هل تكون الثالثة ثابتة ؟!

المنتخب الوطني للكرة الشاطئية يربط حزام رحلة المشاركة في المونديال –

هل تكون الثالثة ثابتة؟!
الفرصة تفتح بابها من جديد في انتظار الجديد.
التاريخ ينتظر أبطال السلطنة في ملعب مونديال الكرة الشاطئية.
الطموحات كبيرة والرغبة في الإنجاز تتجاوز كل الحدود.
اللاعبون في قمة المعنويات وروحهم القتالية عالية وهم يغادرون إلى الباراجواي.
إعداد مثالي وتجارب ودية قوية وأجواء إيجابية تدعم التمثيل المشرف.
قدم مجلس إدارة اتحاد الكرة الدعم المطلوب وهيأ كل ظروف النجاح.
البعثة تقدم الوعود بالقتال من أجل تحقيق الانتصار.
مجموعة جديدة ودماء شابة للمرة الأولى في المونديال.
الجهاز الفني والإداري يرفع شعار تعديل الصورة في المنافسة العالمية.

غادرت فجر اليوم بعثة المنتخب الوطني للكرة الشاطئية في طريقها إلى الباراجواي للمشاركة في نهائيات مونديال الكرة الشاطئية في المشاركة الثالثة في الحدث العالمي الكبير وسط طموحات كبيرة ورغبات قوية بأن تحقق المشاركة أهدافها ويتخطى الفريق الصعوبات والعقبات ويتأهل إلى الدور الثاني من المنافسات.
يأتي السفر المبكر لأحمر الشاطئية بغية التعود على أجواء المنطقة التي ستقام فيها المباريات من خلال إقامة معسكر تحضيري قصير قبل بداية المباريات وخوض بعض التجارب من أجل إتمام الجاهزية البدنية والفنية والاستعداد للمواجهة الأولى في المونديال وتحقيق النتيجة الإيجابية المرجوة. يفتتح المنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية مشواره بلقاء المنتخب البرازيلي في منافسات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية التي ستقام في الباراجواي بأمريكا الجنوبية خلال الفترة من 21 نوفمبر إلى الأول من ديسمبر المقبل.
وتعتبر مشاركة منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية في بطولة كأس العالم هي الظهور الثالث له بعد المشاركة في نسخة 2011 ونسخة 2015، وسيبدأ منتخبنا الوطني مشواره في البطولة بلقاء البرازيل بتاريخ 22 نوفمبر ويعقبه لقاء منتخبنا ونيجيريا 24 نوفمبر على أن يختتم مباريات الدور الأول بلقاء البرتغال بتاريخ 26 نوفمبر. وكانت قرعة البطولة قد أوقعت أحمر الشاطئية في المجموعة الأصعب وهي المجموعة الرابعة برفقة البرازيل حامل اللقب في النسخة الماضية والبرتغال ونيجيريا، بينما ضمت المجموعة الأولى منتخبات الباراجواي مستضيف البطولة واليابان وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية، بينما ضمت المجموعة الثانية كلا من الأوروجواي والمكسيك وإيطاليا وتاهيتي، وفي المجموعة الثالثة فرق بيلاروسيا والإمارات والسنغال وروسيا. وجاء تأهل منتخبنا الوطني لبطولة كأس العالم للكرة الشاطئية بعد فوزه على فلسطين بركلات الترجيح 2-1 في بطولة آسيا التي أقيمت في تايلاند، وكان الوقت الأصلي من المباراة قد انتهى بهدفين لمثلهما قبل أن يتمكن المنتخب من الفوز بركلات الترجيح 2-1 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

ارتياح فني.. وتعويل على التجارب الأخيرة

قبل السفر يشعر الجهاز الفني بالارتياح الكبير لما ظهر عليه اللاعبون من مستوى جيد خلال المعسكرات الداخلية والمباريات الودية التي خاضها حتى الآن خاصة وأن القائمة التي اختارها المدرب طالب هلال أشار في وقت سابق إلى أنها لا يمكن تعديلها أو إضافة أسماء جديدة لها باعتبار أن ضيق الوقت لا يتناسب مع استدعاء أي أسماء جديدة إلا إذا تعرض بعض اللاعبين للإصابة أو ظرف طارئ يجبرهم على الغياب حيث هناك مجموعة من الأسماء التي تعتبر احتياطية يمكن استدعاؤها في أي وقت إذا احتاج المنتخب لذلك.
المدرب الوطني طالب هلال أكد بأن الاستعدادات تسير وفق البرنامج الزمني المعد للمنتخب من خلال المعسكرات الداخلية والتجارب الودية والتي بالفعل كانت ناجحة بعدما اكتشفنا ما نحتاجه عقب مباراتي إيران الوديتين وبعدها قدمنا مستوى أفضل في المباراتين مع منتخب الباراجواي تمكنا من خلالها من اكتشاف ما نحتاجه من خطط تكتيكية وتطبيق الجوانب الفنية التي نحتاجها في كل مباراة. وأشار إلى أن المباريات الودية الثلاث التي ستكون في معسكر بالباراجواي مع تاهيتي والمكسيك والسنغال سنضع فيها اللمسات الأخيرة لمقارعة منتخبات المجموعة وهي البرازيل والبرتغال ونيجيريا لذلك نأمل أن تكون الصورة مكتملة وجميع اللاعبين جاهزون للمنافسة على صدارة المجموعة الرابعة. وأشاد مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية بانضباط جميع اللاعبين وتعاونهم مع الجهازين الإداري والفني بالإضافة إلى تحملهم المسؤولية في تمثيل السلطنة والتغلب على الظروف التي تعتريهم في الحضور اليومي للتدريبات موضحا أن ذلك سهل من مهمة الجهاز الفني في إعداد المنتخب بالشكل المثالي.

