الجمعة المقبل.. ولاية إبراء تنظم مهرجان الخيل والإبل الأهلي الخامس

كتب – حمد الريامي –

تنظم ولاية إبراء يومي الجمعة والسبت المقبلين وبالتحديد في ميدان المراني المقابل لسيح اليحمدي مهرجان الخيل والإبل الأهلي الخامس من خلال إقامة سباق عرضة الخيل والإبل بمناسبة العيد الوطني التاسع والأربعين المجيد الذي ستشارك فيه مختلف محافظات وولايات السلطنة وذلك تحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان وبحضور عدد من أصحاب السعادة ومشايخ ورشداء محافظة شمال الشرقية ومحبي هذه السباقات وستنطلق الفعاليات بداية من الساعة الثانية ظهرا حيث ستتخللها إقامة رقصات الفنون الشعبية وقصائد شعرية وكذلك عرض الطيران الشراعي.

600 خيل وهجن

وقال صالح بن سالم الرحبي رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان: إن عدد المشاركين من مختلف ولايات السلطنة يتعدى 600 من الخيل والهجن من خلال إقامة سباقات العرضة موضحا
أن يوم الجمعة في فترة العصر ستقام عرضة الخيل وبعض من عرضة الهجن تحت رعاية معالي وزير الإسكان أما يوم السبت فخصص لسباقات عرضة الهجن من فترة الصباح وحتى المساء، موضحا في حديثه أن المهرجان يأتي من خلال التعاون مع مكتب سعادة والي إبراء ودائرة الشؤون الرياضية بشمال الشرقية وبالتنسيق مع الاتحاد العماني للفروسية والاتحاد العماني لسباقات الهجن ونادي زاد الراكب للفروسية (قيد الإشهار) ويأتي هذا الملتقى بهدف إثراء الجانب التراثي من خلال المحافظة على مجموعة من الموروثات المهمة التي يمتلكها المجتمع من بينها سباقات العرضة للخيل والإبل وكذلك الفنون الشعبية وحث الشباب على التمسك بها ونقلها من جيل لآخر.

اكتمال التجهيزات

وأشار صالح الرحبي إلى أنه خلال الأيام الماضية التي اكتملت فيها الاستعدادات لإقامة هذا الحدث التراثي والرياضي المهم تم عقد سلسلة من الاجتماعات من خلال اللجنة الرئيسية وهي المنظمة والتي انبثقت منها مجموعة من اللجان من بينها لجنة التنظيم ولجنة الخدمات ولجنة العلاقات العامة والإعلام ولجنة الاستقبال ولجنة الميدان ولجنة الخيل ولجنة الهجن ولجنة الفنون الشعبية ولجنة التغذية كما تم تجهيز المركاض والمنصة الرئيسية وأماكن الجلوس وتخصيص مكان خاص للنساء والأطفال وتوفير كل ما يحتاجه من جوانب فنية ولوجستية.

فعاليات اليوم الأول

وأوضح صالح الرحبي رئيس اللجنة المشرفة والمنظمة للمهرجان على هذه الفعالية أن جميع الجوانب الفنية والإدارية اكتملت من خلال عمل اللجنة الرئيسية واللجان الفرعية العاملة وذلك من أجل إخراج هذه الفعالية بالشكل الجمالي وليكتب لها النجاح بتكاتف وتعاون جميع أعضاء اللجان المختلفة حيث سيتم الخميس المقبل استقبال المشاركين من ملاك الهجن وكذلك الخيل وتوزيعها على العزب ومرابط الخيل على أن تشهد فعاليات اليوم الأول وهو يوم الجمعة في الفترة المسائية التي ستبدأ من الساعة الثانية ظهرا والذي يعتبر الأساسي للفعالية من خلال برنامج مثرٍ يبدأ باستقبال راعي الحفل ومن ثم فقرة الترحيب براعي الحفل والضيوف والاستئذان بانطلاقة الملتقى ودخول الفرق المشاركة وهي فرق الفنون الشعبية ومن ثم الخيل وبعدها الهجن لتقدم بعدها قصيدة شعرية ومن ثم تقديم تحوريب الخيل على أن تبدأ بعدها سباق عرضة الهجن لعدد من الإبل وبعدها ركض عرضة الخيل ليختتم الفعالية بتكريم المشاركين والداعمين وتقديم هدية لراعي الحفل.

