الألمانية:المفوضية الأوروبية تتجدد

ما هي التحديات الكبرى والمشاريع القصيرة والطويلة الأمد التي تنتظر المفوضية الأوروبية على مدى السنوات الخمس المقبلة؟ سؤال متشعب طرحته يومية سوديتش زيتونج الألمانية غداة موافقة البرلمان الأوروبي الأربعاء الماضي، على تثبيت الهيئة الجديدة للمفوضية الأوروبية، التي تترأسها الأمانية اورسولا فون در لاين التي تمَّ تثبيتها بأغلبية برلمانية أوروبية بلغت461 صوتاً ومعارضة 157 نائباً وامتناع 89 نائباً عن التصويت ومن ضمنهم نواب أحزاب الخضر. إذاً تبدأ أورسولا فون در لاين مهامها رسميا اليوم وتصبح بذلك أوَّل امرأة تتسلم رئاسة المفوضية. فريق المفوضين يتألف من ستة وعشرين مفوضاً من بينهم اثنتا عشرة امرأة.
العدد قياسي نسبة لعدد النساء في المفوضية الأوروبية السابقة وقد كُنَّ تسع نساء. يبقى الآن على مجلس رؤساء أوروبا أن يصادق على القرار البرلماني الأوروبي. أورسولا فون در لاين أعلنت صباح الأربعاء أن اولوية أعمال المفوضية الجديدة ستكون موجهة صوب المناخ كي تجعل من القارة الأوروبية بحلول عام 2050، أول مكان خال من الكربون على الكرة الأرضية.
كما وعدت الرئيسة الجديدة أن تكشف قريباً عن مشروعها من أجل النمو الإقتصادي العام في أوروبا الَّذي سيترافق مع تأمين فرص عمل جديدة تترافق مع خفض لانبعاث غاز الكربون. تعتبر اليومية الألمانية أن أول مهمة ستقوم بها الرئيسة الجديدة للمفوضية الأوروبية، ستكون دبلوماسية وهي جعل أوروبا فعَّالة وعملية أكثر على الساحة الدولية، على عكس ما تبدو عليه رغبات المجموعات أو الدول العظمى المنافسة مثل روسيا والصين والولايات المتحدة الأمريكية.