العاهل السعودي يعرب عن أمله في أن يفتح اتفاق الرياض الباب أمام تفاهمات أوسع في اليمن

العمانية: أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية عن أمله في  أن يفتح (اتفاق الرياض) الباب أمام تفاهمات أوسع بين المكونات اليمنية  للوصول إلى حل سياسي للأزمة في اليمن الشقيق.

وقال في خطابه السنوي في مستهل أعمال السنة الرابعة من الدورة  السابعة لمجلس الشورى السعودي إن الحل السياسي وفقًا للمرجعيات  الثلاث يحصّن اليمن ضد من لا يريد له الخير ويتيح للشعب اليمني استشراف مستقبل يسود فيه الأمن والاستقرار والتنمية.

واضاف أن السعودية تواصل دعمها لجهود المبعوث الأممي للوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية لافتا إلى ثبات موقف المملكة في نصرة اليمن وحكومته الشرعية.

ووضح خادم الحرمين الشريفين أن المملكة بذلت جهودا على المستويين السياسي والإنساني وتواصل تقديم المساعدات للأشقاء في اليمن من خلال البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن الذي يعمل على تنفيذ عدة مشاريع في اليمن.

وأكد خادم الحرمين الشريفين في خطابه تصميم المملكة العربية السعودية الشقيقة بكامل سلطاتها ومؤسساتها على المضي قدما في تنفيذ برامجها الإصلاحية لرفع تنافسية المملكة للوصول بها إلى مصاف الدول العشر الأكثر تحفيزا للأعمال في العالم.

ووضح أن إعلان المملكة عن طرح جزء من أسهم (أرامكو) السعودية للاكتتاب العام سيتيح للمستثمرين الإسهام في هذه الشركة الرائدة على مستوى العالم وسيحدث نقلة نوعية في تعزيز حجم السوق المالية السعودية لتكون في مصاف الأسواق العالمية .. مبينا أن السياسة النفطية للمملكة تستهدف استقرار أسواق النفط العالمية وتخدم المنتجين والمستهلكين على السواء وتهدف إلى تحقيق أمن وموثوقية إمدادات النفط.

وفيما يتعلق بالشأن السوري قال الملك سلمان إن الحل السياسي هو الحل الوحيد للحفاظ على سوريا وطنًا آمنًا وموحّدًا لجميع السوريين.