ضعف السمع مبكرا يزيد الإصابة بالخرف

ميونخ، (د ب أ)- حذر خبراء من أن ضعف السمع في منتصف العمر يزيد من خطورة الإصابة بالخرف.
وقال الطبيب النفسي ومدير مركز علاج وأبحاث الزهايمر في مستشفى لودفيج-ماكسميليان الجامعي، روبرت برينسكي، أمس في مستهل مؤتمر عن الخرف بمدينة ميونخ الألمانية (ResDem)، والذي يشارك فيه نحو مائتي عالم من أنحاء العالم: «نعلم حاليا أيضا أن استخدام المساعدات السمعية تعتبر وسيلة مناسبة وفعالة لتحسين القدرات العقلية وخفض مخاطر الخرف».
وأظهرت دراسة حديثة نسبيا من تايوان شملت بيانات صحية لنحو 16 ألف شخص أن الأشخاص ضعاف السمع على وجه الخصوص، الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 64 عاما، لديهم خطورة أعلى للإصابة بالخرف من أقرانهم الذين لا يعانون من مشكلات في السمع.
وقال برينسكي: «في قائمة عوامل الخطورة الجديدة يمثل ضعف السمع في منتصف العمر أهم عامل».
تجدر الإشارة إلى أن الارتباط بين الخرف وضعف السمع معروف على نحو مبدئي منذ فترة طويلة. وجاء في منشور للجمعية الألمانية للزهايمر عن ضعف السمع والخرف: «فقدان المحفزات الصوتية قد يساعد على ظهور الخرف أو يسرع من مساره».