المنتخب الوطني يعبر بنجلاديش برباعية ويصل للنقطة التاسعة

أداء أفضل في الشوط الثاني يؤكد النزعة الهجومية المطلوبة –
كتب – حمد الريامي –

تمكن المنتخب الوطني الاول لكرة القدم من تحقيق الفوز على نظيره البنجلاديشي ٤/‏ ١ في اللقاء الذي جمع المنتخبين يوم امس بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ضمن المجموعة الخامسة في الجولة الخامسة بالتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم بقطر ٢٠٢٢ ونهائيات كأس اسيا ٢٠٢٣ بالصين ليصل معها الى النقطة التاسعة متمسكا بالمركز الثاني على حساب المجموعة الخامسة.
وجاءت الأهداف الاربعة في الشوط الثاني بدأها محسن جوهر في الدقيقة ٤٧ وبعدها المنذر العلوي في الدقيقة ٦٧ وأرشد العلوي في الدقيقة ٧٨ ليختتم عمران الحيدي الرباعية في الدقيقة ٩٠ بينما جاء هدف المنتخب البنجلاديشي في الدقيقة ٨٠ عن طريق بيبلو احمد.

اداء متفاوت

ظهر المنتخب الوطني بأداء متفاوت طوال شوطي المباراة ولعل الشوط الاول لم يرتق للمستوى المطلوب بعدما ظهر عدم الانسجام ما بين اللاعبين من خلال الكرات المقطوعة في ملعب الضيف وكان معها الدفاع البنجالي اكثر صلابة لذلك خرج الشوط الاول سلبيا ، وجاء التحسن تدريجيا في الشوط الثاني بعدما أعطى المدرب الهولندي اروين كومان التعليمات للاعبين ما بين الشوطين لذلك ظهرت النزعة الهجومية منذ البداية ومعها جاءت الأهداف كما ان التغييرات التي بدأها المدرب ساهمت أيضاً في ارتقاء اداء اللاعبين بشكل حيد.

تشكيلة أولية

المنتخب الوطني بدأ بتشكيلة أولية في بداية المباراة تكونت من علي الحبسي في حراسة المرمى وفي خط الدفاع محمد المسلمي وعمران الحيدي وعلي البوسعيدي وعبدالعزيز الغيلاني وفي خط الوسط زاهر الاغبري ومحسن جوهر وأحمد كانو والمنذر العلوي وفي الهجوم محسن الغساني وسعيد الرزيقي.
وفي الشوط الثاني اشرك ارشد العلوي وحارب السعدي وياسين الشيادي بدلاء عن زاهر الاغبري وسعيد الرزيقي وأحمد مبارك على التوالي.

بداية متواضعة

بداية الدقائق العشر الاولى كان فيها الاداء متواضعا من خلال جس النبض والبحث عن ثغرة في الدفاع التي يمكن ان توصل المهاجمين الى الشباك لذلك اعتمد منتخبنا على تنويع الهجمات ما بين العمق والأطراف الا انها لم تكن مؤثرة بالشكل المطلوب ولم يجد الغساني والرزيقي الكرات التي يمكن الاستفادة منها على الرغم من التمريرات التي ارسلها الاغبري وكانو في المقابل اعتمد الفريق الضيف على بعض الطلعات من خلال الكرات المرتدة وكاد سونيل ان يباغت الحبسي في الدقيقة ١٢ بكرة قوية من خارج خط ١٨ أبعدها الحبسي بقبضة يده الى رمية جانبية لتعطي هذه التسديدة مؤشرا إيجابيا في تحسن الاداء ومعرفة نوايا المنتخب البنجالي الذي ظهر حارس مرماه اشزفون بشكل جيد في ارتقاءاته لبعض الكرات وإبعاد الخطرة منها عن مرماه.

كرات مقطوعة

فرض المنتخب البنجالي دفاعا جيدا من خلال تماسك لاعبيه واستغل عدم الانسجام في خط هجوم ووسط لاعبينا الذين كانت كراتهم مقطوعة قبل ان تصل الى المنطقة المحرمة بعدما عاب على اللاعبين التسديد من بعيد ولم يظهر محسن جوهر وكانو وكانت محاولة واحدة لمنذر العلوي في الدقيقة ٢٦ لم يتعامل معها بالشكل الجيد شتتها الدفاع واتبعها بعد ٤ دقائق محسن جوهر بتسديدة مباشرة من على حافة خط ١٨ كان لها الحارس البنجالي بالمرصاد وأخرى لكانو أبعدها المدافع الى ضربة ركنية.
تحرك افضل

