المنتخب الوطني يشارك في بطولة كأس الملك حمد الدولية للجولف.. اليوم

بمشاركة 96 لاعبا يمثلون 20 دولة –
منذر البرواني: مشاركــة مهمة واســتعداد جــيد للبطولتين العربيــة والخليجية –
كتب – فهد الزهيمي –

يشارك 3 لاعبين من المنتخب الوطني للجولف في بطولة كأس جلالة الملك حمد الدولية الثانية عشرة للجولف والتي تقام على ملاعب النادي الملكي للجولف خلال الفترة من 1 إلى 4 ديسمبر الجاري، ويشارك فيها نخبة من لاعبي الجولف المحترفين والهواة حيث وصل عدد المشاركين في البطولة 96 لاعبا، بينهم 25 لاعبا محترفا 20 دولة، ويشارك من السلطنة عزان الرمحي ويوسف البلوشي وأحمد البلوشي، وكانت اللجنة المنظمة العليا لبطولة كأس جلالة الملك حمد الدولية الثانية عشرة للجولف، برئاسة اللواء الركن علي بن صقر النعيمي رئيس الاتحاد البحريني للجولف، قد اختتمت استعداداتها التنظمية والإدارية لاستضافة البطولة، ويشرف على تنظيمها الاتحاد البحريني للجولف، ومن المتوقع أن تكون المنافسة قوية بين هؤلاء اللاعبين المعروفين في المسابقات الأوروبية والآسيوية الذين يمتلكون الكثير من المهارات الفنية والخبرات الميدانية ولهم صولات وجولات في ملاعب الجولف، حيث سيسعى الكثير منهم للفوز بهذه البطولة المميزة، ونذكر منهم لاعبين سبق أن كان لهما شرف البطولة في الأعوام السابقة، وهما البريطانيان جيمي ولوك جوي وعدد من المحترفين المعروفين في المنطقة.

بطولة مهمة

وحول مشاركة السلطنة في البطولة الدولية قال المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي للجولف: تعتبر بطولة كأس جلالة الملك حمد الدولية الثانية عشرة للجولف والتي تقام على ملاعب النادي الملكي للجولف خلال الفترة من 1 إلى 4 ديسمبر الجاري، بمشاركة 96 لاعبا، بينهم 25 لاعبا محترفا 20 دولة من البطولات المهمة جدًا لنا ونشارك فيها بشكل متواصل كما أنها تحضير جيد للاعبين للمشاركة في البطولة العربية للرجال للجولف والتي ستقام في المغرب الأسبوع المقبل، وكذلك استعدادًا للمشاركة في البطولة الخليجية للجولف والتي سوف تستضيفها السلطنة في نهاية شهر ديمسبر الجاري، وأتوقع أن يحصل لاعبو المنتخب الوطني المشارك في هذه البطولة على نتائج إيجابية بحكم الاستعداد الجيد للاعبين وهذا ما لاحظناه من تطور في المستوى الفني للاعبين من خلال مشاركتهم في البطولات المحلية التي أقيمت مؤخرا.