فعاليات يوم السبت

وأضاف الرحبي المشرف على المهرجان: أما يوم السبت المقبل ومن خلال الفترة الصباحية فسوف تقام سباقات ركض العرضة لجميع الهجن المشاركة والتي يتوقع أن تصل إلى 600 ناقة من مختلف ولايات السلطنة حيث سيقدم ملاك الهجن وراكبوها مهاراتهم المختلفة باعتبار هذه السباقات يطلق عليها (ركض الحشمة) والتي تنطلق فيه ناقتان تكونان متوازيتين حتى خط النهاية ويكون امتطاء تلك النوق جلوساً وكذلك وقوفاً ولها برنامج غذائي خاص يختلف عن بقية النوق من حيث النوعية والكمية ويعتبر سباق ركض العرضة من أهم المسابقات التراثية التي يحرص عليها أبناء السلطنة نظرا لما تمثله من تمسك مهم بهذه الرياضة التي توارثوها الأبناء من الآباء والأجداد وهي من السمات التي أعطت الهجن اهتمام آخر خاصة أن ركض عرضة الهجن تقام في العديد من المناسبات والتي من بينها الأعياد الوطنية والدينية ومناسبات الزواج وهي تمثل لقاء اجتماعيا أسريا في الوقت نفسه باعتباره يجمع أبناء الولاية والسلطنة أيضا. واهتمت الهجانة السلطانية والاتحاد العماني لسباقات الهجن بركض العرضة حيث تقام لها المسابقات المختلفة التي خصصت لها جوائز مختلفة وشكلت لها لجان التقييم التي تتمتع بخبرة جيدة والتي تعتمد على مهارة الركبي وكذلك حركة الناقة وانطلاقتها.

حركة اقتصادية وسياحية

وأكد صالح الرحبي أن هذه المهرجان الذي يقام للسنة الخامسة على التوالي تطور بشكل ملحوظ فبعدما كانت تقتصر إقامته من خلال دعوة بعض الولايات أصبح الآن مفتوحا للجميع من أجل المشاركة في فرحة البلاد بالعيد الوطني المجيد الذي حاز الشهرة والسمعة الطيبة لولاية إبراء حيث يشهد إقبالا كبيرا من المتابعين والمهتمين ببيع وشراء الهجن ما يفتح المجال لبيع عدد من الهجن خلال أيام المهرجان بالإضافة إلى إثراء الجوانب السياحية للقادمين إلى الولاية من داخل وخارج السلطنة لمتابعة فعاليات السباقات المختلفة.

شكر وتقدير

واختتم صالح بن سالم الرحبي رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان حديث بتقديم الشكر والتقدير إلى مكتب سعادة والي إبراء ودائرة الشؤون الرياضية بشمال الشرقية والاتحاد العماني للفروسية والاتحاد العماني لسباقات الهجن ونادي زاد الراكب للفروسية (قيد الإشهار) والشركات الراعية والداعمة وإلى مشايخ ورشداء الولاية الذين قدموا كل الدعم والمساندة لإقامة هذا المهرجان من أجل ظهوره بالشكل المشرف لولاية إبراء باعتبار الولاية من ولايات السلطنة التي حافظت على هذا الموروث الأصيل حيث تقام سباقات عرضة الخيل والهجن في مختلف المناسبات الوطنية والأعياد الدينية وكذلك الاجتماعية المتمثلة في الأعراس والتجمعات الاجتماعية الأخرى لذلك كان ولا يزال أهالي ولاية إبراء محافظين على امتلاك مجموعة من الخيل والهجن التي تعبر عن فخرهم واعتزازهم بهذه السباقات التراثية الجميلة.