مكتب « اليونيسف» بالسلطنة يحتفل بالذكرى السنوية الثلاثين للتصديق على اتفاقية حقوق الطفل

مسقط في 19 نوفمبر/ العمانية / نظّم مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( اليونيسف ) بالسلطنة بالتعاون مع وزارة الإعلام اليوم لقاء بمناسبة احتفال السلطنة باليوم العالمي للطفل وبالذكرى السنوية الثلاثين للتصديق على
اتفاقية حقوق الطفل . وذلك بحضور معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وسعادة لنا خليل وريكات ممثلة منظمة الأمم المتحدة  للطفولة ( اليونيسف ) بالسلطنة .

أقيم الحفل بمؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلان حيث التقى عدد من طلبة المدارس في السلطنة بمجموعة من الصحفيين العمانيين ، تم خلال اللقاء مناقشة أبرز التحديات التي يواجهها الأطفال في الوقت الحاضر والحديث عن قانون الطفل في السلطنة ، كما تم استعراض العديد من
الأفكار حول المحتوى الإعلامي خاصة فيما يتعلق بحقوق الطفل .

وقال معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام خلال
اللقاء : إن هناك تعاونًا بين وزارة الإعلام ومكتب منظمة الأمم المتحدة
للطفولة ( اليونيسف ) بالسلطنة مبينا أن الوزارة تسخر كافة إمكانياتها
لليونيسف من أجل أطفال السلطنة ، مشيرا إلى أنه في بوابة سلطنة عمان
الإعلامية يوجد ركن خاص بالأطفال .

وأوضح معاليه أنه سيقام يوم 25 ديسمبر المقبل ملتقى /الأسرة الإعلامية /
يتم خلاله التطرق إلى دور الإعلام الإلكتروني في التوعية بحقوق الطفل
ويشارك فيه متحدثون من داخل السلطنة وخارجها .

وأكد معاليه على الدور الذي تقوم به وزارة الإعلام في ما يتعلق بالحد من
مخاطر المواقع والألعاب الإلكترونية التي تؤثر سلبا على الأطفال خاصة في
تلك المواقع ذات الأثر السلبي على الأطفال مما يعكس السلوك الخاطئ لديهم
في المجتمع ويؤثر على المستوى التعليمي .

من جانبها قالت سعادة لنا خليل الوريكات ممثلة مكتب منظمة الأمم المتحدة
للطفولة ( اليونيسف ) في السلطنة إن اللقاء بهذه المناسبة جرى خلاله عقد
لقاءات طلبة عدد من مدارس السلطنة مع عدد من المسؤولين في عدد من
الجهات الرسمية في السلطنة ذات الاختصاص بحقوق الطفل.

وأضافت سعادتها إنه بهذه المناسبة أطلقت منظمة / اليونيسف/ حملة تحت
شعار” go blue ” في كثير من المواقع الحيوية في السلطنة بهدف إيصال
رسالة المنظمة بالتعريف بحقوق الطفل ، مشيرة إلى أن السلطنة تعد من
أوائل الدول التي صادقت على اتفاقية حقوق الطفل ، مشيدة بالشوط الكبير
الذي حققته السلطنة فيما يتعلق بحقوق الطفل في كافة المجالات سواء في
مجال الصحة أم التعليم والحماية الأسرية .

وأوضحت ان هناك تعاونا وثيقا بين مكتب المنظمة (اليونيسف) بالسلطنة
وعدد من الجهات المختلفة منها وزارات التربية والتعليم والصحة والتنمية
الاجتماعية والإعلام  بالإضافة إلى العديد من الجمعيات الأهلية والهيئات
الرسمية  .

وعبر عدد من طلبة المدارس خلال اللقاءات عن أهمية المعرفة والإلمام
بالحقوق والواجبات التي منحها القانون العماني للطفل مؤكدين على أهمية
الإبلاغ عن الحالات التي يتعرض لها الأطفال للعنف والإساءة  للجهات
المختصة  .