المسروري: ثقتنا كبيرة في اللاعبين ولم نتأخر في دعمهم

أكد النائب الأول لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة محسن المسروري رئيس بعثة المنتخب الوطني المشاركة في مونديال الباراجواي أنهم في اتحاد كرة القدم قدموا كافة التسهيلات والدعم المطلوبين لتجهيز أحمر الشاطئية للمونديال وذلك من خلال التجمعات الداخلية والخارجية والتجارب الودية القوية من خلال استضافة منتخبات قوية مشاركة في بطولة كأس العالم.
وأشار إلى أن اتحاد الكرة قام في الأيام الماضية بتسديد كافة متأخرات الحوافز المقررة للاعبين في مشاركات سابقة وذلك من أجل حثهم على بذل المزيد وللتركيز في مشاركتهم في كأس العالم للكرة الشاطئية والذي نخطط بأن تكون مشاركة السلطنة فيه إيجابية ومؤثرة وتحقق الأهداف المنشودة.
وقال المسروري: تابعنا تحضيرات المنتخب الوطني لهذه المشاركة المهمة ونشعر بأن الأمور طيبة وكل المؤشرات ترجح كفة أإن يكون التواجد في المونديال يتناسب والطموحات الكبيرة في ظل ما لمسناه من حماس وإصرار عند اللاعبين.
وتحدث رئيس البعثة عن أن ثقتهم كبيرة في الجهاز الفني واللاعبين وأن يترجموا الطموحات في الملعب ويعملوا على تقديم مستويات قوية تؤهلهم للعبور للدور الثاني في مشوار المنافسة وأن لا يتكرر سيناريو الخروج المبكر في هذه المرة أيضا.
وذكر المسروري أنه سيلحق بالبعثة يوم 18 من الشهر الجاري قبيل بداية البطولة وسيحضر افتتاح البطولة والمباراة الأولى للمنتخب.

نبيل البلوشي: نملك أكثر من ورقة رابحة

أكد نبيل البلوشي مدير المنتخب الوطني للكرة الشاطئية أن هدف المشاركة في المونديال هو بلوغ الدور الثاني في المونديال.. والروح سلاحنا ومنتخبنا جاهز لخوض غمار النهائيات ونتطلع لتجاوز دور المجموعات وبلوغ الدور الأول للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتنا في المونديال الشاطئي.
وأشار إلى أن المنتخب يضم عناصر فنية مجيدة، ومدربا محنّكا ومتمرسا ولدينا خبرة المشاركات السابقة في مونديال إيطاليا ٢٠١١ والبرتغال ٢٠١٥.
وأضاف قائلا: قادرون على تقديم نتائج مشرفة بإذن الله وقوة منتخبنا تكمن في روح المجموعة التي تسيطر على كافة اللاعبين والجهاز الفني والإداري وتحفزهم على تقديم أقصى جهودهم لصالح الفريق وهذا ما لمسناه في بطولتي أغادير بالمغرب وبطولة السعودية ولدينا مدرب كبير صاحب شخصية قوية ساهم في تطوير الأداء التكتيكي للمنتخب وخاصة أنه لدينا لاعبين جدد نجحوا في إثبات وجودهم وحجزوا مكانا لهم في تشكيلة الفريق.
وفي الختام كل الشكر والتقدير إلى كل من دعمنا وساندنا للمشاركة في النهائيات وزيارة الشيخ رئيس الاتحاد لتدريبات الفريق حافز لنا لتقديم أفضل المستويات وبذل المزيد من الجهود لرفع ســــــمعة الكرة العمانية في المحافل الدولية والعالميـــــة.

ذاكرة العبور للمــونديــال

شارك المنتخب الوطني للكرة الشاطئية في التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال وقدم مستويات قوية وبدأ الإصرار واضحا لدى اللاعبين والجهاز الفني لمواصلة التواجد في بطولة كأس العالم. بدأت الأمور معقدة بعض الشيء وتباينت النتائج وانحصرت فرصة العبور إلى المونديال في تخطي عقبة منتخب فلسطين في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع وجاءت المباراة ساخنة ومثيرة وقوية ومضت المباراة متعادلة في وقتها الأصلي ليتم الاحتكام لضربات الترجيح التي ابتسمت للأحمر بنتيجة 2-1 ليخطف بطاقة تمثل البطولة الآسيوية للمرة الثالثة في المونديال محافظا على سجل الإنجازات الطيبة.
وضع العبور إلى المونديال اتحاد كرة القدم والجهاز الفني للمنتخب الوطني للكرة الشاطئية أمام تحديات جديدة تلزم الجميع بالعمل على الاستفادة من سلبيات المشاركات الماضية والعمل على تفادي السلبيات وتعزيز الإيجابيات حتى تكون المشاركة الثالثة مختلفة عن المشاركتين الماضيتين ويستثمر الأحمر خبراته في ميدان المونديال ويثبت وجوده في المواجهات الصعبة ويتخطى المنافسين الأقوياء ليمضي في مسار البطولة ويبلغ الأدوار الأخيرة وينافس على اللقب.