زراعة ٢٠٠ شجرة من السمر والغاف والسدر والنيم «الشريش» في السنينة

فعاليات متعددة ومتنوعة في الولايات احتفالا بيوم الشجرة –
ثمريت- محمد العبد مسن –
السنينة- ثويني اليحيائي –

بدأت العديد من ولايات السلطنة الاحتفال بيوم الشجرة عبر العديد من الفعاليات والذي يصادف 31 أكتوبر من كل عام تأكيدًا لأهمية الشجرة بأنواعها المختلفة في كل مكان ومدى ارتباط العُمانيين بها منذ القدم، وقد تم تحديد هذا اليوم للاحتفال بها باعتباره قمّة النشاط الزراعي للموسم الشتوي والذي يعتبر أهم المواسم الزراعية في السلطنة، حيث تتم زراعة معظم أنواع شتلات الأشجار.
أقيمت فعالية أمس بمدرسة ثمريت للتعليم الأساسي للبنات احتفالا بيوم الشجرة ورعى المناسبة سعادة الشيخ مسلم بن أحمد الحضري والي ثمريت تضمنت تقديم بعض أنواع الأشجار التي تولت الطالبات غرسها على أسوار المدرسة لإعطاء طابع جمالي إضافي والاستفادة منها مستقبلا لتوفير الظل للطالبات، وخلال الاحتفال قام سعادة الشيخ الوالي مع عدد من المعلمين والحضور بزيارة ميدانية للوقوف عن قرب على تلك المبادرة الإيجابية كما تفضل سعادة الوالي بغرس شجرة (النيم) كما تسمى باللهجة المحلية، وهي تعتبر من الأشجار ذات المظهر الجميل وتتميز بسرعة النمو ويستفاد من ظلها وتقي من حرارة الشمس.
وفي محافظة الداخلية نظمت المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بالمحافظة عدة فعاليات لطلاب وطالبات المدارس لتعريفهم بأهمية الزراعة بصفة عامة والشجرة بصفة خاصة، كما تم تعريفهم بكيفية العناية بالأشجار والمعاملات التي تحتاجها الشجرة من ري وتسميد وتقليم ومكافحة الحشرات وطرق إكثارها سواء الإكثار البذري أو الإكثار الخضري، كما تم تعريفهم بأنواع التربة والعناصر التي يحتاجها النبات؛ لكي ينمو نموًا طبيعيًا ويثمر إثمارًا جيدًا، كما تم تدريبهم عمليًا على كيفية زراعة الشتلات في الأُصص الزراعية أو في الأرض المستديمة كذلك تم تعريفهم على تربية النحل التربية الحديثة وأنواع النحل المنتشر بالسلطنة وأهمية النحل في الجانب الزراعي، كما تعرف الطلاب من خلال المعرض الذي أقامته دائرة التنمية الزراعية بنزوى على المنتجات الزراعية المختلفة والأدوات المستخدمة في الزراعة قديمًا وحديثًا، كما شارك في المعرض عدد من المشاتل الأهلية بالولاية.
وفي السنينة بمحافظة البريمي، قامت شركة مزون للألبان بالتعاون مع مدرسة السنينة للتعليم الأساسي بزراعة ما يقارب من ٢٠٠ شجرة من السمر والغاف والسدر والنيم (الشريش) وغيرها من الأشجار البرية، حيث حرصت شركة مزون للألبان على زراعة الأشجار في موقع الشركة الواقعة بمنطقة السلاحية وذلك بهدف زيادة الغطاء النباتي والحد من زحف الرمال الصحراوية، وقام عدد من طلاب وطالبات مدرسة السنينة للتعليم الأساسي والعاملين بالشركة على زراعة الأشجار البرية في مواقع متفرقة من الشركة، وعلى طول المداخل وتواصل شركة مزون للألبان.
وأفاد مدير شؤون شركة مزون للألبان يوسف بن خميس الفزاري بأن الشركة بدأت في إنتاجها، وتم توفير منتجات للألبان وتوريدها إلى محافظة مسقط ومحافظة شمال الباطنة وخلال الأيام القادمة سوف تحظى محافظات البريمي والظاهرة والداخلية والشرقية على بهذه المنتجات من أصناف الألبان وأضاف الفزاري: إن الشركة ماضية في تشجير المواقع لتكون ساحة خضراء في جميع المكان ليعطي جمالًا جذابًا.