ترامب متفائل بعد محادثات مع ممثلي مصر وإثيوبيا والسودان

واشنطن تستضيف مفاوضات «سد النهضة» –
الخرطوم – أحمد خضر : أعلن الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، مساء امس الاول، أن الاجتماع مع ممثلي مصر وإثيوبيا والسودان لحل النزاع الطويل حول سد «النهضة» الإثيوبي سار بشكل جيد.
وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه بموقع «تويتر»: «انتهيتُ للتو من اجتماع مع كبار ممثلي مصر وإثيوبيا والسودان للمساعدة في حل نزاعهم الطويل حول سد النهضة الإثيوبي الكبير، أحد أكبر المشاريع في العالم، الذي يجري بناؤه حاليًا»، وأضاف: «سارت الجلسة بشكل جيد، وستتواصل المناقشات على مدار اليوم».
ومؤخرًا أعلنت إثيوبيا ومصر قبولهما المشاركة في مفاوضات بشأن سد «النهضة» تستضيفها واشنطن، في أعقاب إعلان القاهرة أن المباحثات وصلت إلى «طريق مسدود»، تحتاج لوسيط، وهو ما رفضته أديس أبابا في البداية.
واكتسبت قضية «سد النهضة» زخمًا دوليًا في الآونة الأخيرة، كانت أبرز مظاهره اقتراح روسيا، أواخر أكتوبر الماضي، القيام بوساطة لحل الأزمة المتعلقة بعدم الاتفاق على عدد سنوات وقواعد ملء وتشغيل السد. كما نفت إسرائيل صحة ما يتردد عن تقديمها مساعدات عسكرية دفاعية لأديس أبابا لحماية السد، عقب تلويح رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد باستخدام الخيار العسكري لحماية السد، قبل أن يعلن أن تصريحاته قد «اجتزئت من سياقها» ويؤكد التزام بلاده بمسار المفاوضات الجاري.
وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليار.
فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر او السودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء فقط.