16 نوفمبر انطلاق النسخة السابعة من ماراثون عمان الصحراوي

لمسافة 165كيلو مترا و6 مراحل –

تغطية: خليفة الحجري وسالم البراشدي –

عقدت اللجنة المنظمة لسباق ماراثون عمان الصحراوي الدولي لعام 2019 مؤتمرا صحفيا أمس بغرفة تجارة وصناعة عمان فرع شمال الشرقية وذلك للكشف عن مراحل السباق وعدد المتسابقين والشركات والمؤسسات الراعية بالإضافة إلى الكشف عن انطلاق النسخة السابعة من هذا الحدث الرياضي السنوي الذي تحتضنه السلطنة تزامنا مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني التاسع والأربعين المجيد
رعى انطلاق الفعالية سعادة منصور بن زاهر الحجري ممثل بدية بمجلس الشورى وعلي بن سالم الحجري رئيس فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بالمحافظة وعدد من المشايخ واللجنة المنظمة والإعلاميين.
وقال سعيد بن محمد بن راشد الحجري المشرف العام على سباق ماراثون عمان الصحراوي خلال افتتاح المؤتمر الصحفي : نحن سعداء جدا وللعام السابع على التوالي باستضافة السلطنة لهذا الحدث الرياضي السنوي على أرض السلطنة الحبيبة التي نجحت ولله الحمد من خلال الجولات الست السابقة في تنظيم هذا السباق الدولي واستقطبت أبطالا عالميين مشهورين في سباقات الماراثون الدولي من المحترفين والهواة من داخل السلطنة مشيرا إلى أن هذا السباق سيقام خلال الفترة من الخامس عشر وحتى الثالث والعشرين من نوفمبر الجاري على رمال ولاية بديه بمحافظة شمال الشرقية

ســـــــت جولات

وكشف رئيس اللجنة المنظمة عن مراحل ومسافات السباق قائلا : سيشهد ماراثون عمان الصحراوي الكثير من التحدي والإثارة والتشويق للمتسابقين المشاركين في هذا الماراثون من خلال المسافة المحدد وهي 165 كلم عبر كثبان رمال الشرقية حيث تم تقسيم تلك المسافة الى ست مراحل وتشمل المرحلة الأولى لمسافة 20 كيلومترا بتاريخ 16 نوفمبر من شجة ضويجة بولاية بديه في الاتجاه الى الرمال تحت رعاية سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان.
وفي اليوم الثاني ينطلق المشاركون إلى المرحلة الثانية بمسافة 25 كلم والمرحلة الثالثة تقام في اليوم الثالث لمسافة 27 كلم وفي اليوم الرابع يخوض المشاركون مسافة 28 كلم وفي اليوم الخامس سيكون التحدي الكبير للجميع من خلال قطع المرحلة الليلية وهي مسافة 42 كلم فيما ستكون المرحلة السادسة والأخيرة لمسافة 23 كلم حتى خط النهاية في منطقة جحيد على ساحل بحر العرب وفي يوم 22 نوفمبر سيتم تتويج الفائزين وتكريم المشاركين.

مشاركة واسعة

وقال الحجري : من المتوقع أن تكون هناك مشاركة واسعة من قبل العمانيين ومن والأوربيين والأجانب من كل دول العالم حيث إن العدد سيصل في هذا السياق إلى (120) مشاركا من 23 دولة حول العالم وسيكون حاضرا في السباق ابرز نجوم الماراثون الدوليين من أمثال المغربي رشيد المرابطي وشقيقة محمد المرابطي ومن السلطنة المتسابق العماني سامي السعيدي إضافة إلى أبطال آخرين كعزيزه الراجي من المغرب ومتسابق جديد من لبنان وآخرين من روسيا وبولندا والأرجنتين يشاركون للمرة الأولى إلى جانب أبطال من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وهذا ما يؤكد أن هذه الرياضة لا تزال تستهوي الملايين ونتوقع أن تغطيه الكثير من محطات التلفزة الرياضية والسياحية والصحافة العالمية حيث تم التعاقد مع وكالة الأنباء الرياضية العالمية ACURAS التي ستقوم بنقل الحدث إلى 480 قناة عالمية و100 موقع .

