الأمانة العامة لمجلس التعاون تهنئ السلطنة على نجاح أيام مجلس التعاون

رفعت خالص الشكر والامتنان إلى مقام حضرة صاحب الجلالة –

العمانية -اختتمت أيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية فعالياتها المقامة في السلطنة (الرئيس الحالي للمجلس الأعلى لمجلس التعاون) والتي تم تنظيمها بالتعاون بين وزارة الخارجية والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الفترة من 21 إلى 23 من شهر أكتوبر الجاري.
وشكر سعادة السفير حمد بن راشد المري الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية (رئيس فريق الأمانة العامة لمجلس التعاون) على تنظيم هذه الفعالية، كم أتقدم باسم الأمانة بخالص الشكر والامتنان إلى مقام حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون على استضافة السلطنة فعاليات أيام مجلس التعاون، وما قدمته السلطنة ممثلة في وزارة الخارجية وكافة الوزارات والهيئات والمؤسسات المشاركة من دعم ورعاية واهتمام بالفعاليات التي حققت نجاحًا باهرًا وإبرازها بالصورة المشرفة التي ظهرت بها، الأمر الذي انعكس في مستوى المشاركة والتفاعل من قبل مختلف فئات المجتمع في السلطنة.
وأشار سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إلى أن فعاليات أيام مجلس التعاون تضمنت حزمة من البرامج والأنشطة المتنوعة التي استهدفت المواطن الخليجي من معارض وحلقات عمل وندوات وملتقيات في التجارة والصناعة والاقتصاد وحقوق الملكية وشؤون الإنسان والبيئة والشؤون الصحية والإعلام والتربية والتعليم وعدد من المجالات الأخرى التي سلطت الضوء على الإنجازات الخليجية التي تحققت والجهود التي تبذل في مسيرة العمل الخليجي المشترك بهدف تعزيز مكتسبات المواطن الخليجي فضلا عن العروض المسرحية والأنشطة التعليمية التي استهدفت النشء لتعزيز هويتهم الخليجية التي سعى إلى ترسيخها على مدى عقود من الزمن القادة المؤسسون وتعريفهم بحقوقهم التي ضمنتها لهم المواطنة الخليجية.
ووضح سعادة السفير حمد المري أن احتضان جامعة السلطان قابوس وكلية البيان لعدد من الفعاليات انعكس وبشكل فاعل على تعزيز مساهمة جيل الشباب وتنمية قدراتهم وسلط الضوء على الجهود التي تبذلها دول المجلس لحفظ حقوقهم وبناء مهاراتهم وتمكينهم في مجتمعاتهم.
وشكر سعادة السفير حمد بن راشد المري الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية (رئيس فريق الأمانة العامة لمجلس التعاون) على تنظيم هذه الفعالية والجهود الكبيرة والإمكانات التي سخرت لضمان نجاح الفعاليات من قبل القائمين عليها والأنشطة التي رافقت أيام مجلس التعاون.