ذا هيل : ماذا لو جرت الانتخابات الرئاسية الأمريكية اليوم؟

تساءلت صحيفة ذا هيل الأمريكية عما إذا أجريت الانتخابات الرئاسية لعام 2020 اليوم؟ مؤكدة أنه لو حدث ذلك فسوف يخسر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام أي من المنافسين الديمقراطيين البارزين وسيعود السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل إلى دوره كزعيم للأقلية في مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة.
وللتدليل على هذا التوجه استعرضت الصحيفة عددا من الولايات الأمريكية وما شهدته من أداء انتخابي سابقا وما يمكن أن يحدث معها خلال انتخابات العام المقبل، فمثلا في أريزونا خلال عام 2016، أصبح المرشح آنذاك دونالد ترامب أول مرشح جمهوري منذ 20 عامًا يحصل على أقل من 50% من الأصوات، ومنذ الانتخابات، انخفضت أعداده بشكل كبير، مع وجود 53% من الناخبين في ولاية أريزونا لا يحبذ تولي ترامب الرئاسة مرة أخرى في استطلاع للرأي في سبتمبر الماضي.
وقد حصل المرشح الجمهوري الحالي الذي تم تعيينه في عام 2019، السيناتور مارثا مكسالي، على نسبة تأييد تبلغ 39% فقط، مع عدم موافقة 37% من مواطني أريزونا على أداء السيناتور الجديد.
في الاستطلاع ذاته، يتمتع كيرستن سينما، منافس مكسالي في عام 2018 وزميله الحالي في مجلس الشيوخ، بنسبة تأييد تبلغ 47%، إلا أن المنافس الديمقراطي مارك كيلي جمع بالفعل 14 مليون دولار هذا العام، بما في ذلك 5.6 مليون دولار في الربع الأخير، وهو مبلغ مذهل ينافس بعض كبار المتنافسين على الرئاسة.
وعندما فاز السناتور كويري جاردنر على السيناتور الحالي مارك أودال في عام 2014، حصل على 48.2% فقط من الأصوات، وفي السنوات الخمس التي تلت ذلك، تراجعت نسبة الراضين من مواطني كولورادو عن وظيفته كسيناتور إلى 39%.
ولم يكافح أي شخص آخر يواجه تحديًا خطيرًا في عام 2020 بسبب علاقته بالرئيس ترامب أكثر من جاردنر، حيث رفض مؤخرًا خمس مرات في مقابلة بالفيديو للإجابة عن أسئلة حول تعاملات ترامب مع أوكرانيا.
وتوقعت الصحيفة أن ينظر الجمهوريون إلى هذا التردد من قبل جاردنر باعتباره خيانة، في حين أن المستقلين، الذين ساعدوا في تحقيق الفوز لجاردنر في عام 2014، يطالبون بالفعل بمزيد من المساءلة من عضو مجلس الشيوخ الحالي.
ويبدو أن فريق ترامب قد استبعد بالفعل وجود حالة من المنافسة لعام 2020، حيث لم ينسق لمسيرات واسعة في كولورادو ومنذ الإعلان عن مساعي إعادة انتخابه.
وفي جورجيا خلال السنوات الستين الماضية، فاز ديمقراطيان فقط في الولاية في انتخابات رئاسية: جيمي كارتر في عامي 1976 و1980 وبيل كلينتون في عام 1992. وفازت كلينتون بـ 13714 صوتًا أكثر من الرئيس جورج بوش الأب.
ويتمتع الديمقراطيون بفرص قوية في أريزونا وكولورادو وأيوا وماين ونورث كارولاينا وفرصتين في جورجيا، وهو ما يزيد على المطلوب لإعادة مجلس الشيوخ إلى السيطرة الديمقراطية في عام 2020.
في الاستطلاع نفسه، أيد 53% من ولاية مين عزل دونالد ترامب، مع معارضة بنسبة 44% فقط، ومن المرجح أن يتسع هذا الفارق مع انتقال التحقيق في مساءلة ترامب إلى مرحلة عامة.
وهناك عدد قليل من الفرص في مجلس الشيوخ للحزب الجمهوري، وأبرزها ما يخص السناتور دوج جونز في ولاية ألاباما، وهي الولاية التي فاز فيها ترامب بنسبة 62% من الأصوات، ولا يزال ترامب يحظى بشعبية في الولاية، لكن جونز يبذل جهودًا جادة لإعادة انتخابه في عام 2020.