فريق «المضيبي للتصوير الضوئي» يُشارك في ملتقى المضيبي السنوي الثاني

نظم فريق المضيبي للتصوير الضوئي معرضًا لعرض الأعمال المشاركة والأعمال الفائزة في مسابقة التصوير الضوئي والتي تم طرحها مؤخرًا تحت عنوان «المضيبي بعيون المصورين» تزامنًا مع الاحتفالات بالعيد الوطني المجيد التاسع والأربعين المجيد وضمن فعاليات الملتقى السنوي لنادي المضيبي الرياضي بنسخته الثانية والذي أقيم تحت شعار المضيبي أفراحٌ وولاء.
وقد جاءت المسابقة التي نفذت بالتعاون مع نادي المضيبي الرياضي والجمعية العمانية للتصوير الضوئي من منطلق إبراز معالِم الولاية من طبيعة وتراث وعادات وتقاليد ورياضات تقليدية إلى جانب الأسواق المحلية، وما يصاحبها من فعاليات وأنشطة يومية وأسبوعية وموسمية هذا إلى جانب حياة الناس عبر التقاطات متنوعة ولمسات إبداعية تنافس بها المتسابقون للحصول على مراكز متقدمة.
افتتاح المعرض أقيم تحت رعاية سعادة الشيخ ناصر بن سلطان الحبسي عضو مجلس الشورى، ممثل ولاية المضيبي وبحضور كل من أحمد بن عبد الله الحبسي رئيس مجلس إدارة نادي المضيبي الرياضي وعدد من المصورين الفائزين والمقبولة أعمالهم في المسابقة وآخرون من أهالي الولاية. وقد ضم المعرض في جنباته أعمال سبعة عشر مصورًا فوتوغرافيًا من داخل وخارج الولاية شاركوا باثنين وثلاثين صورة متنوعة في مجالات المسابقة، بالإضافة إلى الأعمال التي حازت على تكريم خاص ضمن أعمال الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى وقد حاز على المركز الأول حميد بن سليمان الصوافي وحملت صورته الفائزة عنوان فرسان المغيرات، وحصل على المركز الثاني موسى بن سليمان الحجري التي حملت صورته عنوان الأهازيج الوطنية، بالإضافة إلى المركز الثالث والذي حصل عليه أحمد بن خالد الجابري بصورة حملت عنوان «نظرة». كما احتوى المعرض على ركن خاص لعرض بعض المشغولات الحرفية التقليدية التي تشتهر بها الولاية كصناعة السعفيات والفضيات والمشغولات الصوفية اليدوية وصناعات أخرى بمشاركة عدد من الحرفيين والحرفيات من أبناء الولاية.
الجدير بالذكر أن الفريق قد تم تدشينه مؤخرًا من أجل تفعيل أدوار المصورين بالولاية وإنشاء منصة خاصة تجمعهم لتوفير البيئة المناسبة لدعمهم من خلال المعارض المقامة، وحلقات العمل، إلى جانب المسابقات التي يطرحها الفريق لبث روح التنافس وحثهم لاكتساب المزيد من المهارة في اختيار الالتقاطات الإبداعية.