نقابة الصحفيين تنظم وقفة تضامنية مع معتقل لدى حماس

رام الله – (عمان) – شارك عشرات الصحفيين الفلسطينيين أمس ،في وقفة نظمتها نقابة الصحفيين أمام مقرها في مدينة البيرة بالضفة الغربية، تضامنا مع الصحفي هاني الآغا، المعتقل في سجون «حماس» في غزة منذ 43 يوما، على خلفية حرية الرأي.
وقال نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، إن الآغا يتعرض للموت البطيء، وقد تبين بعد زيارة الهيئة المستقلة لحقوق الانسان له، تعرضه للتعذيب الوحشي، والضرب، والشبح لمدة عشرين يومًا بشكل متواصل، ما أدى الى عدم قدرته على الحركة، والوقوف، ولا تزال «حماس» مصرة على مواصلة اعتقاله.
وأشار أبو بكر الى أن الآغا اعتقل على خلفية حرية الرأي والكلمة، لكن حركة «حماس» تدعي أن الآغا اعتقل لأسباب أمنية، لكن سرعان ما كذبت المؤسسات الحقوقية هذه الرواية، مؤكدًا أنه لا يجوز لمكانة فلسطين، والشعب الفلسطيني الذي تعرض للقمع والاحتلال، ويتوق للحرية والاستقلال، أن يتعرض من أبناء جلدته لهذا القتل، والموت البطيء، وأن يتم تكميم الأفواه.
وطالب أبو بكر بإطلاق سراح الآغا في أقرب وقت ممكن، وأن تطلق الحريات الصحفية، وأن تتوقف «حماس» عن هذا القتل البطيء للصحفيين، وعن قمع الحريات الاعلامية.