فنون شعبيّة لفرقة مكسيكيّة بدار الأوبرا السلطانيّة

تتضمّن عروضا ومعزوفات موسيقية من التراث اللاتيني الأمريكي –
في إطار احتفائها بالتراث الموسيقي العالمي، وتعريف جمهورها به، تستضيف الأوبرا السلطانيّة: دار الفنون الموسيقيّة في موسمها الجديد (2019-2020) واحدة من أعرق الفرق الشعبية الموسيقية في العالم، وهي فرقة ينيوتشتيتلان من بويبلا المكسيكية، رابع أكبر مدينة في المكسيك، وقد سمّيت هذه الفرقة بهذا الاسم تيمّنا بمدينة تينيوتشتيتلان عاصمة إمبراطورية الأزتك التي ازدهرت إبان الاستعمار الإسباني في بداية القرن السادس عشر الميلادي، وقد استلهمت عروضها من روح التراث المكسيكي، فنالت إعجاب الجمهور الذي صفّق لها طويلا في مسارح العالم، فقد قدمت عروضها في كبريات القاعات العالمية، وشاركت في مهرجانات كبيرة نالت عنها جوائز جعلتها في مقدمة الفرق الشعبية المكسيكية بالتراث الموسيقي المكسيكي الرفيع الذي تتوارثه الأجيال جيلا بعد جيل، وتزداد تلك العروض جمالا، وإمتاعا للجمهور عندما يرتدي المؤدّون الأزياء التقليدية ذات الألوان الزاهية والتصاميم الساحرة، خلال أدائهم العروض التقليدية التي اشتهرت بها المكسيك، ونالت إعجاب العالم. ويتضمّن هذا العرض العديد من الفقرات الموسيقيّة والغنائية، والاستعراضيّة متنوّعة يقدّمها ثمانية عشر مؤدٍ، وعشرة موسيقيين يبثون في القاعة الرئيسة بالدار البهجة، والمتعة، والطاقة، كما يتميّز بغناء فنانين معروفين على مستوى دولي مثل: أنجيليكا تيبال غزمان، وكارلوس إنكارناسيون لارا، ويكتمل جمال هذا العرض برقصات فريق من المصمّمين يقودهم روزاريو سومبريرو راميريز.