«انتخابات الشورى»: الناخبون مستعدون ويتطلعون للأفضل

أكدوا أن النهج السامي رسخ التجربة في الأذهان بالتطوير المتدرج –
كتب – عبد الله الخايفي ونـوال الصمصامية: أبدى عدد من الناخبين استعدادهم للمشاركة في الحدث الوطني المهم والمرتقب الذي من المقرر أن يكون يوم 27 من أكتوبر الجاري، وهو يوم التصويت للفترة التاسعة لمجلس الشورى، متطلعين إلى تحقيق نتائج إيجابية في مختلف المجالات والقطاعات التنموية، واثقين في المرشحين من ولاياتهم لتقديم الأفضل لأجل عمان، مؤكدين أن الشورى صوتهم، وصوتهم أمانة.
يتفق الذين تم استطلاعهم على أن تجربة الشورى في السلطنة مرت بالعديد من مراحل التطوير المتدرجة والمدروسة، وأن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – رسخ في الأذهان مبدأ الشورى عبر هذا النهج السامي.
ويتطلع المواطنون إلى أن تساهم الشورى في التنمية الشاملة في جميع المجالات التي يرتكز عليها المواطن في حياته، وتوفير كافة الخدمات الصحية والإسكانية والتجارية وغيرها.
وبخصوص مشاركة المرأة يرى المستطلعون أن المتتبع لسير انتخابات أعضاء مجلس الشورى يلاحظ إقبالاً كبيراً خلال السنوات الماضية من العنصر النسائي حيث أعطيت المرأة قدراً كبيراً في العملية الانتخابية كونها تمثل نصف المجتمع.
ويأمل المواطنون من خلال النتائج المنتظرة في الانتخابات باختيار أعضاء مجلس الشورى الذين يساهمون بدور أكبر في إطار خدمة الوطن والمواطن.
من ناحية ثانية يؤكد خبراء الدعاية والتسويق بأن الوسائل التقليدية في الدعاية لم تعد كافية في الوقت الراهن لضمان كسب أصوات الناخبين، وأن وعي المجتمع المتنامي يدفع المترشح لانتخابات مجلس الشورى للبحث عن أفضل الوسائل للإقناع وكسب الثقة، كما أن الناخب يتأثر بحملات الدعاية الانتخابية المنظمة وقد يظل صوته متأرجحا بين مترشح وآخر حتى ساعة الحسم.