قوات حفتر تشن ضربات جوية قرب حقول نفط في الجنوب الغربي

اتفاق عسكري جديد بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية –
بنغازي – اسطنبول – (أ ف ب) – (رويترز): قالت قوات شرق ليبيا إنها شنت ضربات جوية بالقرب من حقول نفطية في جنوب غرب ليبيا في ساعة مبكرة صباح أمس بعد أن تسببت اشتباكات في المنطقة بإغلاق واحد من حقلين رئيسيين لفترة وجيزة.
وقالت القوات والتي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر أمس الأول إنها طردت فصائل منافسة من حقل الفيل الذي ينتج 70 ألف برميل يوميا بعد شن غارات جوية الأمر الذي أدى إلى توقف الإنتاج.
وقال مهندسون بحقل الفيل أمس إن الإنتاج استؤنف تدريجيا.
وأشعل القتال من جديد الصراع من أجل السيطرة على حقول نفطية كبيرة في جنوب غرب ليبيا بين تحالفات عسكرية متنافسة تحارب أيضا على مشارف العاصمة الليبية طرابلس.
وقال مسؤول عسكري في قوات شرق ليبيا إن طائرات هليكوبتر من طراز إم آي-35 استهدفت أمس قوات تشادية معارضة كانت تتأهب لمهاجمة حقل الشرارة النفطي أكبر الحقول في ليبيا.
ولم يتسن التأكد من ذلك من مصدر مستقل. وكثيرا ما يتهم طرفا الصراع في ليبيا كل الآخر بالاعتماد على مرتزقة أفارقة.
من جهة ثانية، أعلنت الرئاسة التركية أمس أن حكومة الوفاق الوطني الليبية وقعت اتفاقا عسكريا جديدا مع تركيا الداعمة الرئيسية لها في نزاعها مع رجل شرق ليبيا القوي المشير خليفة حفتر.
وقالت الرئاسة التركية إن اتفاق «التعاون العسكري والأمني» تم توقيعه مساء الثلاثاء خلال لقاء في اسطنبول بين الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج.
وأوضح مدير الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون أمس أن النص الجديد هو «نسخة أوسع من الاتفاق الإطار للتعاون العسكري المبرم» بين البلدين.
وأكد أن الاتفاق الجديد «سيعزز العلاقات بين جيشينا»، داعيا «الأطراف الفاعلة المسؤولة الأخرى» إلى دعم حكومة السراج المعترف بها من جانب الأمم المتحدة.
وقال المسؤول التركي إن «استقرار ليبيا يرتدي أهمية كبرى لأمن الليبيين ولمكافحة الإرهاب الدولي».