جهود متواصلة

وأوضح الحجري بأن العديد من الجهات من المؤسسات الحكومية والخاصة تبذل جهودا متواصلة من أجل إنجاح هذا الحدث الرياضي العالمي وإخراجه بالصورة المشرفة للسلطنة حيث تسعى اللجنة المنظمة إلى إبراز ودعم السياحة المحلية والرياضية بتعاون جميع الداعمين والمساهمين في إنجاح السباق لما له من أهمية قصوى في تنشيط السياحة والاقتصاد والأنشطة الاجتماعية والحرفية على مستوى المحافظة والسلطنة.

ماراثون ترفيهي

ستشهد انطلاقة ماراثون عمان الصحراوي إقامة سباق مفتوح للراغبين في المشاركة في هذه الفعالية لمسافة 21 كيلومترا وسباق قصير للأطفال والشباب لمسافة 3 كيلومترات للراغبين من العمانيين والوافدين في اكتشاف مهاراتهم في الجري في الصحراء وهو تجربة لا تخلو من المغامرة خاصة للمبتدئين وعشاق المغامرة ويخوض المشاركون في هذه المرحلة معايشة نظام السباق وقوانينه ومراحلة ومشاركة العدائين العالميين فرحة مشاركتهم ووجودهم على أرض السلطنة والهدف من تخصيص سباق لهذه الفئة المحلية تشجيع المشاركين على إبراز مهاراتهم والتعرف على ماراثونات الصحراء وتحدياتها وكذلك خوض التجربة والمنافسة في سباقات قادمة

محطة دولية

يعد ماراثون عمان الصحراوي الدولي أحد أهم السباقات المميزة التي تقام على أرض السلطنة للتعريف بمقوماتها ومعالمها الجمالية من خلال إقامة هذا الحدث الرياضي حيث التحدي والإثارة ستكون حاضرة بماراثون عمان الصحراوي في النسخة السابعة ، في حدث استثنائي يقام في منطقة الخليج وسط مشاركة دولية من مختلف قارات العالم للتنافس على لقب هذه البطولة التي من المقرر أن تقام خلال الفترة من 15 إلى 23 نوفمبر على الكثبان الرملية بولاية بدية.
ويعد هذا الحدث الدولي من الأحداث المهمة التي تضع السلطنة في خارطة السباقات الدولية وخاصة في السباقات الصحراوية لما تتميز به السلطنة من مقومات جمالية تساهم في إقامة مثل هذه السباقات ، واستطاع ماراثون عمان الصحراوي أن يفرض نفسه كأحد الماراثونات الصحراوية المهمة على مستوى العالم وأن يحقق نجاحا باهرا وذلك بشهادة الخبراء والمشاركين العالميين سواء من خلال التنظيم او من خلال اختيار المسارات او من خلال الطبيعة الصحراوية التي تخللتها مراحل الماراثون وتوج هذا النجاح بالاعتراف والاعتماد الرسمي من قبل الجمعية العالمية لسباقات المرتفعات ITRA كسباق مصنف ومؤهل لسباقات UTMB مع 4 نقاط . وهذا النجاح أعطى المنظمين دافعا لبذل مزيد من الجهد والعطاء في سبيل إنجاح الحدث، بالطريقة التي تضع السلطنة من ضمن الجهات المفضلة لدى المتسابقين وامتدادا للأحداث والفعاليات السياحية ذات الصبغة الدولية التي بلا شك قد لاقت صدى واسعا على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية، ويحقق للسلطنة الأفضلية في أحقية التنظيم عند التفكير في إقامة أحداث مشابهة في المستقبل وكذلك سيشكل عامل جذب للفرق الدولية للمشاركة فيها، إيمانا بأهمية وضع السلطنة على الخريطة العالمية كإحدى الدول المهمة في تنظيم فعاليات المغامرات، خاصة وأن السلطنة تمتلك مقومات طبيعية متنوعة وفريدة في مختلف البيئات الجبلية والرملية والصحراوية والكهوف التي تستهوي الرياضيين بشتى فئاتهم.

جريدة عمان

مجانى
عرض