مناقشة نظام التقويم الموحد واتفاقيات إقليمية وإنجازات صون الحياة الفطرية

ضمن احتفاء السويق بيوم البيئة الخليجي –
السويق – سعيد العلوي –

تحتفل دول مجلس التعاون لدول الخليج باليوم البيئي الخليجي في الثالث من نوفمبر من كل عام وذلك في إطار توحيد الجهود البيئية على مستوى دول الخليج وتوحيد التشريعات والأنظمة البيئية التي تكفل حماية الإنسان والبيئة من حوله وبهذه المناسبة نفذ مركز البيئة والشؤون المناخية بولاية السويق التابع لإدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الباطنة احتفالا بيوم البيئة الخليجي ٢٠١٩م وذلك في معهد العلوم الإسلامية بالسويق، بحضور الدكتور بدر بن هلال اليحمدي مدير إدارة الشؤون التعليمية والتدريب بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم والمهندس عبدالله الصقري مدير دائرة شؤون المحافظات بوزارة البيئة والشؤون المناخية وأعضاء المجلس البلدي ورؤساء المؤسسات الحكومية بولاية السويق.
وتجسدت هذه الاحتفالية بمحاضرة بعنوان اليوم البيئي الخليجي ٢٠١٩م قدمها محمد بن ناصر السعدي أخصائي محميات طبيعية بديوان عام وزارة البيئة والشؤون المناخية تتطرق خلالها لعدة محاور أهمها يوم البيئة الخليجي وأهداف يوم البيئة الخليجي ونظام التقويم الموحد والاتفاقيات الإقليمية وأهم الإنجازات الخاصة بصون الحياة الفطرية.
ويعتبر يوم البيئة الخليجي من الأيام الهامة للغاية في دول الخليج العربي التي تعمل على مراعاة كل الاعتبارات البيئية حيث إن التخطيط والاهتمام البيئي جزء أساسي في عملية التخطيط الشامل ويكون ذلك في جميع المجالات الصناعية وأيضا الزراعية والعمرانية أيضا وحث الناس على مبدأ التقويم البيئي للمشاريع وهناك العديد من السياسات والمبادئ عامة التي تعمل عليها دول الخليج العربي من أجل حماية البيئة من أي مخاطر وتحديات ممكن أن تتعرض لها نظرا للظروف المتشابهة تنموياً وبيئياً ومنها اعتماد المفهوم الشامل للبيئة بحيث تشمل كل ما يحيط بالإنسان من ماء وهواء ويابسة وكل ما هو موجود في تلك البيئة من جمادات ونباتات وأيضا حيوانات ونظم وعمليات طبيعية وأنشطة بشرية، ومن هذا المنطلق عملت دول الخليج العربي على تطوير القواعد والتشريعات والمقاييس اللازمة لحماية البيئة والعمل على توحيد تلك الإرشادات واستخدام الموارد الطبيعية، وهنا نشير إلى أن يوم البيئة الخليجي مناسبة مهمة لتأكيد التزام الجميع بحماية البيئة باعتبارها من أهم عناصر تحقيق التنمية المستدامة وتوفير الحياة الكريمة لكل من يعيش على أرض الخليج العربي، وفي ختام الاحتفالية قام راعي المناسبة بتكريم الجهات المشاركة في احتفال اليوم البيئي الخليجي.