السلطنة والمجر توقعان مذكرة التفاهم للمشاورات السياسية بين البلدين

افتتاح مقر سفارة المجر في مسقط –
سيارتو يشيد بدور السلطنة الرائد في الحفاظ على الاستقرار والسلام في المنطقة –

كتب – هلال بن سالم الهنائي -العمانية:-
وقعت السلطنة والمجر أمس على مذكرة التفاهم للمشاورات السياسية بين البلدين، حيث وقعها من جانب السلطنة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومن الجانب المجري بيتر سيارتو وزير الخارجية والتجارة المجرية.
واستعرض الوزيران خلال لقائهما بديوان عام وزارة الخارجية العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك حيث أكدا على رغبة البلدين في تطوير هذه العلاقة بما يرقى إلى مستوى التطلعات.
كما تمت مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية، حيث أكد الجانبان على أهمية دعم كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة والعالم.
حضر المقابلة من الجانب العماني عدد من المسؤولين بوزارة الخارجية، كما حضرها من الجانب المجري سعادة تيبور ستماري السفير المجري المعتمد لدى السلطنة وأعضاء الوفد المرافق لمعالي الوزير المجري.
وقد رحبت السلطنة برغبة الحكومة المجرية فتح سفارتها في مسقط، لتفتح بذلك آفاقا جديدة في العلاقات الثنائية بين البلدين، وتوثق الروابط المشتركة في مختلف المجالات وتعززها.
وافتتح معالي بيتر سيارتو وزير الخارجية والتجارة المجري مساء أمس مقر سفارة المجر في القرم بمسقط بحضور معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.
وقال معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في كلمة له خلال حفل الافتتاح: إن حكومة السلطنة ترحب بالعمل مع الجانب المجري في مختلف المجالات التي تخدم المصالح المشتركة معربا استعداد خارجية السلطنة في تبادل الآراء والتشاور بين البلدين.
من جانبه قال معالي بيتر سيارتو وزير الخارجية والتجارة المجري: إن العلاقات بين عمان والمجر كانت دائما جيدة وتتسم بالاحترام المتبادل لقد كنا دائما نحترم حق الشعب العماني في اتخاذ القرارات التي تخص مستقبلهم ولقد وجدنا ذات الاحترام من أصدقائنا وشركائنا العمانيين.
وأضاف وزير الخارجية المجري: أن حجم التجارة المشتركة مع السلطنة بلغ في العالم 2017 نصف مليون دولار والآن ارتفع إلى اكثر من 6 ملايين دولار مما يعني انه بمقدورنا تصدير تكنولوجيا ومنتجات تنافسية للسلطنة.
مشيرا إلى أن أفخم الفنادق في المجر يمتلكها صندوق الاحتياطي العام للسلطنة لذلك يجد العمانيون الذين يأتون إلى المجر سواء للتجارة او الزيارة الفرصة للإقامة في افضل الفنادق في المجر.
كما أن كبرى شركات النفط والغاز في المجر لديها تعاون استراتيجي مع شركات النفط والغاز العمانية. ونؤمن أن الشباب هم أفضل استثمار لذلك و نقدم فرصا للبعثات الدراسية في أفضل الجامعات المجرية بتمويل حكومي كامل ونأمل أن يستفيد الطلاب العمانيون من هذه الفرص وأن يستمروا في تعزيز العلاقات العمانية المجرية بعد تخرجهم من الجامعات المجرية.
ونأمل في استكمال الاتفاقيات المشتركة بين الحكومتين في مجال التعاون الاقتصادي والاستثمار المشترك والتعليم كما نتطلع إلى تبادل الزيارات واعتقد أن مستوى التعاون بين الدولتين هو الآن في أفضل أحواله.
وأكد معالي وزير الخارجية والتجارة المجري أن علاقة بلاده مع السلطنة تعتبر استراتيجية نتيجة للتنوع الاقتصادي بين البلدين في مختلف المجالات. مؤكدا رغبة بلاده في تطوير العلاقة مع السلطنة إلى شراكة استراتيجية مما يعكس على التعاون معا في المجالات الاقتصادية.
وأعرب الوزير المجري عن أمله في أن تواصل السلطنة دورها الرائد في الحفاظ على الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط لما لذلك من تأثير مباشر على أمن واستقرار أوروبا.