القبض على صائدي الوعول العربية بمحمية رأس الشجر الطبيعية

تمكن مأمورو الضبط القضائي ” مراقبو الحياة البرية ” بمكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية مساء يوم السبت الماضي من إلقاء القبض على خمسة متهمين من عائله واحده وضبطهم متلبسين بالجرم المشهود في قضية صيد مجرم لعدد من الوعول العربية ( الطهر ) ضمن نطاق محمية رأس الشجر بولاية قريات التي يشرف على إدارتها المكتب. وقد استخدم الجناة في اعتدائهم على الحياة الفطرية مركبة من نوع دفع رباعي ( بيك اب ) عنابية اللون ، وأسلحة تقليدية وكمية من الذخيرة . كما عثر بحوزتهم على عدد من الوعول العربية ( الطهر ) التي تم اصطيادها ، مع التحريز على عدد من الأسلحة البيضاء التي حفظت جميعها بالإضافة للأدلة الثبوتية الأخرى المستخدمة في الجريمة لتقديمها لتصرف الجهات القضائية لينالوا جزاءهم جراء قيامهم بعملية صيد حيوان محمي ودخول محمية طبيعية دون الحصول على تصاريح مسبقة.
وتعود تفاصيل الحادثة إلى تلقي مأموري الضبط القضائي ” مراقبي الحياة البرية ” بمحمية رأس الشجر الطبيعية بلاغا من أحد المواطنين المتعاونين يفيد بوجود سيارة من نوع دفع رباعي ( بيك اب ) عنابية اللون مشتبه فيها تجوب أحد مناطق محمية رأس الشجر الطبيعية بولاية قريات. وعلى ضوء ذلك باشرت الدورية الاعتيادية أدائها الوظيفي المنوط إليها بتنفيذ عملية المعاينة والتحقق من صحة البلاغ مع رصد وتتبع المركبة المشتبه فيها والمداخل والمخارج لساعات طويلة شوهد خلالها ارتياد الجناة للمكان نفسه عدة مرات. عقب ذلك حظيت الدورية الموجودة بالموقع بإسناد بصفة عاجلة وتدخل من قبل شرطة عمان السلطانية بعد رفض الجناة التجاوب والافصاح عن كل ما بحوزتهم وعن سبب دخولهم للمنطقة دون اذن مسبق. وقد أسفرت عملية المداهمة بالقبض على المتهمين الذين كان عددهم خمسة أشخاص من عائلة واحدة متلبسين بالجرم المشهود حيث تم العثور بداخل مركبتهم على عدد ٢ وعول عربية ( ذكر وأنثى ) تم صيدها عبر أعيرة نارية وذبحها وسلخها ، كما عثر بداخل المركبة على ( عدد ٣ أسلحة تقليدية وعدد ٣ سلاح أبيض وكمية من الذخيرة المجهزة للأسلحة ). ليتم إحالتهم للعدالة وتصرف الجهات القضائية المختصة لتطبيق عليهم القانون جراء فعلتهم النكراء اتجاه انتهاكاتهم واعتداءاتهم على الحياة الفطرية ومن جند نفسه وحياته لحمايتها من المعتدين.
ويؤكد مكتب حفظ البيئة أن الجهات ذات العلاقة بالتعاون مع الجهات الأمنية والجهات القضائية هي عين ساهرة على كل من تسول له نفسه الاعتداء على الحياة الفطرية. ويتقدم المكتب بالشكر الجزيل للمجتمع المحلي الذي يبدي تعاونا وثيقا مع إدارة المحمية. كما يشير المكتب على أن عملية صون الحياة البرية وثرواتها الطبيعية التي تؤدي لاستمرار منظومة الاتزان البيئي بعمان تتم متى ما وجد الوعي ومساهمة الأفراد المواطنين والمقيمين وحرصهم على حمايتها جنب إلى جنب مع الجهات المختصة بالبلد كل ذلك من أجل استدامتها للأجيال القادمة.