القدس:«القطار الهوائي» وتهويد القدس

في زاوية حديث القدس كتبت الصحيفة مقالاً بعنوان: «القطار الهوائي» وتهويد القدس، جاء فيه:
لا تترك إسرائيل فرصة إلا واستغلتها وعملت على تنفيذها في سياق مساعيها ومخططاتها لتهويد القدس والعمل على تغيير طابعها وكثافتها السكانية والأمثلة كثيرة سواء على مستوى التوسع الاستيطاني ومصادرة الأرض وهدم المنازل أو على مستوى التضييق على أبنائها والعمل على تهجيرهم.
وآخر هذه المخططات وليس آخرها، هو القرار الذي اتخذته الهيئة الوزارية الإسرائيلية لشؤون السكن بإقامة القطار الهوائي فوق المدينة وتمر من منطقة جبل الزيتون حتى حائط البراق ومناطق أخرى بالقدس الغربية، وهو يستهدف كما يبدو توحيد أجواء وفضاء القدس بعد أن أقاموا المستوطنات في كل أحيائها وبالبلدة القديمة.
وهذه الخطوة كما هي الخطوات التوسعية السابقة.
تناقض مع قرارات دولية كثيرة تؤكد الحفاظ على طابع المدينة وعدم تغيير جغرافيتها، ولكن إسرائيل لم تعد ومنذ سنوات تبالي بهذه القرارات ولا بالرأي العام الدولي وتنفذ ما تراه ضروريا لتوسعها وهي تتغطرس بمنطق القوة لا القانون.
إن القطار الهوائي هذا يشكل صرخة في آذان كل من يعنيهم الأمر لعلهم يستيقظون ويبادرون إلى اتخاذ ماهو واجب من تحرك وعمل… مع أن الظاهر أنها صرخة في واد أو عند «طرشان».