إقبال كبير على المنتجات العمانية في جناح «مدائن» بمعرض «هوريكا السعودية»

المشاركون: المعرض فرصة للتوسع في السوق السعودي –

حظي جناح المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن المشارك في النسخة التاسعة من المعرض الدولي للأغذية والمشروبات والضيافة (هوريكا 2019)، والذي يعد الأكبر من نوعه في المنطقة واختتمت فعالياته أمس في العاصمة السعودية الرياض بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، بإقبال كبير وإشادة واسعة بمنتجات الشركات والمصانع العمانية المتواجدة تحت مظلة «مدائن» إلى جانب حوالي 370 شركة عالمية أخرى متواجدة في المعرض تمثل أكثر من 40 دولة.
وأوضح حمود بن عبدالله البلوشي، مدير دائرة المنتج العماني في «مدائن» أن المشاركة في هذا المعرض تأتي إيمانا من «مدائن» بأهمية تواجد الحملة الوطنية للترويج عن المنتجات العمانية (صنع في عمان) في مختلف الأحداث الاقتصادية داخل السلطنة وخارجها تعزيزا لأهداف الحملة والمتمثلة تشجيع المستهلكين على شراء السلع المنتجة محليًّا، وإيجاد ولاء للمنتجات التجارية المحلية، وتعريف المستهلكين بمختلف شرائحهم بجودة المنتجات العمانية العالية ومقدرتها على المنافسة محليًّا وخارجيًّا وبالتالي إيجاد أسواق جديدة لها.

