بمبلغ 71.456 ألف ريال – تقنية نزوى تحصل على موافقة مجلس البحث العلمي لتمويل 19 بحثاً علمياً

د. خليفة الشقصي رئيس شعبة الرياضيات

نزوى – أحمد الكندي:-

حصلت الكلية التقنية بنزوى على موافقة مجلس البحث العلمي لتمويل 19 بحثًا علمياً للدراسات العليا والأكاديميين والطلاب بإجمالي مبلغ 71,456 الف ريال عماني لدعم هذه البحوث ودعماً لمبادرات وزارة القوى العاملة لتشجيع الدراسات والبحوث المتنوعة.
وأوضح الدكتور أحمد بن علي الشحري عميد الكلية بأن التمويل الذي حصلت عليه الكلية سيعمل على تزويد تسعة بحوث للأكاديميين بمبلغ قدره 49,620 الف ريال عماني وبحث واحد للدراسات العليا بمبلغ قدره 3,000 ريال عماني وتسعة بحوث لدعم الطلاب بمبلغ قدره 9,140 ريال عماني وخصص مبلغ 9,696 ريال عماني لدعم إجراء البحوث المعتمدة، وأشار عميد الكلية إلى أن حصول الكلية على هذا الدعم يأتي نتيجة لتوجه وزارة القوى العاملة ممثلة بالمديرية العامة للتعليم التقني على تشجيع العاملين بالكليات التقنية وكذلك الطلاب للعمل على إجراء البحوث العلمية والتي تصقل المهارات العلمية والبحثية على وجه الخصوص والتي بدورها لها الأثر في دفع عجلة التقدم والتطوير التي تشهدها السلطنة في هذه الفترة، حيث تسعى الكلية خلال الفترة القادمة لتطوير أدواتها البحثية ونشر الوعي بأهمية البحث العلمي بين الطلبة والموظفين؛ وقال الشحري انه تم تشكيل لجنة تتعلق بالبحث العلمي والاستشارات ومن أهم مهامها تنسيق العمل مع المجلس والمؤسسات ذات الاختصاص للنهوض بالبحث العلمي في الكليات التقنية وخصوصا بعد تدشين بوابة وزارة القوى العاملة للبيانات المفتوحة وهي منصة عُمانية حكومية، تُعنى بإتاحة البيانات الخاصة بالوزارة على شبكة الانترنت، والتي يمكن الاطلاع عليها وتحميلها بكل سهولة ويسر بهدف الاستفادة منها في اتخاذ القرار وتحسين الإنتاج وتسهيل الخدمات المقدمة للقوى العاملة ، بالإضافة إلى إمكانية استفادة العامة من هذه البيانات في إبتكار حلول جديدة والتي يمكن نشرها بكل شفافية من أجل مصلحة المجتمع.
من جانبه أكد الدكتور خليفه بن زايد الشقصي رئيس شعبة الرياضيات بالكلية ورئيس لجنة البحوث والاستشارات على أن علاقات الكلية التقنية بنزوى بمجلس البحث العلمي بدأت منذ فترة طويلة وهي في تطور مستمر ونؤمن بأهمية زيادة وعي الطلبة بالبحث العلمي الذي يعد إحدى الركائز المهمة التي تعتمد عليها دول العالم جميعا للنهوض بمجتمعاتها والرقي بشعوبها، ففضلا عن دوره في تنمية القدرات البشرية فإنه يعد محورا أساسيا في حفز الهمم للإبداع والابتكار وفي بناء الصناعات وتطويرها، كما أنه يعد مساهما أساسيا في الدخول إلى عالم الاقتصاد المبني على المعرفة. وعن دور اللجنة في هذا الشأن أوضح الدكتور خليفة الشقصي بتنظيم العديد من حلقات العمل واللقاءات المستمرة مع القطاع الخاص لعرض الأفكار وتبادل الخبرات والحصول على تمويل المشاريع البحثية. وأكد على أن ما تقوم به وزارة القوى العاملة من دعم مستمر ومتواصل في سبيل دفع عجلة التقدم في المجالات البحثية والاستشارية والتي كان آخرها انضمام وزارة القوى العاملة بكلياتها التقنية والمهنية إلى الشبكة العمانية للبحث والتعليم يعد ترجمة للعمل على الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي في السلطنة في توفير بيئة محفزة للباحثين.