تنوع في المعروضات بمهرجان التمور العمانية السابع

قهوة نواة البلح يقدمها أحد مشاريع «رفد» –
كتب- زكريا فكري –

تنوعت المشاركات في مهرجان التمور السابع بمركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض والذي افتتح أمس الأول ويستمر حتى 31 أكتوبر الجاري، حيث يشارك في المعرض عدد من المشاريع الممولة من صندوق الرفد في مجال صناعات التمور والتي تقدم حلويات المعمول ودبس التمر واستخراج الزيوت، ومنها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «الخماسي» و«بن حكم» و«الروافع» وهذه الأخيرة تقدم لزوار المهرجان قهوة نواة البلح التي بدأت تشهد رواجا ملحوظا.
كذلك نجد في المهرجان مشاركة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ممثلة في دائرة التسويق والمعارض.
وتأتي النسخة الحالية لمهرجان التمور العمانية بحلة جديدة متضمنة الكثير من الفعاليات والأنشطة.. وصرح سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية بأن المهرجان بمثابة منصة اقتصادية واجتماعية لواحدة من أهم المنتجات العمانية ألا وهو تمور النخيل ومشتقاته، وقد أقيم المهرجان 5 مرات في مدينة نزوى، والدورتان الأخيرتان استضافتهما محافظة مسقط حيث يتزايد الزخم بشكل كبير ويلقى المهرجان إقبالا ملحوظا، ووصل المهرجان إلى مستوى نأمل أن يرضي كافة الشرائح من المتسوقين.
ضمت النسخة السابعة للمهرجان العديد من الفعاليات والمسابقات الفنية ومعرض الصور الفوتوغرافية في محور النخيل، وتقديم فعاليات للأطفال كعروض وشخصيات كرتونية وركن للألعاب والتلوين. مهرجان التمور العمانية تنظمه وزارة الزراعة والثروة السمكية سنويا بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بهدف التعريف بأصناف وأنواع التمور العمانية والمشاريع والبرامج المنفذة، وتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للاستثمار في قطاع إنتاج وتصنيع التمور، وتحويل التمور من منتج زراعي إلى منتج اقتصادي واستثماري وسياحي، وتشجيع المزارعين والمنتجين على الاهتمام بجودة المنتجات والتغليف ومراعاة قواعد سلامة الغذاء.
يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يقام فيها المهرجان بمركز عمان الدولي للمعارض والمؤتمرات ،لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الراغبين في التسوق.