إاستشارات .. أحكام صدور أسهم التمتع في الشركات المساهمة

المستشار القانوني : د. عادل المقدادي –

أسهم التمتع هي نوع من الأسهم التي أجاز المشرع العماني للشركات المساهمة إصدارها وفقاً لضوابط وشروط حددها في المادة (123) من قانون الشركات رقم (18) لسنة 2019م،
ويقصد بأسهم التمتع هي الأسهم التي يتم استهلاكها من قبل الشركة المساهمة وذلك بدفع قيمتها الاسمية إلى صاحبها المساهم أثناء حياة الشركة وقبل انحلالها وتصفيتها.
والأصل أن الأسهم لا ترد قيمتها إلى المساهم طالما كانت الشركة قائمة ومستمرة في ممارسة نشاطها، لأن من حق المساهم إذا لم يرغب ببيعها وكان يريد البقاء في الشركة فلا يلزم في استرداد قيمتها من الشركة، إلا أن الضرورة في بعض الأحوال قد تلجأ الشركة إلى استهلاك بعض أسهمها ورد قيمتها إلى أصحابها المساهمين في الشركة، وذلك إذا كان نظامها الأساسي يجيز استهلاك اسمها قبل حلول أجلها وانحلالها، كما لو كان موضوعها عبارة عن مشروع يتعلق باستغلال أحد موارد الثروة الطبيعية كالمعادن أو البترول وينتهي بعد مدة معينة، أو أن الشركة المساهمة تقوم باستغلال أحد مرافق الدولة العامة عن طريق الامتياز لمدة محدودة كشركات الكهرباء أو الماء أو الغاز ثم تعود موجوداتها إلى الدولة بعد انتهاء مدة الامتياز، أو أن مشروع الشركة مما يهلك تدريجيا بالاستعمال أو أنه حتماً يزول بعد مدة معينة.
وقد أحال المشرع إلى اللائحة التنفيذية لقانون الشركات وضع الضوابط الخاصة بهذه الأسهم، وقد نصت المادة (123) بالقول: «يجوز إصدار أسهم تمتع بالنسبة إلى الشركات التي ينص نظامها الأساسي على استهلاك أسهمها قبل انقضاء أجل الشركة، بسبب نشاط الشركة بالتزام استغلال مورد من موارد الثروة الطبيعية أو مرفق من المرافق العامة ممنوح لها لمدة محددة، أو بوجه من أوجه الاستغلال مما يستهلك بالاستعمال أو ينفد بعد مدة معينة، وتصدر الشركة أسهم التمتع وفق الضوابط التي تحددها اللائحة». فإذا لم ترد قيمة أسهم الشركات المذكورة في المادة (123) باستهلاكها من قبل الشركة أثناء حياتها، فإنه سيتعذر رد قيمتها بعد انقضاء الشركة أو عند أيلولة موجوداتها للدولة.
وعادة يجري استهلاك أسهم هذه الشركات بصورة تدريجية، وذلك بإعادة القيمة الاسمية لبعض الأسهم حتى يتم استهلاك جميع الأسهم قبل نهاية أجل الشركة وأيلولتها للدولة صاحبة الامتياز. ويتم استهلاك بعض الأسهم إما باختيارها عن طريق القرعة سنوياً، ويتم رد قيمة هذه الأسهم لأصحابها على أن يحصل كل مساهم منهم على أسهم التمتع بدلاً من أسهمه التي يتم استهلاكها، أو قد يكون الاستهلاك لجزء من قيمة جميع أسهم الشركة.
واستهلاك الأسهم يتم من أرباح الشركة أو من احتياطي الشركة، ولا يجوز أن يتم إطفاء أو استهلاك الأسهم من رأس مال الشركة، لأن رأس مال الشركة يجب أن يكون ثابت لأنه يعتبر الضمان الوحيد لدائني الشركة، فاستهلاك الأسهم الذي يتم من أرباح الشركة لا يؤثر على رأس مال الشركة.
والمساهم الذي تستهلك أسهمه ويحصل على قيمتها من الشركة يعطى له بدلاً منها أسهم التمتع، وهذه الأسهم يظل صاحبها شريكاً في الشركة ولا تنقطع صلته بها، كما يبقى صاحب أسهم التمتع يمارس جميع الحقوق التي تمنحها الأسهم العادية، كالحق في حضور اجتماعات الجمعية العامة العادية وغير العادية والتصويت على قراراتها وحق الحصول على الأرباح عند تحققها، إلا أن أصحاب أسهم التمتع ليس لهم حق استرداد القيمة الاسمية لأسهمهم عند انحلال وتصفية الشركة، لأنهم سبق وأن استردوا تلك القيمة عند استهلاك أسهمهم من قبل الشركة قبل انحلالها.