وأضاف البلوشي: إن المعرض كان فرصة مناسبة جداً للتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في المدن الصناعية التابعة لـ «مدائن» بمختلف القطاعات الصناعية الخفيفة والمتوسطة، لا سيما مع قرب الانتهاء من تطوير منطقة سمائل الصناعية على مساحة تتجاوز 7.5 مليون متر مربع، والمرحلة السابعة بمدينة صحار الصناعية على مساحة توفق الـ 21 مليون متر مربع، ووجود الخدمات والتسهيلات المتعددة كعقد إيجار لمدة (30) عاماً قابل لتجديد لمدة مماثلة برسوم رمزية (83.3 بيسة/‏‏‏‏المتر شهريا)، وأحقية التنازل عن حق الإيجار للمدة المتبقية في العقد برسوم رمزية مع إمكانية بيع أو رهن الإنشاءات والمباني والتجهيزات المقامة على الأرض المستأجرة، وأحقية إدخال شركاء في عقد الإيجار، وكذلك وجود تقييم عادل للمباني والإنشاءات والتجهيزات المقامة عند انتهاء عقد الإيجار مع توفر أراضي مطورة ومجهزة بكافة الخدمات الأساسية (مياه، كهرباء، اتصالات، وطرق)، ووجود أطر قانونية شفافة توضح الحقوق والالتزامات، علاوة على الالتزام بفترات زمنية محددة للاستجابة لتقديم الخدمات، وأولوية المشاركة في المعارض الداخلية والخارجية لحملة المنتجات الوطنية (صنع في عمان)، والمشاركة بكافة حلقات العمل والندوات والمعارض التي تنظمها مدائن، إلى جانب توفر مدن سكانية متكاملة الخدمات، ومساعدة المستثمر لدى الجهات الحكومية عبر النافذة الاستثمارية (مسار).
كما أشار البلوشي إلى أن «مدائن» تقدم حزمة من الحوافز والمزايا كإعفاء من ضريبة الدخل لخمس سنوات للمشاريع الصناعية، وأيضا إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية، وخصم 50 % على الرسم المالي لإصدار وتجديد التصريح البيئي في أنشطة الفئة (ب)، كما أن الأنشطة الصناعية الواقعة في الفئة (ج) بوزارة البيئة والشؤون المناخية لا تتطلب إجراء دراسة بيئية، علاوة على وجود بنية أساسية مجهزة بكل الخدمات، وقرب المدن الصناعية من الخدمات اللوجستية (الطرق الرئيسية والموانئ والمطارات).
وأكد عدد من مسؤولي التسويق والعلاقات العامة في الشركات والمصانع المتواجدة تحت مظلة المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن في المعرض الدولي للأغذية والمشروبات والضيافة (هوريكا 2019) على أهمية المشاركة في مثل هذه المعارض المتخصصة من أجل توسيع دائرة انتشار المنتجات العمانية وزيادة تواجدها في مختلف الأسواق العالمية، وبالتالي تحقيق نتائج إيجابية تنعكس مستقبلاً على توفير فرص وظيفية جديدة للكوادر العمانية وتعزيز دعم الاقتصاد الوطني.
حيث يقول عبدالعزيز الشهري مدير العلاقات العامة في مكتب المصنع العماني للمواد الغذائية «المدهش» في المملكة العربية السعودية : إن الشركة تسعى من خلال المشاركة في هذا المعرض إلى تحقيق أحد أهدافها الأساسية والمتمثل في توسعة رقعة انتشار منتجات «المدهش» ذات الجودة العالية على المستويين الإقليمي والدولي ومواصلة التسويق لها في الأسواق التي تتواجد فيها منتجاتها فعلياً كالسوق السعودي مثلا، وهذا ما حصل فعلا من خلال مشاركتنا في المعرض واستقبالنا لمجموعة من الطلبات الجديدة لمنتجاتنا، فمن خلال المعرض الذي يزوره المستثمرون وأصحاب الأعمال والوكالات التجارية من داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، نستقبل مجموعة كبيرة من طلبات المنتجات، ونقوم بعد انتهاء فترة المعرض بدراستها واستكمال الإجراءات بما يتناسب منها مع توجهات شركتنا، كما أن تواجدنا في مثل هذه المعارض يعد فرصة مناسبة للاطلاع على التقنيات الحديثة المستخدمة في صناعة الغذاء والاستفادة من التجارب الدولية للشركات الكبيرة التي تعمل على تصنيع منتجات مشابهة لمنتجات «المدهش»، ويضيف الشهري: إن المشاركة المستمرة من قبل شركة «المدهش» في مثل هذه المعارض تهدف إلى إيجاد أسواق جديدة من جانب وفتح علاقات جديدة بين المستهلكين والمنتجين من جانب آخر.
من جانبه، قال حمد الراشدي، مسؤول التسويق في الشركة الوطنية المحدودة للشاي «ممتاز» ان هذا المعرض يعد فرصة جيدة جدا للشركة للترويج من خلال ركن المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن للترويج عن منتجاتنا المتواجدة في السوق السعودي وإبراز جودتها العالية لأصحاب الأعمال والمختصين، لا سيما أننا شركة محلية عريقة تتعامل في تجهيز وتعبئة وتغليف الشاي والقهوة على مدى السنوات الـ 25 الماضية، وتقع الشركة في مدينة الرسيل الصناعية ولديها المصانع الخاصة بها لتجهيز وتعبئة الشاي والقهوة بشكل منفصل، حيث يتم تجهيز المصانع بالأجهزة الحديثة والمتطورة، وكذلك هي مجهزة جيدا من حيث البنية التحتية للحفاظ على النظافة والجودة العالية لمنتجات «ممتاز».
وأضاف الراشدي: إن الطعم الفريد لشاي ممتاز يرجع إلى الاختيار الدقيق لنوعية أوراق الشاي التي تزرع في مزارع الشاي الشهيرة التي تقع في وسط أفريقيا، ويتوفر شاي ممتاز في عبوات مختلفة سواء أكياس الشاي أو الشاي السائب ويجري التعبئة والتغليف والتخزين وفقا للمعايير الدولية، بالإضافة إلى تسويقنا في المعرض عن الشاي فإن الشركة تقوم أيضا بالتسويق عن «القهوة العربية ممتاز » المتوفرة في الشركة ويتم إنتاجها بالطريقة التقليدية وبالمواصفات العمانية. أما عماد موسى، مسؤول المبيعات في شركة أريج للزيوت النباتية ومشتقاتها بالمملكة العربية السعودية أن منتجات الشركة متوفرة في مجموعة من المراكز التجارية الكبيرة في مختلف مدن المملكة بعلامات تجارية خاصة بالسوق السعودي مثل «هالي»، «فيكتو»، «فاتن»، «أبو زهرة»، «شهية»، و«النخلتين» إلى جانب تواجد العلامات المشهورة في أسواق السلطنة مثل زيت قلي «خفيف» زيت طبخ «صحار» و«أريج» وزيت دوار الشمس «المنارة»، وبكل تأكيد يعد هذا المعرض فرصة مناسبة للتعريف بمنتجات الشركة وجعل المستهلكين قريبين منها وكذلك توسعة دائرة انتشارها وتوزيعها في المملكة العربية السعودية.
وأضاف عماد : تقوم الشركة بتلبية احتياجات المطاعم والمخابز وبعض مصانع الأغذية وشركات التموين من الدهون والزيوت الغذائية من خلال خطوط إنتاج متنوعة والموجودة في مقر الشركة بمدينة الرسيل الصناعية، حيث تأسست شركة أريج للزيوت النباتية ومشتقاتها عام 1982 وبدأت بطاقة إنتاجية إجمالية بحوالي تسعة الآف طن في السنة وبخط إنتاج واحد فقط ومرت بمراحل توسع مختلفة إلى أن بلغت الطاقة الإنتاجية مؤخرا أكثر من ( 240 ) مائتين وأربعين ألف طن في السنة، وذلك لتلبية الطلب المتنامي على منتجات الشركة من الأسواق الخارجية ومنها السوق السعودي، الأمر الذي يعزز ثقتنا لتقديم أفضل المنتجات والخدمات بمستوى عالمي .
يذكر أن المشاركة في هذا المعرض تأتي ضمن أنشطة وفعاليات الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية «صنع في عمان» 2018، والتي تهدف للتسويق عن المنتجات المحلية، وتعريف المستهلكين والمختصين من المواطنين والمقيمين والأجانب على جودتها العالية ومقدرتها على المنافسة محلياً وخارجياً، حيث تقوم حملة «صنع في عمان» بتشجيع المستهلكين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات على شراء السلع والخدمات المنتجة محلياً، كما تهدف إلى جعل الأفراد العمانيين يفخرون بمنتجاتهم الوطنية وبث الوعي بأهمية شراء تلك المنتجات لدعم الاقتصاد الوطني، وتشجيع المستهلكين من المواطنين والمقيمين على شراء السلع المنتجة محلياً، وإيجاد ولاء للمنتجات التجارية المحلية، والوعي بوجود مردود إيجابي لشراء المنتجات المحلية، كما أن هذا المعرض يعد استمراراً لحملة الترويج والتسويق للمنتج المحلي التي تقوم بها المؤسسة، لا سيما أن المؤشرات تشير إلى استمرارية محافظة المنتج العماني على تطوره وتميزه  بالكثير من السمات التي من أهمها أنه تم إنتاجه على أرض السلطنة ، وكذلك صنع وإنتج من قبل أيد عمانية محترفة ومتخصصة، إلى جانب أنه ذو جودة عالية ومنافسة  قوية مقارنة مع المنتجات الأخرى ذات الصيت العالي، كما تؤكد المشاركة في هذا المعرض وغيرها من المعارض التي تدعم المنتجات العمانية على اهتمام الحكومة المستمر ودعمها السخي واللامحدود للمصانع والشركات القائمة في السلطنة.