انطلاق حلقة العمل الإقليمية حول تقنية المعلومات لمكاتب الملكية الصناعية

انطلقت أمس حلقة العمل الإقليمية حول تقنية المعلومات لمكاتب الملكية الصناعية تحت رعاية سعادة محسن بن خميس البلوشي المستشار بوزارة التجارة والصناعة، والتي تنظمها وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» ، وبمشاركة متحدثين من داخل وخارج السلطنة وحضور مختصين في الملكية الفكرية من 16 دولة خليجية وعربية، وذلك خلال الفترة من 21 – 24 /‏‏ 10 /‏‏ 2019م بفندق المروج جراند.
قال أحمد بن محمد السعيدي مدير دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة بأن هذا العصر يشهد تطورا هائلا وسريعا في التكنولوجيا من حيث تتطور أجهزة الحاسب الآلي وشتى الطرق والتقنيات الحديثة والتي تسعى إلى تسهيل الإجراءات لجميع الأطراف سواء أكان مقدم الخدمة أو طالبها ، فالتقنية المعلوماتية هي عبارة عن تقنية تستخدم للدلالة على مجموعة من التطبيقات المبنية على نظام الحاسوب، ويمكن استخدام هذا النوع من التقنية في الاتصال، وفي استرجاع المعلومات من نشاطات رقمية أخرى. ومن الأمثلة على هذه الفئة: البريد الإلكتروني وغرف الدردشة، والشبكة العنكبوتية، وأجهزة الحاسوب المنزلية، وأجهزة الحاسوب المحمولة، وآلات التصوير، وآلات المسح الرقمية.
وأوضح مدير دائرة الملكية الفكرية بالوزارة بأن حلقة العمل تطرقت حول استخدام الأنظمة الآلية للملكية الصناعية والخدمات الإلكترونية لتحسين الفعالية التشغيلية لأصحاب مكاتب الملكية الصناعية، وكذلك وضع الأنظمة الآلية في المنطقة العربية والفرص والتحديات والتجربة العمانية في أتمتة العمل الإلكتروني ومقترحات التحول إلى بـيـئة إلكترونية، وعرض نظام الإيداع الإلكتروني ونظام البحث في قواعد بيانات الملكية الفكرية الذي تقدمه المنظمة، بالإضافة إلى خطة دعم منظمة الوايبو لمكاتب الملكية الفكرية العربية في مجال التحول الإلكتروني ونشر البيانات المتعلقة بالملكية الفكرية إلكترونيا عبر نظام (Wipo Publish ) .
وأضاف أحمد السعيدي بأن الحلقة ستهدف إلى التوعية بأنشطة المنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» والتي تتعلق بأنشطة تقنية المعلومات وتطويرها والوصول إلى بـيـئة عمل آلية بدون استخدام الأوراق، وكذلك عرض مستجدات الأنظمة التي تطرحها المنظمة في مجال الملكية الفكرية والاستفادة وتبادل الخبرات بين المكاتب العربية في مجالات التقنية وغيرها.
وقال هشام فايد رئيس قسم الدعم التقني بالمنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» إن الملكية الفكرية هي من أكثر الموضوعات تجددا وحيوية حول العالم لما لها من دور مؤثر كأداة في دفع وتنشيط الاقتصاد وكذلك حماية الإبداعات بمختلف أشكالها ودور ذلك في تطور الأفراد والمؤسسات والمجتمعات، وتلعب مكاتب الملكية الفكرية دورا محوريا في هذا الصدد وكجهاز من أهم أجهزة الدولة في الحماية والتسجيل من ناحية ومن ناحية أخرى تسهيل أدوات مشاركة معلومات الملكية الفكرية للأفراد والمؤسسات سواء من داخل الدولة وخارجها بهدف نشر الوعي والمعرفة، ومن ثم جذب الإيداعات والاستثمارات.
وأوضح هشام فايد بأن لتكنولوجيا المعلومات دورا كبيرا في المساعدة على رفع كفاءة العمل وتسهيل وتبسيط وسرعة الإجراءات بمكاتب الملكية الفكرية وتطوير الخدمات المعلوماتية مع مختلف الجهات من خلال أنظمة وقواعد بيانات وشبكات لتطوير وتسهيل تشغيل وتبادل بيانات الملكية الفكرية.
وأكد رئيس قسم الدعم التقني بالمنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» بأن المنظمة تسعى لإقامة هذا الملتقى بشكل سنوي للإطلاع على آخر مستجدات مشروعات تكنولوجية المعلومات بالمنظمة والمتعلقة بخدمات أتمتة أعمال الملكية الفكرية وتطوير الخدمات الإلكترونية للجمهور من مقدمي طلبات وكلاء تسجيل وكذلك الارتباط مع الأنظمة الدولية لتسجيل العلامات والبراءات مثل نظام مدريد وال PCT ، وذلك لإمكانية الاستفادة منها وانعكاسها على مشروعات التطوير بالمكاتب. وكذلك مشاركة مكاتب الملكية الفكرية تجاربهم وتحدياتهم في تطبيق منظومات الاتمتة مثل (الايباس أو الأنظمة الداخلية الأخرى) لتحقيق الاستفادة للمكاتب التي في مستهل طريق الاتمتة أو تقديم خدمات مضافة معينة مثل الإيداع أو النشر الإلكتروني.