إسدال الستار على منافسات بطولة التايكواندو.. اليوم

تختتم مساء اليوم السبت منافسات النسخة الثالثة من بطولة السفير الكوري للتايكواندو والتي أشرفت على تنظيمها اللجنة العمانية للتايكواندو وذلك بالصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بمشاركة أكثر من 200 لاعب ولاعبة يمثلون عشرة مراكز وأندية متخصصة في التايكواندو، وذلك على مستوى منافستي البومسيه والكيوريجي في أغلب الفئات العمرية ومنها الأشبال والناشئون والعموم للجنسين. وسجلت المنافسات التي أقيمت على مدى يومين، تفاعلا كبيرا من قبل كافة المشاركين، حيث سعى لاعبو جميع الفرق إلى تحقيق الانتصار في مختلف فئات المسابقة وجمع أكبر عدد من النقاط للانتقال إلى المراحل المتقدمة ونيل المراكز الأولى، وكان الفريق الفني للجنة العمانية للتايكواندو قد عقد الاجتماع الفني والقرعة وكذلك مراسم قياس الأوزان مساء يوم الخميس والذي تم على اثره توزيع المتنافسين.
وستقام صباح اليوم السبت منافسات الأدوار النهائية لبطولتي البومسيه والكيوريجي في فئات العموم والناشئين وكذلك الأشبال، وسيكون التنافس مثيرا بين كافة المراكز والأندية خصوصا بأن لقاءات الأدوار النهائية ستكون بنظام خروج المغلوب، وسيقام حفل التتويج في الساعة الخامسة مساء بحضور السفير الكوري المعتمد لدى السلطنة وأعضاء السفارة الكورية إلى جانب تواجد العميد عبدالملك بن غسان المزروعي رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو.
وتواجد في تنظيم البطولة عدد من الطلبة المتطوعين من جامعة السلطان قابوس إلى جانب أعضاء اللجنة الرئيسية الذين قاموا ببذل جهود كبيرة لإنجاح مختلف منافسات البطولة ابتداء من مراسم قياس الأوزان وفرز المشاركين إلى مختلف الفئات وتسجيل أسماء اللاعبين بحسب الفئة المخصصة للوزن المناسب، وتنظيم الجداول وغيرها من الأدوار الأخرى.
قال ألإيزاني علي طاجيك مدرب منتخبنا الوطني للتايكواندو بأن بطولة السفير الكوري للتايكوندو تأتي إقامتها في فترة مناسبة للاعبي المنتخب وكذلك باقي اللاعبين لتحقيق الاستفادة والخروج بأعلى المكاسب الفنية الممكنة، مضيفا بأن كثرة البطولات والمنافسات تساهم مساهمة كبيرة في رفع المستوى الفني للاعب خصوصا بأن اختيار اللاعبين للمنتخبات الوطنية يتم من خلال هذه البطولات والمنافسات، وذكر علي طاجيك بأن هناك خطة مرسومة من قبله لاختيار عدد من اللاعبين واللاعبات في الفترة القادمة والذين سيمثلون السلطنة في التصفيات الآسيوية للتايكواندو والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020 حيث ستقام التصفيات في الصين في شهر أبريل من العام المقبل، مشيرا إلى أن اختيار لاعبين ولاعبتين سيتم عن طريق سلسلة من البطولات المحلية وكذلك الخارجية ومتابعة مستويات اللاعبين عن قرب على أن يتم إعلان قائمة المنتخب في شهر مارس المقبل، ودعا المدرب الإيراني كافة اللاعبين إلى الالتزام والحرص بالتدريبات اليومية والتواجد بالمعسكرات الداخلية التي تقام بشكل مستمر في نادي الأمل من أجل رفع معدلات التحضير البدني والفني لافتا إلى أن المنافسة ستكون كبيرة من جميع الدول الآسيوية لنيل هذه البطاقات الأربع المؤهلة إلى أعلى منافسة دولية في العالم وهي الأولمبياد، وردا على سؤال حول البطولات والمسابقات المحلية قال طاجيك: «المشاركة في العديد من البطولات والمسابقات سيعمل على رفع مستوى الاستعداد لدى اللاعب ونتمنى زيادة المسابقات المحلية، كما أتمنى من اللاعبين أيضا المشاركة في البطولات الدولية المفتوحة والمعسكرات المشتركة التي تتم إقامتها في عدد من الدول المجاورة ومنها الإمارات والدول الخليجية وإيران، والتواجد في هذه البطولات والمنافسة مع اللاعبين الأبطال في التايكواندو يعزز من مهارات اللاعب ويعطيه ثقة أكبر في الدخول بمعترك المنافسات الإقليمية والقارية وكذلك الدولية.
وحول رأيه بنتائج المنتخب الوطني النسائي بدورة المرأة الخليجية والتي اختتمت في الكويت، قال المدرب طاجيك: «كنا نأمل بان نحصد ميدالية ذهبية ولكن خرجنا بميداليتين فضيتين وميداليتين برونزيتين، والأسباب كثيرة وفي مقدمتها فترة الإعداد الضيقة، حيث تدربت اللاعبات لمدة 18 يوما فقط قبل موعد انطلاق البطولة، حيث بدأت الاستعدادات في مطلع شهر أكتوبر وسافر المنتخب في تاريخ 22 من أكتوبر، وكنا نأمل بان تكون هناك فترة أكبر للتحضير وإعداد اللاعبات في معسكرات داخلية وبرامج تدريبية مناسبة»، وتطرق علي طاجيك في حديثه إلى محور مهم وهو ضرورة اعتماد لاعب التايكواندو على تطوير نفسه وأن تكون هناك عزيمة مستمرة والانتظام في هذا الجانب، وعدم الاكتفاء بالمشاركات والمسابقات المحلية بل السعي بأن يكون متواجدا في البطولات الدولية المفتوحة من أجل تطوير مستواه، والالتزام التام بفترة التدريبات للوصول إلى المستويات المتقدمة، واختتم طاجيك حديثه إلى أن هناك تركيزا من اللجنة على تطوير اللاعبين في المراحل العمرية الصغيرة وتأسيس نواة قوية للمنتخب الوطني في المستقبل القريب. وتم رصد مجموعة من الجوائز القيمة لأصحاب المراكز الأولى في بطولة السفير الكوري للتايكواندو وذلك من أجل تشجيع اللاعبين لتقديم مستويات جيدة ورفع مستوى التنافس فيما بينهم، يشار إلى أن اللجنة العمانية للتايكواندو تعمل جاهدة على تحقيق العديد من الأهداف المتنوعة ومنها النهوض برياضة التايكواندو والعمل على توسيع قاعدة نشر هذه الرياضة بين أوساط الأندية والمراكز الرياضية واتساع رقعة ممارسيها وتطوير اللاعبين وخصوصا النشء منهم وتأسيسهم على القاعدة الصحيحة حتى يصبحوا لاعبين أكفاء في المستقبل القريب ويمثلوا المنتخبات الوطنية خير تمثيل إلى جانب إيجاد شراكات استراتيجية مع مؤسسات القطاع الخاص لتوفير الدعم الذي سيساهم في تطوير اللعبة والنهوض بها إلى آفاق أوسع وأرحب.