آثار سلبية خطيرة للمبيدات الحشرية على الصحة العامة

خاصة المستخدمة في الزراعة –

دقت دراسات علمية مستقلة، مؤخرًا، جرس الإنذار بشأن مبيد الكلوربيريفوس الحشري الذي يُستخدم على نطاقٍ واسعٍ، حيث تظهر الأدلة العلمية المتزايدة أن تعرض النساء الحوامل والأطفال خصوصا لهذا المبيد، يزيد من خطر إصابتهم باضطرابات النمو العصبي مثل اضطراب طيف التوحد واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، حتى وإن حدث هذا التعرض بمعدلات منخفضة.
ويعتبر المزارعون مبيد الكلوربيريفوس، المُتداول في الأسواق منذ عام 1965، واحدًا من المبيدات الحشرية الأكثر فعالية، وهو مسجل حاليًا لحماية المحاصيل في أكثر من 100 دولة. وكان المبيد يُستخدم في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، إلى أن تم حظره مؤخرًا، للقضاء على الحشرات التي تتغذى على 60 محصولًا مختلفًا، بما في ذلك البرتقال والعنب واللوز.
وقد أوضح الدكتور عمر الأجنف، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي بجامعة حمد بن خليفة في قطر أن الولايات المتحدة كانت قد حظرت استخدام الكلوربيريفوس فقط كمبيد حشري منزلي في عام 2000 في ضوء نتائج الدراسات التي أشارت إلى وجود تهديدات سمية عصبية تنجم عن استخدامه، ووضعت لافتات «مناطق عازلة يُحظر فيها استخدام المبيد» حول المواقع الحيوية مثل المدارس، في عام 2012.
ولكن وكالة حماية البيئة الأمريكية سعت خلال السنوات الأخيرة لإنهاء استخدام المبيد في الزراعة بناءً على نتائج مشابهة تتعلق بالتأثيرات السمية العصبية، ولا تزال الدعاوى المطالبة بحظره متداولة في كل من الاتحاد الأوروبي واستراليا.
وأشار إلى أن هذا المبيد الحشري، المصنوع من الفوسفات العضوي، ينحدر من نفس العائلة الكيميائية لغاز السارين. ويؤدي المبيد عمله عبر تثبيط عمل إنزيم الأسيتيل كولين استراز الذي يحتاج إليه العقل للتحكم في الأسيتيل كولين، وهو ناقل عصبي ينسق عملية التواصل بين الخلايا العصبية. وتُشَكِل هذه الآثار العصبية خطرًا كبيرًا على الأطفال مع نمو قدراتهم العقلية وأجهزتهم العصبية.
ويمكن أن يتعرض الأشخاص لمبيد الكلوربيريفوس عند استنشاق الغبار الذي ينتقل من الحقول المجاورة إلى المنازل والمدارس. ويتبخر مبيد الكلوربيريفوس بسهولة من أوراق النباتات وأسطح التربة ليصبح قابلًا للانتقال في الجو، وبمجرد تحوله إلى هذا الشكل الغازي، يمكنه الانتقال بسهولة. ويكون عمال المزارع عرضة للخطر من جراء التعرض للمبيد أثناء العمل، وبعد الحصاد، تتبقى آثار المبيدات الحشرية في شكل رواسب على الأطعمة الطازجة. ولهذا السبب، فإنه ينصح وبشدة بتقشير الفواكه والخضراوات الطازجة دائمًا أو غسلها بعناية قبل الأكل لتقليل هذه الرواسب.
كما تشير النتائج المستمدة من دراسات حديثة إلى أن التقييمات الكيميائية السابقة المستندة على فحص السمية على الحيوانات كانت غير كافية، وأن القيود المفروضة على استخدام مبيد الكلوربيريفوس حتى الآن لم تكن صارمة بما فيه الكفاية.
وتظهر العديد من الدراسات الوبائية أن التعرض لمبيد الكلوربيريفوس في مرحلة ما قبل الولادة يزيد من خطر حدوث آثار نمائية سلبية لدى الأطفال والأجِنة مثل التوحد واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة. ومن بين الدراسات الأكثر تأثيرًا دراسة أجراها مركز الصحة البيئية للأطفال التابع لجامعة كولومبيا في عام 2016، حيث أظهرت تلك الدراسة أن الأطفال الذين لديهم تركيزات عالية من مادة الكلوربيريفوس في دم الحبل السري كان لديهم اختلافات في الحجم بالمناطق الموجودة في الدماغ المسؤولة عن الانتباه، ومعالجة اللغة المُستَقبَلة، والإدراك الاجتماعي، وتنظيم عملية التثبيط.
وفي عام 2016، خَلُصت وكالة حماية البيئة الأمريكية إلى أن تلك الدراسات الوبائية قدمت أدلةً كافيةً على أن المبيدات الحشرية المصنوعة من الفوسفات العضوي يمكن أن تؤثر سلبًا في عملية نمو الدماغ على مستويات كان يُعتقد من قبل أنها آمنة.
كيف يمكن أن تساعد بحوث الطب الحيوي؟
وهنا يؤكد د. عمر الأجنف على أن المصنفات الوبائية المُوَسَعة واضحة في هذا الصدد، وقد دعا العلماء إلى «توخي اليقظة بشأن النطاق المطلوب للبحوث الطبية» لتقييم آثار المبيدات الحشرية في البيئة، حيث أن لهذه المهمة الصعبة العديد من الآثار الاجتماعية، والسياسية، والأخلاقية، والاقتصادية، والقانونية.
كما أوصت دراسة حديثة نُشرت في الدورية الطبية البريطانية بضرورة تجنب تعرض النساء الحوامل والأطفال الرضع للعديد من المبيدات الحشرية الزراعية الشائعة التي تحتوي على سموم يمكن أن تؤثر على النمو العصبي (ومن بينها مبيد الكلوربيريفوس) كإجراء وقائي للحد من احتمالات الإصابة باضطراب طيف التوحد.
وأضاف أنه نحتاج إلى دراسات متابعة طويلة الأجل للوصول إلى فهم أفضل لآثار جميع فئات المبيدات الحشرية، ومن بينها تلك المرتبطة باضطرابات الدماغ أو السرطان، وتقديم وجهات نظر أحدث لصانعي السياسات الصحية في المنطقة. ونظرًا لأهمية الأدلة العلمية وثقلها، يرى بأنه بات من الضروري أن تقتفي المزيد من الدول أثر الدول التي حظرت استخدام المبيد، ويؤيد على وجه الخصوص توسيع الحظر المفروض على جميع استخدامات مبيد الكلوربيريفوس في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لنحمي أنفسنا وأبنائنا من مخاطر هذه المبيدات.