الرئيس اللبناني يواصل اتصالاته لتشكيل حكومة جديدة

بيروت – عمان – حسين عبدالله –

يواصل الرئيس اللبناني ميشال عون اتصالاته لتشكيل الحكومة. وأكّدت مصادر مطلعة أن الاتصالات التي يجريها الرئيس عون لا تزال مستمرة، لافتة إلا أن الواضح أن التأليف والتكليف يسيران بشكل متساو ولو جرى الاتفاق على نوع الحكومة أي أن تكون سياسية أو تكنوقراطية أو تكنوسياسية لكان جرى تحديد موعد الاستشارات النيابية. وأوضحت أنّه لو تم اتفاق على حكومة تكنوقراط لكان أصبح واضحا من سيكون رئيسها، مشيرة إلى أن تأخير موعد الاستشارات لا يشكل ثغرة، والأفضل التأخر في الدعوة إلى استشارات التكليف أياما على أن نكلف ويتأخر التأليف أشهرا نظرا إلى التجارب في تشكيل الحكومات السابقة. وأكدت مصادر مطلعة ان المشاورات بشأن تكليف شخصية لرئاسة الحكومة لا تزال مستمرة، وان المشاورات تتمحور حول شكل الحكومة وعدد وزرائها . ورجحت المصادر ان تتكون حكومة من 24 وزيرا، على ان تكون تكنوسياسية نظرا لرفض العديد من الفرقاء ان تكون تكنوقراطية، ورأت المصادر ان الثماني والأربعين ساعة المقبلة هي لاستكمال المشاورات بين الفرقاء السياسيين .
وفي هذا السياق، لفتت مصادر الى ان رئيس الجمهورية سيحدد موعد الاستشارات النيابية غدا الاثنين أو بعد غد على أبعد تقدير . وتشير المعلومات الى تمسك الحريري بالعودة الى رئاسة الحكومة وبشروطه ورفضه تولي أي شخصية مقربة منه هذا الموقع، ومن الشروط ان تكون حكومة تكنوقراط، أما الطرف الآخر فيرى انه في حال تولي الحريري رئاسة الحكومة فيجب ان يعود بشروط الفريق الآخر أي ان تكون حكومة سياسية أو حكومة تكنوسياسية ، وإلا فيجري التداول بإمكان اختيار شخصية سياسية مقبولة من الخارج.
ميدانيا يعم الهدوء مدينة صيدا في جنوب لبنان والطرق سالكة بكافة الاتجاهات لاسيما تقاطع (ايليا) الذي شهد محاولات متكررة لإقفاله وإعادة تثبيت الخيم في وسط الساحة. وغادر المحتجون الساحة فيما بات بعضهم الآخر في خيمه . الى ذلك، فتحت بعض المدارس الرسمية والخاصة أبوابها، في حين يسير الجيش دورياته في أرجاء المدينة، وسجل فجر امس سماع إطلاق نار بمنطقة سهل الصباغ في صيدا.