أحمد كانو : خصوصية كأس الخليج لا تقبل بالتوقعات

فايز الرشيدي : جاهزون فنيا ومعنويا وهدفنا اللقب –
الدوحة – عمان الرياضي –

قال أحمد كانو قائد المنتخب العماني إن كأس الخليج تتسم عادة بطابع خاص ولا يعتمد التقييم فيها على المستويات الفنية والبداية التي تمتلكها المنتخبات المشاركة أو النتائج التي تحققت لها مسبقا ومن هنا يمكن القول إن المنافسة في خليجي 24 بالدوحة مفتوحة على مصراعيها أمام المنتخبات كافة ليس بمعيار العوامل الفنية والبدنية وإنما لطابع هذه الخصوصية في دول الخليج العربية . وأشار أحمد كانو الذي يشارك في كأس الخليج للمرة التاسعة أن المنتخب الوطني وصل الدوحة بجاهزية مكتملة فنيا وبدنيا وبمعنويات عالية يتمتع بها اللاعبون على حد سواء في مواجهة تحديات المنافسة وإثبات الوجود أمام آمال وطموحات المنتخبات الأخرى المنافسة .
وأكد قائد المنتخب الوطني أن مجموعة منتخبنا بالذات قوية ولعل منتخباتها الأربعة في كفة واحدة من حيث الإمكانيات والاستعدادات ، وهذا الأمر يزيد من إصرار لاعبي منتخبنا على الثبات وتقديم كل ما يملكون من أجل تحقيق أهدافهم وكسب ثقة المسؤولين والجماهير الوفية ، مؤكد أن الدفاع عن لقب خليجي 23 ماثل بكل صوره في أذهان اللاعبين وهو مسؤوليتهم وهمهم الأول والأخير. واعتبر أحمد كانو أن التصفيات الآسيوية التي خاضها المنتخب الوطني بنجاح وكسب فيها 12 نقطة من خمس مباريات عززت ثقة اللاعبين بإمكانياتهم وهو عامل إيجابي لهم في خليجي 24 بالدوحة .
ويتطلع اثنان من اللاعبين المخضرمين في خليجي 24 إلى رقم في غاية الأهمية، إذ يستطيع اللاعبان أحمد مبارك (كانو) والكويتي بدر المطوع الاستفادة من هذه البطولة لتهديد رقم قياسي عالمي صمد لسنوات طويلة. ويبرز كانو والمطوع ضمن أكبر اللاعبين سنًا في هذه النسخة من البطولة الخليجية كما يستحوذ كل منهما على رقم مميز يستطيع من خلال هذه النسخة تعزيزه للاقتراب خطوة هائلة من رقم قياسي عالمي. وخاض كانو مع المنتخب الوطني 176 مباراة دولية حتى الآن ليقتسم مع حارس المرمى الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات الدولية مع منتخبات بلادهم. ويتصدر اللاعب المصري السابق أحمد حسن (الصقر) منذ سنوات طويلة هذه القائمة برصيد 184 مباراة متفوقًا بفارق ست مباريات على حارس المرمى السعودي السابق محمد الدعيع فيما يحتل المكسيكي كلاوديو سواريز المركز الثالث في القائمة برصيد 177 نقطة.
ويأتي المطوع خلف كانو وبوفون بفارق مباراة واحدة فقط ما يعني أنه وكانو يستطيعان من خلال خليجي 24 التفوق على كل من بوفون وسواريز والدعيع وتهديد عرش اللاعب المصري المعتزل أحمد حسن.
وشارك كل من اللاعبين في المباريات الثلاث لفريقه في مجموعته بالدور الأول للبطولة، وهو أمر مرجح بشكل كبير لكون كل منهما من الأسلحة المهمة في صفوف الفريق، سيرفع كانو رصيده إلى 179 مباراة دولية ليتقدم إلى المركز الثاني في القائمة فيما سيتنازع المطوع وقتها مع الدعيع على المركز الثالث بالقائمة. وإذا واصل اللاعبان مع منتخبي بلديهما مسيرتهما في البطولة وتأهلا للدور قبل النهائي، سيساهم هذا في اقترابهما بشدة من رصيد الصقر ثم سيكون كل من اللاعبين مرشحا لخطف صدارة القائمة ولقب عميد لاعبي العالم من الصقر المصري. وبهذا، ستكون خليجي 24 بمثابة فرصة ذهبية أمام اللاعبين للاقتراب من تحقيق رقم قياسي عالمي، وقد ينجح أي منهما في تحطيمه خلال العام المقبل الذي سيشهد استئناف كل من المنتخبين الكويتي والعماني لمسيرته في التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2022 بقطر وكأس آسيا 2023 بالصين.
وبدوره قال فايز الرشيدي حارس العرين إن المنتخب في حالة فنية وبدنية ومعنوية جيدة للغاية وهو مكتمل الصفوف ويمزج بين عناصر الخبرة والشباب ، والآمال تراود الجميع في إضافة إنجاز جديد للكرة العمانية عامة ولرصيد هذا المنتخب، وتعاهد اللاعبون على عدم التفريط أو الافراط في الثقة، كما تعاهدوا على العمل الجماعي لتشريف بلادهم في هذا المحفل الخليجي الذي تتجه إليه كل الانظار مع صافرة البداية اليوم بين منتخبي قطر المضيف والعرق فيما ستكون بداية منتخبتا الوطني غدا الثلاثاء أمام البحرين.