«التربية» تحتفل باليوم العالمي للعصا البيضاء

احتفلت وزارة التربية والتعليم ممثلة بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين باليوم العالمي للمكفوفين الذي يصادف الخامس عشر من أكتوبر، رعى الحفل راشد بن عبدالله بن محمد النصري نائب الرئيس التنفيذي للاستثمار وشؤون المؤسسة بشركة الغاز المسال وذلك بمقر المعهد.
بدأ الحفل بالقرآن الكريم، عقب ذلك قدم سامح بن سليمان التويجري كلمة المعهد قال فيها: «إن الاحتفاء بيوم العصا البيضاء يمثل مناسبة خالدة نابعة من الضمير الإنساني بمختلف أطيافه وشتى انتماءاته وتباين معتقداته واختلاف ثقافاته، إذ يؤكد من خلالها أن عطاء ذوي الإعاقة البصرية وإسهاماتهم في الرقي والنهوض بمجتمعاتهم واقع حي وملموس».
وتابع: «إن الاحتفاء باليوم العالمي للعصا البيضاء ما هي إلا قبلة على رؤوس هؤلاء المبدعين الذين قهروا ظلمة كف البصر فأشعلوا من توقّد عزائمهم وتوهج عقولهم واشتعال طموحاتهم مشاعل من الضياء والأمل والنور فأضحى طريق الرقي والنجاح أمام صفاء بصائرهم ونقاء أفكارهم واضحا جليًا فغدت إسهاماتهم ومقدرتهم على التأثير في مجتمعاتهم واضحةً وضوح الشمس في كبد السماء لذا فإن الاحتفاء بيوم العصا البيضاء يمثل اعترافًا صادقًا وصريحًا بأن ذوي الإعاقة البصرية جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي لأي أمة من الأمم وأن انتماءاتهم لذلك النسيج الاجتماعي حق مكتسب اكتسبوه بقدرتهم الخلّاقة في التأثير في ما حولهم واستحقوه بالتميز والإنجاز عملاً وبذلاً وعطاء».
وأضاف: «إن معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين بيئة خصبة لصقل مواهب المكفوفين وتطوير مهاراتهم والارتقاء بمعارفهم والنهوض بمستوياتهم الفكرية والإبداعية ابتداء من المراحل الابتدائية وانتهاءً بأن يقف الطالب الكفيف متسلحًا بضروب من المعارف وأشكال شتى من الخبرات التي اكتسبها خلال اثني عشر عامًا وهو بين جنبات المعهد فكان له الحق أن يطرق وبقوة أبواب الجامعات ويمضي بعنفوان في مسار الدراسات العليا».