هذه الورش إلى حث الأطفال على طرح الأسئلة أكثر من تقديم المعلومات الجاهزة لهم، كما نحرص على جعل الورش ممتعة ومرحة لتوفير تجربة مميزة لزوار المتحف الصغار، كما أننا نستضيف بين فترة وأخرى طلاب الجامعات والكليات، ونقدم لهم برامج وورشا تتناسب مع أعمارهم وتضيف لمعلوماتهم حول تراث السلطنة وثقافتها».
وقد شارك قسم التربية المتحفية في العام الفائت بمجموعة من المناشط والورش الصباحية في معرض مسقط الدولي للكتاب، عبر استضافة طلاب المدارس الموهوبين وتقديم ورش متخصصة لهم، وخلال هذا الموسم يعتزم القسم استكمال مشاركته في المعرض بأفكار جديدة، كما ينسق قسم التربية المتحفية مع مدارس ولاية مسقط والولايات القريبة لتقديم حصص خاصة بالتربية المتحفية في أوقات الأنشطة، للوصول لعدد أكبر من الطلاب والطالبات.