قرابة 25 ألف ريال مساعدات للحالات المتضررة في المساكن ومصادر الرزق الوحيدة

تنوعت بين حرائق وسيول وأمطار جارفة خلال الربع الأول من العام الجاري –
كــــــــتب : خالد بن راشد العدوي –

بلغت جملة المساعدات المالية المصروفة خلال الربع الأول من العام الجاري للحالات المتضررة في المساكن ومصادر الرزق الوحيدة 24 ألفا و887 ريالا و500 بيسة لـ (28) حالة بسبب الحرائق والسيول والأمطار، وحصدت محافظة شمال الباطنة النصيب الأكبر من تلك الحالات وعددها (14) حالة منها (12) حالة فردية وحالتان (أسرتان) بمبلغ إجمالي قدره (16.325)ريالا عمانيا، وجاءت محافظة الظاهرة في المرتبة الثانية بعدد (5) حالات صرف لها مبلغ وقدره (2625) ريالا ، ثم جاءت محافظة جنوب الباطنة في المرتبة الثالثة بعدد (3) حالات صرف لها مبلغ وقدره (887.500) ريال، ثم محافظة مسقط بعدد (حالتين) وصرف لها مبلغ قدره (1650) ريالا ، فيما بلغت جملة المساعدات في محافظة مسندم (1500) ريال عماني لحالة واحدة، وبمحافظة شمال الشرقية حالة واحدة بمبلغ قدره (850) ريالا عماني، وبمحافظة ظفار حالة واحدة بمبلغ قدره (750) ريالا عمانيا، وبمحافظة البريمي حالة واحدة صرف لها مبلغ قدره (300) ريال عماني.

