العروبة يستأسد لكبح جماح الخابورة

حوار كروي مثير جدا سيجذب انتباه المتابعين ذلك الذي سيجمع بين العروبة والخابورة في الساعة الرابعة وخمس وثلاثين دقيقة مساء اليوم بمجمع صور الرياضي حيث يتطلع العروبة إلى المضي قدما في مسابقة الكأس وبلوغ الدور ربع النهائي على حساب الخابورة حتى يتمكن من مسح أحزانه في مسابقة الدوري الذي يحتل فيه المركز الثالث عشر وما قبل الأخير برصيد نقطة يتيمة من ٧ مباريات قاسى خلالها الفريق مرارة الخسارة في ٦ مباريات كان آخرها في الجولة السابعة على يد فنجاء بهدفين مقابل هدف مقابل تعادل سلبي وحيد أمام حامل اللقب ظفار منحه نقطة يتيمة لا تسمن ولا تغني من جوع.
ويأمل العروبة أن يسير بخطى ثابتة في صراعه بجبهة الكأس وهو الذي يحمل لقبها بعدد أربعة تتويجات أحرزها أعوام ١٩٩٣ و٢٠٠١ و٢٠١١ و٢٠١٥ ويطمح هذا الموسم لمعانقة لقبه الخامس في الكأس الغالية بعد أربعة مواسم عجاف ابتعد فيها عن منصات التتويج.
العامل النفسي والذهني سيلعب دورا محوريا كبيرا للعروبة في مواجهة أمسية اليوم أمام الخابورة إذ عليه أن يطوي صفحة إخفاقات الدوري ويركنها جانبا إذا ما أراد الاستمرار في مسابقة الكأس الغالية وهو الأمر الذي قد يستغله الخابورة لصالحه إذا ما لعب على وتر الحاجز النفسي للعروبة الذي يسعى لتناسي خيبات أمله في الدوري خصوصا أنه يعاني الأمرين أيضا من كابوس شح والفقر في العملية التهديفية إذ لم يحرز سوى ثلاثة أهداف في الدوري مقابل تلقي مرماه لعدد ١٠ أهداف وهو الجانب الذي يقلقه ويخشاه قبل مباراة اليوم أمام الخابورة في الكأس.
وكان العروبة قد رد الدين لمجيس الذي أقصاه من الدور ربع النهائي في نسخة الموسم الماضي من مسابقة الكأس بهدف نظيف في مجموع مباراتي الذهاب والإياب حيث تمكن من التغلب على مجيس في دور الـ 32 من نسخة الموسم الحالي بثلاثة أهداف دون رد لينال مراده من الثأر ويرد دينه بطريقة قاسية.
ويعول العروبة في مباراة اليوم على هدافه يوسف ناصر المخيني الذي أحرز هدفين في مرمى مجيس بمباراة دور الـ 32 كما سيعول على دعم جماهيره الذين اقتصر حضورهم على ٢٨٦ مشجعا فقط في مباراة مجيس الماضية ولكن من المتوقع أن يتزايد العدد في مباراة اليوم أمام الخابورة لاسيما وأن المباراة ستقام على أرضية مجمع صور الرياضي.
وسبق وأن تواجه العروبة والخابورة في دور الـ 32 من مسابقة الكأس الغالية إبان موسم ٢٠٠٦ /‏‏ ٢٠٠٧ ووقتها خيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على مباراة الفريقين حينما كانت تلعب مواجهات دور الـ 32 بنظام المجموعات وتجميع النقاط.
ويمر الخابورة بفترة جيدة في منافسات دوري الدرجة الأولى حيث يحتل المركز الثالث برصيد ٤ نقاط من ثلاث مباريات حيث مباراة وتعادل في مباراة وخسر مثلها مسجلا هدفا واحدا ومستقبلا مثله أيضا وقد تمكن من تحقيق فوزه الأول في دوري الدرجة الأولى هذا الموسم على حساب المصنعة بهدف وحيد في الجولة الماضية.