عطر : أليس وعجائب المتلازمات

رندة صادق –

هل هناك أجمل من الحكايات وسحرها وعوالمها والدهشة التي تنثرها في خيال الكبار والصغار؟ لذا كان يا ما كان يا قديم الزمان ولا يحلو الكلام إلا بالصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام، حكاية أليس في بلاد العجائب حكاية جميلة تتحدث عن فتاة صغيرة بعد أن تلحق بأرنب رأته في حديقة بيتها تجد نفسها بعد سقوطها بحفرة في قاعة كبيرة فيها ممر ضيق، هناك تجد قنينة ماء تقول لها «اشربيني» فتشرب من الماء فيتغير حجمها وتصبح صغيرة الحجم وتتمكن من دخول النفق لتجد نفسها في حديقة جميلة فتسمع التفاحة تقول لها: «كليني» فتأكلها وهنا تحدث الكارثة حيث تتحول أليس إلى طفلة عملاقة غريبة الشكل، تتوالى الأحداث وكل موقف أغرب من الموقف الذي قبله ويحدث لها موقف مع الفأر ثم مع القطة وكل ذلك أثناء بحثها عن الأرنب، فتلتقي بالببغاء وبالسلحفاة والقرد وتتراكم التفاصيل، الحكاية طويلة وأظن معظم الأطفال قد قرأوها أو شاهدوها في أفلام ديزني أو في أفلام الكرتون.
أليس في بلاد العجائب تدل في جوهرها على الغربة في عالم له قوانين مختلفة وتشريعات مختلفة من ناحية ومن ناحية أخرى لها بعد مكاني وزماني وتفاوت في الأحجام والأدوار، وهي حكاية لطيفة وناعمة وفيها الكثير من عالم السحر والخيال، أما الغريب في هذه الحكاية لا يتعلق بالحكاية نفسها بل بمتلازمة تعرف بمتلازمة «أليس في بلاد العجائب»، فما هي هذه المتلازمة؟
لقد أطلق العلماء هذا الاسم بعد ظهور حالة نادرة لرجل خمسيني كان يرى أيقونات الحاسوب تقفز أمامه ورافق ذلك حالة من الهلع وصداع نصفي وشعور بالغثيان الشديد ومن ثم لم يعد يدرك المكان وبالطبع هذا يعود إلى مرض عضوي، ومن الممكن أن يكون حالة من الصرع أو سرطان في الدماغ،
هذه المتلازمة جعلتني أبحث في غرابة تطابق الأشياء وتقارب تفاصيلها وكذلك غرابة أسماء المتلازمات وارتباطها بحالات تعود إلى قصص حدثت بالفعل وتم اختيار الاسم لها من واقع تفاصيلها.
من هذه المتلازمات:
متلازمة «كوتار» هي متلازمة شديدة الغرابة حيث يعتقد المريض أنه ميت أو أنه فقد أعضائه الداخلية وترتبط متلازمة كوتار غالباً بالأشخاص الذين يعانون من الفصام أو الاضطراب النفسي.
متلازمة «القدس» هوس ديني لبعض الأشخاص، وتتسبب هذه المتلازمة في تصرفات جنونية لدى المريض، حيث يقوم بإلحاق الضرر بالمساجد، والكنائس كنوع من التمرد على الأديان.
متلازمة «باريس» التي تصيب اليابانيين على التحديد حيث يصابون بنوع من الإحباط عند زيارتهم باريس كونها لا تكون بحجم توقعاتهم.
متلازمة «مونخهاوزن:» حالة مرضية تجعل المريض يتصرف بطفولية درامية ويدعي انه يعاني من أمراض جسدية ونفسية، وقد يصل إلى درجة أن يسبب الأذى لنفسه فيه بهدف لفت النظر وكسب عطف الآخرين.
ولليابانيين حصة في هذه المتلازمات ومنها متلازمة «الاحتراق النفسي»: يشتهر اليابانيون بحب العمل وهذه المتلازمة عبارة عن حالة من الإفراط في العمل لساعات طويلة مما ينتج الكثير من الضغط نفسي الذي يصاحبه القلق والتوتر.
وأخيرا وليس بالطبع بآخر لأن السلسلة طويلة متلازمة «ستاندال «وهي اضطراب يصيب المريض عند مشاهدته لشيء جميل فترتفع دقات قلبه وقد يفقد الوعي من شدة إحساسه بالجمال. وقد تظهر في المستقبل القريب والبعيد متلازمات جديدة لأننا نعيش في زمن متسارع الأحداث وغريب التفاصيل.
أليس لستِ وحدكِ ملكة الدهشة والغرابة ففي عالم العلم والمعرفة سلسلة لا تنتهي من الاكتشافات العلمية التي تجعلنا جميعا أليس في بلاد العجائب.
ramdanw@hotmail.com