الانتهاء من مشروع البنى الأساسية لمدينة سمائل الصناعية بنهاية العام الحالي

51 مصنعا منتجا في سمائل الصناعية و65 مشروعا قيد الإنشاء –

«عمان »: أكد المهندس داود بن سالم الهدابي، مدير عام مدينة سمائل الصناعية أن عدد طلبات الاستثمار خلال النصف الأول من عام 2019م في المدينة الصناعية بلغ 25 طلبا تنوعت بين الاستثمار الصناعي والخدمي والتجاري، وقد تم توطين 15 طلباً منها ويجري العمل على دراسة وتقييم الطلبات الأخرى تمهيدا لتوطينها، حيث أصبح إجمالي العقود الموقعة 185 عقدا ويقدر حجم استثمار فيها بما لا يقل عن 115 مليون ريال عماني، كما يوجد خطط في المرحلة الحالية للمصانع للتوسع وإضافة خطوط إنتاج جديدة.
وقال الهدابي: إن عدد المصانع المنتجة في المدينة الصناعية حاليا يبلغ 51 مصنعا في مختلف القطاعات الصناعية، بينما يبلغ عدد المصانع قيد الإنشاء 65 مصنعا ومن المتوقع أن يدخل عدد كبير منها في مرحلة الإنتاج نهاية العام الحالي بحجم استثمارات يصل إلى 85 مليون ريال عماني، وتعد الصناعات التعدينية والتحويلية وصناعة الرخام من أكثر القطاعات نمواً في المدينة وكذلك الصناعات الحديدية، كما تم تخصيص موقع لقطاع صناعة التقنية العالية لما تمثله من أهمية تطوير الاقتصاد المحلي وصناعة المواد الغذائية وذلك لمواكبة الأمن الغذائي للسلطنة.
تصميم عالمي
وأضاف الهدابي: تعد مدينة سمائل الصناعية أحدث مدينة صناعية تابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن حيث تم تصميمها على أحدث المعايير الدولية مع مراعات الاشتراطات البيئية ومتطلبات الدفاع المدني دون إغفال للجانب الاجتماعي والترفيهي للعاملين وسكان الولاية، وتبلغ المساحة الإجمالية الحالية للمدينة الصناعية 7.5 مليون متر مربع وقد تم تقسيمها لقطاعات صناعية مختلفة كالتالي: قطاع صناعة المواد الغذائية، قطاع صناعة الحديد والألومنيوم والأثاث، قطاع صناعة المواد البلاستيك والبتروكيماويات، قطاع صناعة الرخام، قطاع المخازن والمستودعات، قطاع الخدمات المساندة وقطاع صناعة مواد البنـاء، كما تمثل المدينة الصناعية بيئة خصبة من أجل نمو وتطوير المشاريع الصناعية بما تقدمه من خدمات للمستثمرين الصناعيين والعاملين في القطاع الصناعي، حيث إنها تعد رافدا جديدا للقطاع الصناعي في السلطنة.
إعفاء من الضريبة
وأوضح الهدابي أن المستثمرين في المدينة الصناعية يحصلون على إعفاء من ضريبة الدخل لخمس سنوات للمشاريع الصناعية، وكذلك إعفاء على مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية ويحصلون على تسهيل إجراءات لإصدار وتجديد التصريح البيئي، كما يحصل المستثمر في المدينة الصناعية على الترويج والتسويق والتي تشمل هوية المنتج العماني، كما تتاح لهم الفرصة في المشاركة وعرض منتجاتهم في المعارض المحلية والدولية وتعتزم المدينة الصناعية أن يكون كل ذلك في مكان واحد داخل حدودها.
من جانب آخر، أكد الهدابي أن مدينة سمائل الصناعية تقوم بالتنسيق مع الجهات المختصة في مجال توظيف الكوادر العمانية في سبيل توفير فرص وظيفية للشباب العماني داخل المدينة الصناعية، كما تساهم أكاديمية مدائن الصناعية في تطوير وتأهيل وإقامة الورش والندوات للعاملين في القطاع الصناعي وذلك لصقل المواهب وتطوير القدرات، حيث يبلغ عدد الموظفين بمدينة سمائل الصناعية 1091 موظفا للمصانع المنتجة فقط منهم 323 عمانيا بمختلف التخصصات والدرجات العلمية، كما توجد برامج التدريب على رأس العمل وبرنامج التأهيل الأكاديمي لتأهيل الخريجين للعمل في المنشآت الصناعية وفقا لاحتياجات المصانع.