قبل ربع ساعة من نهاية الشوط بدأ المنتخب الوطني يتحسن أداؤءه بشكل جيد والدخول في عمق المنتخب البنجالي من خلال استغلال المهارات الفردية لكن لم تجد مع التكتل الدفاعي وسنحت فرصة من كرة رأسية للغساني في الدقيقة ٣٩ الا انها ذهبت بعيدا عن المرمى وأخرى للرزيقي في الدقيقة ٤٢ طالت منه الى خارج الملعب كان من الممكن ان يتعامل معها بشكل افضل حتى كرة محسن جوهر الثابتة اخطأ تصويبها لتذهب الدقائق مسرعة وينجح المنتخب الضيف في إنهاء الشوط الاول سلبيا.

منتخبنا يتقدم

نزل المنتخب الوطني في الشوط الثاني بشكل افضل وبحث عن هدف السبق من خلال التركيز على الجانب الهجومي لذلك لم تمض سوى دقيقتين من البداية ليحرز محسن جوهر الهدف الاول من تسديدة خارج خط ١٨ استقرت على يمين الحارس البنجالي بعد تمريرة متقنة من محسن الغساني ، ليعطي هدا الهدف النشوة الجيدة للاعبينا في البحث عن هدف اخر الا ان التركيز غاب في بعض الأحيان ليرمي معها مدرب منتخبنا اروين كومان بالورقة الاولى من خلال دخول ارشد العلوي بديلا عن زاهر الاغبري في خط الوسط لتنشيط الجانب الهجومي الذي يحتاج الى تمويل جيد وإيجاد فرص افضل.

البنجالي يحاول

حاول المنتخب البنجالي ان يواجه منتخبنا ببعض الطلعات وحاول استغلال جهة اليسار التي بها سونيل ومحمد ابراهيم الذين مولوا محمد نبيب ببعض الكرات اطلق اثنتين منها في الدقيقتين ٥٨ و٦٠ تكفل بهما الحبسي ليعطي ذلك مؤشرا في ارتقاء الاداء للأفضل من خلال تبادل الهجمات ليرمي مدرب منتخبنا بالورقة الثانية في الدقيقة ٦٥ بدخول حارب السعدي بديلا عن سعيد الرزيقي لتعزيز خط الوسط الذي غابت عنه النزعة الهجومية المطلوبة.

هدفان لمنتخبنا

مع التغييرات الجديدة التي ضخت في خط الوسط كان تحسن الأداء واضحا اعتمد فيها منتخبنا على الكرات العرضية التي كانت من جهة اليمين بطلعات الغيلاني لتصل كرة عرضية الى المنذر العلوي في الدقيقة ٦٧ لم يتوان في إسكانها الشباك محرزا منها الهدف الثاني الذي فتح معها المجال اكثر لمنتخبنا في إمكانية زيادة غلة التهديف لتضيع في الدقيقة ٧٦ فرصة ثمينة بعدما مرر محسن جوهر كرة زاحفة الى الغساني سددها الأخير مباشرة نحو المرمى الا ان القائمة تكفلت في ابعادها ولم تمر سوى دقيقتين ليأتي الهدف الثالث وهذه المرة من خلال لعبة مرتدة قادها الغيلاني حولها الى المنطق ارشد العلوي سددها بكل قوته في حلق المرمى.
البنجالي يسجل

بعد الاندفاع الهجومي لمنتخبنا ومراقبة الهجوم البنجالي مع عدم ابعاد الكرات الخطرة بشكل جيد ينجح بيبلو احمد في الدقيقة ٨٠ من استغلال احدى الفرص ويطلق كرة قوية لم يتمكن الحبسي من ابعادها عن مرماه مؤكدا معها احراز الهدف الاول لمنتخب بلاده الذي أعطاه التحرر في القدرة على الوصول الى مرمى الحبسي الذي كان يبحث عن هدف جديد بالرغم من محاولات منتخبنا في استغلال الكرات المرتدة.

هدف رابع لمنتخبنا

شهدت الدقائق الاخيرة خروج احمد كانو ودخول ياسين الشيادي ليأتي معها الهدف الرابع عن طريق عمران الحيدي في الدقيقة ٩٠ الذي حقق بها الفوز الثالث بالتصفيات ويصل معها الى النقطة التاسعة بعد اداء جيد في الشوط الثاني.