أعضاء جمعية النور للمكفوفين بالداخلية يعبرون عن فرحتهم بالعيد الوطني

بركة الموز – علي الذهلي –

عبر أعضاء جمعية النور للمكفوفين بمحافظة الداخلية عن فرحتهم بمقدم العيد الوطني التاسع والأربعين المجيد ، مشيرين إلى الإنجازات التي لمسوها في سنوات عمر النهضة ، مؤكدين على ضرورة المحافظة على المكتسبات التي تحققت وأن المواطن يتذكر بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها انبلاج فجر جديد على عمان الوطن المعطاء. وحول هذا الموضوع كان لنا هذا اللقاء مع مجموعة من أعضاء فرع جمعية النور للمكفوفين بمحافظة الداخلية للحديث عن هذه المناسبة الغالية ، فقد أشار سلطان بن أحمد الصباحي رئيس فرع الجمعية بقوله بأن العيد الوطني، يوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله – وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهر وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لمواطنين أخلصوا لعملهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم. ولقد حظي جميع المواطنين بخيرات هذه المنجزات وكان الاهتمام واضحا جلياً لنا نحن أصحاب الإعاقة البصرية فلم تدخر الدولة جهداً في سبيل نيلنا الحق الكامل من الرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية وبعد أن كانت الدولة ترسلنا للخارج لتلقي التعليم وتحرسنا بقلبها ها نحن اليوم ننعم به داخل البلاد. وشارك مسعود بن صالح الصبيحي أمين سر فرع الجمعية بقوله تمر علينا هذه الذكرى لنستلهم العبر والدروس من سيرة القائد الفذ الذي استطاع بحكمته ونافذ بصيرته، وقبل ذلك كله بإيمانه الراسخ بالله جل وعلا أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقاته وثوابته . وعندما استلم جلالة السلطان مقاليد الحكم في عام 1970م كانت أمام جلالته تحديات وعقبات كبيرة تفوق في حجمها جبال عمان الشماء إلا أن عوامل النجاح كانت فوق كل اعتبار وكانت مؤكدة بتوفيق من الله وبهمة جلالته وعزيمة أبناء الوطن المخلصين الذين لبوا النداء مباشرة وقدموا من كل حدب وصوب ليشيدوا نهضة جبارة وليساهموا في بناء عجلة التنمية ، وتحولت الجبال الصلدة إلى طرق تمشي عليها السيارات والسهول إلى واحات خضراء والشواطئ إلى منتجعات مناطق جذب سياحي، وتحول الظلام إلى نور وساد الأمن والاستقرار كافة ربوع الوطن وقد شمل التغيير العنصر البشري وتسلح المواطن بالعلم والمعرفة. وأوضح محمد بن عديم الصبيحي عضو مجلس الإدارة قائلا: إن النهضة العمانية قامت على أسس متينة وقوية عمادها تاريخ عظيم موغل في القدم وحضارة عريقة سطرت بأحرف من نور وساهمت في بناء الحضارة الإنسانية بشتى الطرق، إضافة إلى تحدي القائد الذي وعد وأنجز قال كلمته المشهورة وعاهد نفسه أمام الله والوطن أن يجعل من عمان دولة عصرية وها هي الأمنيات تتحقق وما كان بالأمس حلما صعب المراد أصبح حقيقة ماثلة أمام العيان، فلا بد أن نفتخر ونفاخر بما تحقق كما ينبغي علينا أن نحافظ على مكتسبات هذه النهضة لتبقى للأجيال القادمة، وأن نشكر الله العلي القدير على أن وهب لنا قائدا ملهما ونسأله تعالى أن يديم الأمن والاستقرار على بلادنا الحبيبة عمان.