«بيت الزبير» يستضيف الفن الكوري التقليدي

استضاف متحف بيت الزبير ضمن فعاليات الأسبوع الكوري، أمسية الرقص والغناء الكوري، التي تعكس ثقافة كوريا وغناءها التقليدي بحضور عدد من المهتمين بالموسيقى وجمع من الجالية الكورية.
وجاءت المقطوعة الأولى لهوانيونج تشوي واسمها «الرياح»، وتأتي تسمية المقطوعة لأن صورة الريح تشبه الحياة البشرية، حيث تعيش الرياح جنبا إلى جنب مع الأنهار والجبال، وتصطدم الرياح بها أحيانا وبالحواجز، ولكن يبقى معرفة الطريق الصحيح هو التحدي الأكبر.
أما المقطوعة الثانية لليبرتانغو، وصدرت هذه القطعة في عام 1974، وهي القطعة الموسيقية الأكثر شعبية في كوريا، باستخدام رقصة التانغو لتكون خلفية للأغنية، وبعد تلك الحقبة أصبحت الآن الرقصة نوعا مستقلا وتسمى رقصة التانغو.
وجاءت المقطوعة الثالثة تحت مسمى الشَعر القصير ليونجبيل تشو، وكانت هذه القطعة هي الخطوة الأولى من تشو الذي يعد «ملك الموسيقى» في كوريا، وتم إصدارها المرة الأولى في عام 1979.
أما المقطوعة الرابعة وهي « الصافرة» لأسود وردي وهي واحدة من أنجح K-POP للإناث، التي قدمت مجموعة ضخمة من الأغنيات وقد صنفت أغنيتها «راون» من أفضل الصوتيات العالمية.
وبعدها قدمت مقطوعة «عالم جديد بالكامل» لآلان مينكين من فيلم علاء الدين وهي أغنية من ديزني 1992 للفيلم الغنائي علاء الدين، يصف علاء الدين الأميرة التي ترنو إلى حياة الحرية ليتوج بعد ذلك بالزواج بعد اعترافهما بحبهما على البساط السحري.
بعد ذلك تم تقديم عرض «البيتلز ميدلي»، وهو مزيج يتكون من ميجا البيتلز بضرب قطع- «فليكن»، «يا جود»، و«أوبلادي»، وهي سلسلة تقليدية كورية، مع عزف الألحان الكورية التقليدية.
بعد ذلك تم تقديم الجزء الثاني من الأمسية بمقطوعة «من ضوء القمر» للكوريغرافيا يونغ هوون تشوي، وتجسد المقطوعة الصورة التقليدية للمرأة الكورية، وتحتوي على ثلاثة أجزاء قصيرة. وتم تصميم هذه المقطوعة بشكل حصري لأسبوع كوريا 2019 الذي يقام في السلطنة.
بعدها قدمت سيهيون ليم من فرقة داي جانغ جيوم أوست أغنية من التلفزيون الكوري الكلاسيكي، وبثت الأغنية للمرة الأولى لمسلسل «داي جانغ جيوم». وكانت الكلمات الأصلية للأغنية هي: «إذا طلب المجيء، هل سيأتي حقا؟ إذا طلب منه ذلك، وقال انه سوف يغادر حقا؟، وقد استخدمت فيها آلات الموسيقى الكورية الشعبية.
أما مقطوعة «الحقيقة لا توصف»، وهي من ألبوم BTS الثالث، «الحب المسيل للدموع». صوت هادئ، تتناغم فيها الفلسفة مع الكلمات لتثير الإعجاب، ثم أغنية «اللعب بالنار» لأسود وردي من نفس ألبومها الذي غنت فيه أغنيتها الأولى في الحفل، وهي أغنية فريدة من نوعها، تم تقديمها مزامنة بين الصوت والطبل القوي.
هذا وقد تخلل الحفل مقطوعات موسيقية من الفلكلور العماني، قدمها مجموعة من العازفين العمانيين، مع بعض الأغاني العمانية التقليدية.