طموحات كبيرة

من جانبه قال لاعب المنتخب الوطني عزان الرمحي: لا يخفى على الجميع أن هذه بطولة كأس جلالة الملك حمد الدولية الثانية عشرة للجولف والتي تقام على ملاعب النادي الملكي للجولف خلال الفترة من 1 إلى 4 ديسمبر الجاري، بمشاركة 96 لاعبا، بينهم 25 لاعبا محترفا 20 دولة هي من أكبر البطولات الفردية في منطقة الخليج وأصبحت هذه البطولة منصة مهمة لعشاق رياضة الجولف في المنطقة بحكم مشاركة لاعبين عالميين محترفين ومعروفين في رياضة الجولف والسبب الأساسي لمشاركتهم هي الجائزة المالية الكبيرة التي رصدت للفائز بلقب البطولة.
وأضاف الرمحي: ما يميز هذه البطولة أنها تستقبل لاعبين من المحترفين والهواة وهي فرصة كبيرة لنا كلاعبين عمانيين وخليجيين لمواصلة زيادة الخبرة والاحتكاك بأفضل لاعبي العالم في رياضة الجولف، كما أن مشاركتنا في هذه البطولة هي استعداد جيد لمشاركة السلطنة في البطولة العربية للرجال للجولف والتي ستقام في المغرب الأسبوع المقبل، وكذلك استعدادًا للمشاركة في البطولة الخليجية للجولف والتي سوف تستضيفها السلطنة في نهاية شهر ديمسبر الجاري.
وحول النتائج المتوقعة من مشاركة لاعبي المنتخب في هذه البطولة، قال عزان الرمحي: أشارك في هذه البطولة للمرة التاسعة من أصل 12 نسخة، كما أنني أفضل مركز حصلت عليه في مشاركاتي في هذه البطولة هو المركز الحادي عشر، كما أنني حصلت على جائزة ثاني أفضل لاعب في اليوم الأخير في إحدى النسخ الماضية، كما أنني تأهلت إلى الدور النهائي 4 مرات سابقة في التسع المشاركات الماضية لي في هذه البطولة المتميزة، كما أنني أهدف من المشاركة في هذه النسخة الثانية عشرة هو التأهل إلى الدور النهائي من البطولة وكذلك بلا شك زيادة خبرتي من هذه الرياضة والاحتكاك مع اللاعبين العالمين المحترفين في رياضة الجولف، حيث إنه من اليوم الأول من منافسات هذه البطولة سوف يتأهل حوالي 40 لاعبا إلى الدور النهائي من أصل 96 لاعبا مشاركا في البطولة، وهذا يتطلب منا العمل بجد والتركيز في منافسات اليوم الأول وأنا متفائل بشكل كبير في تحقيق النتائج الإيجابية في هذه النسخة الثانية عشرة وذلك بحكم تطور مستواي في آخر بطولتين شاركت فيهما وأتأمل أن أقدم أفضل الإمكانيات التي أمتلكها، كما أنني أملك خبرة واسعة في ملاعب النادي الملكي للجولف الذي ستقام عليه منافسات البطولة حيث إنني لعبت فيه العديد من البطولات السابقة، وأقدم الشكر إلى اللجنة العمانية للجولف على تسهل مشاركتنا في مثل هذه البطولات المهمة وعلى رأسهم المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي للجولف.

أقوى البطولات

وتقام البطولة بدعم سنوي من شركة بتلكو الراعية الرئيسة للبطولة خلال مسيرتها في البطولات السابقة، وقد أعدت اللجنة المنظمة برنامجا متكاملا لأحداث البطولة، حيث ستنطلق البطولة من الساعة السادسة والنصف صباحًا وستسمر حتى الساعة الرابعة عصرًا، وقد تم تجهيز الملعب من قبل إدارة النادي الملكي للجولف بحيث يكون في مستوى الحدث، إذ تميز هذا العام بزيادة الصعوبات في الملعب حتى يكون مستوى البطولة أقوى وتزداد المنافسة بين اللاعبين، وكذلك تم توزيع المتطوعين للعمل أثناء البطولة على اللجان العاملة مثل اللجنة الفنية والإعلامية والإدارية والسكن والمواصلات، ويدير هذه اللجان مجموعة من الشباب البحريني الذين يعشقون لعبة الجولف وينتمون إلى نادي البحرين للجولف ولهم من الخبرات المكتسبة الرصيد الكبير الذي جعلهم يديرون البطولات السابقة، وكانوا نجومًا في ميدان العمل التطوعي والتنظيم، حيث تعتبر البطولة من البطولات المتميزة في مجال التنظيم والإدارة.
أما المكافآت والجوائز لهذه البطولة فقد تم رفع سقفها، وهذا أدى إلى رغبة العديد من اللاعبين المحترفين بالسعي للمشاركة فيها مما يزيد نسبة المنافسة بينهم للفوز بالبطولة، وخلال هذا العام سوف تفتقد البطولة حامل اللقب وأول هاوٍ يفوز بالبطولة، اللاعب الهندي ريحان توماس، الذي اعتذر عن المشاركة بسبب وجوده في الولايات المتحدة الأمريكية للدراسة واحتراف لعبة الجولف. هذا وسوف يشارك الاتحاد البحريني للجولف بجميع لاعبي المنتخب الوطني الأول والشباب، حيث سيشارك صقر النعيمي وعلي الكواري وسلطان عبدالله ومحمد النعيمي وخليفة محمد ومحمد آل خليفة، وستكون البطولة ميدانًا خصبًا للاحتكاك واكتساب الخبرات، وتكون فرصة للاستعداد للبطولة العربية التي ستقام في المغرب مباشرة بعد أسبوع من نهاية البطولة، بالإضافة إلى مشاركة لاعبي نادي البحرين للجولف في البطولة بعدد من اللاعبين أصحاب الخبرة، مثل ناصر يعقوب وعبدالله سلطان وحمد العفنان، بالإضافة إلى مجموعة من اللاعبين الشباب الذين يسعون لإثبات جدارتهم في هذه البطولة من خلال التأهل إلى الدور النهائي من البطولة.