مساعدات نقدية طارئة
وقال سالم بن علي بن خميس العويسي رئيس قسم الضمان الاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية في تصريح لـ «$» « إن وزارة التنمية الاجتماعية قدمت مساعدات مختلفة لمجموعة من الحالات التي تعرضت لظروف اجتماعية واقتصادية غير متوقعة ولحقت بها أضرار مادية، وليس بمقدورها مواجهتها مثل المساعدات الطارئة والمساعدات الخاصة إلى جانب مساعدات متصلة باستئجار منزل، وترميم مساكن أسر الضمان الاجتماعي ومن في حكمهم، وكذلك استقدام عاملة منزل».
المساعدات الطارئة النقدية
وأشار إلى أن إجمالي المساعدات الطارئة النقدية لمرة واحدة التي صرفت خلال الربع الأول بلغ (43.634) ثلاثة وأربعين ألفاً وستمائة وأربعة وثلاثين ريالا عمانيا لـ(535) حالة، وبلغ إجمالي المساعدات الطارئة لمرة واحدة بسبب الأضرار التي لحقت بالمسكن نتيجة للعوامل الطبيعية مبلغا قدره (8550) ريالا عمانيا لعدد (14) حالة، بينما بلغت المساعدات المالية النقدية الشهرية مبلغا قدره (59.076) خمسة وتسعون ألفاً وستة وسبعون ريالا عمانيا لعدد (782) حالة.
حالات الفشل الكلوي
وأكد أن هناك حالات استحقت مساعدات بسبب ظروف مرضية خاصة مثل حالات (مرض الفشل الكلوي) صرف لها مبلغ إجمالي قدره (196.760) مائة وستة وتسعون ألفا وسبعمائة وستون ريالا عمانيا لعدد (1958) حالة، بينما تم صرف مبلغ قدره (7420) ريالا لعدد (179) حالة تعاني من مرض السرطان، وقد تم صرف مبلغ قدره (16.160) ستة عشر ألفا ومائة وستون ريالا عمانيا لعدد (303) حالات تعاني من مرض (فقر الدم)، كما تم صرف مبلغ قدره (10.900) ريال لعدد (197) حالة تعاني من أمراض مختلفة.
وأوضح العويسي أنه تم صرف مبلغ قدره (12.871) اثنا عشر ألفاً وثمانمائة وواحد وسبعون ريالا عمانيا لعدد (132) حالة استحقت مساعدة عن رسوم توصيل خدمة الكهرباء والمياه لمساكنها، ونوه إلى أن المساعدات المالية التي صرفت للحالات التي استحقت (مساعدة مواساة) بسبب وفاة صاحب المعاش أو أحد أفراد الأسرة بلغت (19.078) تسعة عشر ألفا وثمانية وسبعون ريالا عمانيا لعدد (76) حالة.
وأضح سالم علي خميس العويسي رئيس قسم الضمان الاجتماعي أن تقديم مساعدات اجتماعية نقدية وعينية للأفراد والأسر المحتاجين للمساعدة بسبب التعرض لظرف طارئ صحي أو اجتماعي أو اقتصادي خارج عن الإرادة من شأنه أن يلحق ضررا بالحالات لا يمكن مواجهته ويؤثر على دخل الفرد أو الأسرة، وتصرف المساعدة للمواطن العماني وأسرته المشمولين بقانون الضمان الاجتماعي ومن في حكمهم، وذلك وفقاً لنتيجة البحث الاجتماعي للحالة طالبة المساعدة وبموجب لائحة المساعدات الاجتماعية الصادرة بالقرار الوزاري رقم 72/‏‏2014م.
طريقة صرف المساعدات
وتطرق العويسي في تصريحه إلى طريقة صرف المساعدات النقدية، حيث أشار إلى أن صرف مساعدات نقدية مؤقتة للأسر والأفراد المحتاجين يأتي وفقاً لنتيجة البحث الاجتماعي وتمنح تلك المساعدات لمن لا يصرف لهم معاش ضمان اجتماعي طبقا لأحكام قانون الضمان الاجتماعي الصادر بالمرسوم السلطاني رقم (87/‏‏84م) وتكون المساعدة دفعة واحدة أو على دفعات، وأن صرف مساعدات طارئة للمستفيدين في الحالات الطارئة وفقاً لنتيجة البحث الاجتماعي من خلال سداد القيمة الإيجارية لمسكن مؤقت للفرد أو الأسرة لمن ليس لديهم مأوى أو كان مسكنهم آيلا للسقوط أو تأثر المسكن نتيجة الحرائق والسيول أو غيرها، وتأثيث مسكن الفرد أو الأسرة المحتاجة للمساعدة لمرة واحدة فقط، وصرف قيمة التكاليف المترتبة على تغيير نوع العداد الكهربائي من وجه واحد إلى ثلاثة أوجه لمسكن الفرد أو الأسرة إذا ثبت من خلال التقرير الفني المعتمد من شركة الكهرباء المختصة حاجة المسكن لذلك، وكذلك صرف الأغطية والفرش وما في حكمها إذا لم يتوفر لدى الفرد أو الأسرة الفرش أو الأغطية الكافية والمناسبة.
صرف مساعدة مالية
وأضاف أن صرف مساعدة مالية طارئة للفرد أو الأسرة يأتي أيضا وفقاً لنتيجة البحث الاجتماعي بما لا يزيد الصرف عن مرتين في العام، كما أن صرف مساعدة نقدية شهرية للحالات المرضية المزمنة وفق حدة المرض وعدد مرات المراجعة الشهرية للجهات الطبية المختصة الحكومية داخل السلطنة، وصرف مساعدة مالية لتغطية رسوم خدمات توصيل التيار الكهربائي، والمياه، والصرف الصحي لمنازل الأفراد أو الأسر المنتفعين بمعاشات الضمان الاجتماعي على أن يكون المنزل مُلكا، وتكون إقامة الفرد أو الأسرة في المنزل إقامة دائمة.
وقال « هناك صرف مساعدة مالية لأبناء أسر الضمان الاجتماعي المنتظمين بالدراسة حتى نهاية مرحلة دبلوم التعليم العام، وذلك لمواجهة نفقات الدراسة، وصرف تذاكر سفر لزوجة العماني أو أرملته غير العمانية أو عمانية بالتجنيس ولأولادها منه دون سن (18) سنة وبحد أقصى أربعة أفراد ولمرة واحدة لكل ثلاث سنوات، على أن يكون لغرض من السفر هو زيارة أهل الزوجة أو الأرملة بشرط أن تكون الأسرة من ضمن المستفيدين بمعاش الضمان الاجتماعي، وصرف مساعدة مالية لاستقدام عامل /‏‏عاملة منزل في الحالات المرضية الخاصة التي تستدعي العناية بالمريض وعدم قدرة القريب الملزم بالنفقة على رعاية المريض لأسباب تقدرها الجهة المختصة وفقا لنتيجة البحث الاجتماعي وتكون المساعدة لأجرة العامل».
الطالب الملتحق بالدراسة
وتطرق العويسي أيضا إلى طرق صرف المساعدة المالية للطالب الملتحق بالدراسة الجامعية على نفقته الخاصة والمنتمي لأسر الضمان الاجتماعي بشرط تقديم شهادة معتمدة تفيد التحاقه بالدراسة الجامعية، وأيضا صرف مساعدة مالية للأسرة البديلة التي تقبل رعاية فرد لا ينتمي إليها من فئة الأيتام أو من ذوي الإعاقة أو مسن التي يثبت حاجتها الى المساعدة وفقاً لنتيجة البحث الاجتماعي وذلك دون الإخلال بصرف معاش الضمان الاجتماعي المستحق للحالة.
العوامل الطبيعية والحرائق
وتشمل المساعدات أيضا مساعدة مالية فورية للفرد أو الأسرة المتضررة من العوامل الطبيعية كالسيول والأمطار والعواصف والرياح والحرائق لتوفير الاحتياجات المعيشية الضرورية، وصرف مساعدة مالية في حالة الأضرار التي تصيب المساكن بسبب العوامل الطبيعية والحرائق على أن يكون المسكن مملوكا للمواطن ومقيما فيه وغير مؤمن عليه وألا يكون المسكن مؤجرا ما لم يكن الإيجار المصدر الوحيد لدخل المواطن المتضرر، وصرف مساعدة مالية عند تضرر مصدر الرزق الوحيد حسب حجم الضّرر بشرط أن يكون مصدر الرزق المتضّرر مؤمن عليه تأميناً شاملاً وذلك بالنسبة مع الجهات المعنية.
صرف مساعدة مالية عند حدوث فقد في الأرواح لسبب الحرائق أو السيول أو غيرها من العوامل الطبيعية وفقاً لنتيجة البحث الاجتماعي للحالة المتضّررة.