الإيطالية :هونج كونج تزعج بكين

كتبت يومية لا ستامبا الإيطالية أن الانتخابات البلدية التي جرت الأحد الماضي في هونج كونج كانت دليلاً على أن الشعب القاطن في هذه المنطقة يؤيد الحراك الشعبي المستمر منذ أسابيع وهو يطالب بالديمقراطية. لقد حصل ممثلو الحراك الشعبي على تسعين بالمائة من عدد مقاعد مجالس البلديات. أمَّا نسبة المشاركين بالاقتراع فقد جاوزت السبعين بالمائة وهي نسبة مرتفعة.
إن فوز الديمقراطيين بهذه الانتخابات البلدية يشكّل رسالتين واضحتين موجَّهتين للحكومة المركزية في الصين، لأنها انتخابات بدت كالاستفتاء حول التيار الشعبي الديمقراطي الذي يجتاح مقاطعة هونج كونج. لقد اقترع في هذه الانتخابات عدد يوازي ضعف عدد المقترعين في عام 2015. المقترعون وقفوا صفوفاً طويلة أمام مكاتب الاقتراع وهم يدركون جيداً أنهم لا يستطيعون انتخاب اكثر من 452 عضواً في المجلس البلدي، كما يعرفون أن السلطة المركزية في بكين ستتمكن من الحصول على الأغلبية في مجلس يضم 1200 عضو. لكن الشجاعة كانت عنوان المرحلة ولم ييأس مواطنو هونج كونج. هم يريدون إيصال رسالتين إلى المسؤولين المركزيين في الصين: الأولى هي رسالة تضامن مع الطلاب الَّذين يطالبون منذ أشهر باحترام القانون السياسي لجزيرتهم.
أمَّا الرسالة الثانية فهي موجهة للرئيس الصيني شي جي بينغ من أجل جعله يضغط على رئيسة الهيئة التنفيذية في هونج كونج ويحثها على عدم استخدام العنف ضد جيل شاب يناضل من اجل حقوقه المدنية.