البنى الأساسية
وبيّن الهدابي أن هناك عدة مشاريع للبنى الأساسية تقام في المدينة حالياً، منها مشروع البنى الأساسية للمدينة الذي سيتم الانتهاء منه بنهاية العام الحالي، وكذلك مشروع المبنى الاداري والتسهيلات بمدينة سمائل الصناعية الذي بلغت نسبة الإنجاز في المشروع 20%، ويتوقع استلامه في الربع الأخير من العام المقبل 2020، حيث تبلغ تكلفة تطوير المشروع حوالي 4.5 مليون ريال عماني، وتبلغ مساحة البناء الإجمالية 18 ألف م2، حيث يتكون مبنى المشروع من 8 طوابق (أرضي + 7 طوابق) ، وبمساحة إيجارية تصل إلى 12.280 ألف م2 تم توفيرها لتقديم مختلف المرافق للعاملين في مدينة سمائل الصناعية والمناطق المجاورة لها، حيث يشمل المبنى مرافق وخدمات مختلفة مثل الخدمات البنكية ووكالة سفريات ومقاهي ومتجر للمواد الاستهلاكية، بالإضافة إلى مجموعة من المطاعم العالمية، كما يضم المبنى الكثير من المساحات المخصصة للمكاتب كالهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة وشركات الاتصالات.
ومن المتوقع ان يتم افتتاح المبنى خلال الربع الأخير من عام 2020م. كما يوجد مشروع مبنى فحص اللياقة الطبية التابع لوزارة الصحة، ويعد هذا المشروع الذي سوف يتم تنفيذه في الفترة القريبة القادمة نتاج التعاون بين المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن ووزارة الصحة وفي ظل الجهود الحثيثة لتقديم جميع الخدمات للمستثمرين داخل المدينة الصناعية وسكان الولاية. بالإضافة إلى وجود مشروع مركز الدفاع المدني داخل المدينة الصناعية، ويعد هذا المشروع من المشاريع التي يجري التباحث فيها مع الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف، حيث ان هذا المشروع الحيوي سوف يقوم بخدمة المدينة الصناعية بشكل خاص والولاية بشكل عام نظير الخدمات التي سوف يقدمها كالإطفاء والإسعاف والبحث والإنقاذ، كما توفر المدينة الصناعية مقاهي ومطاعم ومراكز تدريب العاملين وأيضا توفير محطة نقل الديزل حفاظاً على سلامة البيئة والمياه الجوفية.
وأوضح الهدابي أن أهمية مدينة سمائل الصناعية كأي مدينة صناعية أخرى تابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن تتمثل في العمل على تحقيق الأهداف والاستراتيجيات التنموية العامة، بالسلطنة والمتعلقة بتنويع مصادر الدخل الوطني وكذلك دعم التنمية الشاملة والمستدامة، وضمن الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة لتنمية الولايات والمحافظات الواقعة خارج العاصمة مسقط وربط الطرق البرية، كما أن المدينة الصناعية تبعد 45 كلم من محافظة مسقط، حيث يعد قرب المدينة الصناعية ميزة إضافية من حيث قربها من الأسواق الرئيسية بالعاصمة مسقط ،كما أنها تمثل قيمة مضافه من خلال الأنشطة المرتبطة بالقطاع الصناعي غير المباشر والتي تشمل النقل البري والتعليب والتغليف وغيرها وتمثل المدينة مصدر توظيف لأبناء الولاية والولايات المجاورة.
سياسة الجودةوأكد مدير عام مدينة سمائل الصناعية على أن المنتجات العمانية تمتاز بمطابقتها للمعاير الدولية والخليجية كما أن المصانع العمانية تطبق سياسة الجودة في جميع مراحل الإنتاج يعطي للمنتج العماني الأفضلية في السوق المحلي والعالمي، كما أن توفر المواد الخام المحلية بجودة عالية يمثل إضافة لجودة المنتجات العمانية، ويمثل موقع السلطنة حلقة وصل بين الشرق والغرب يسهل من وصول المنتج العماني لمختلف دول العالم، كل هذه العوامل أكسبت المنتج العماني الثقة للمنافسة في السوق العالمي، ومن جانب آخر تمثل المرحلة القادمة نقطة تحول للقطاع الصناعي من حيث التحول إلى الثورة الصناعية الرابعة واستخدام الذكاء الاصطناعي بشكل أكبر، مما يتوجب على الصناعيين العمانيين مواكبة التغيير والاستفادة مما تقدمه التقنية في مجال توفير الطاقة ورفع الجودة وتقليل وقت الإنتاج والمحافظة على البيئة.
يذكر أن مدينة سمائل الصناعية تابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، وهي أقرب مدينة صناعية لمحافظة مسقط، حيث تقع المدينة في ولاية سمائل بمحافظة الداخلية على الطريق العام المؤدي الى محافظة شمال وجنوب الشرقية وتبعد عن مدينة الرسيل الصناعية حوالي 45 كم، كما تقع المدينة الصناعية بالقرب من طريق الشرقية السريع وهو طريق بثلاث حارات مما يسهل عملية النقل البري بين المدينة الصناعية وباقي الولايات، كما أن المدينة الصناعية تتوسط محافظات مسقط والداخلية والشرقية مما يمثل قيمة مضافة لها من حيث التوزيع.