الانتصار خيار أبطال عُمان

يتطلع المنتخب الوطني الأول لكرة القدم الليلة لاستعادة نغمة الانتصارات وفتح مسارات العبور إلى الدور الثاني وهو يواجه منتخب الكويت في ثاني مبارياته في بطولة كأس الخليج الرابعة والعشرين التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة إلى الثامن من ديسمبر المقبل.
يرفع الأحمر شعار الفوز بعد تعثره بالتعادل السلبي في أول مواجهاته مع المنتخب البحريني لذلك يعتبر الفوز خياره الوحيد حتى يحافظ على فرصة العبور للدور الثاني.
وتحتل الكويت المركز الأول برصيد ثلاث نقاط أمام عمان والبحرين اللتين تعادلتا سلبا (نقطة لكل منهما) والسعودية (دون نقاط).
ومن شأن تحقيق منتخب الكويت الفوز، أن يمنحه تذكرة المرور إلى الدور نصف النهائي مبكراً وقبل خوض اللقاء الختامي للدور الأول أمام البحرين.
وعكف الجهاز الفني لـلمنتخب الوطني على دراسة الفريق الكويتي وأسلوب لعبه من خلال مشاهدة مباراة الأخير مع السعودية في الجولة الأولى والتي شهدت أداء قوياً وحماسياً للفريق الأزرق.
ويعتمد المدرب الهولندي اروين كومان على عدد من العناصر الخبيرة مثل القائد أحمد مبارك «كانو» وسعد سهيل الذي أقرّ بأنه ورفاقه يلعبون تحت الضغط، معتبراً ذلك «أمراً طبيعياً للفريق الفائز بالنسخة الأخيرة»، ومؤكداً أن لاعبي الأحمر قادرون على التعامل مع هذه الضغوط التي طالما تعرضوا لها.
وقال مدرب المنتخب ثامر عناد بعيد الفوز على السعودية: «إنها مجرد مباراة وانتهت مع صافرة الحكم. نفكر في المباراة التالية أمام المنتخب العماني الشقيق وإن شاء الله يحالفنا التوفيق لتكملة المشوار بالتأهل إلى نصف النهائي».
وبالحديث عن الضغوطات في المرحلة المقبلة قال: «الفوز على منتخب كبير في القارة شيء مهم جدا إلا أنها لا بد أن تكون بالنسبة لنا مجرد مباراة وانتهت. ثقتي كبيرة في الجهاز الإداري لإخراج اللاعبين من نشوة الفوز والتركيز».