كوبولا يعمل على فيلم «ميغالوبوليس» ويؤيد الجدل حول أفلام «مارفل»

ليون، «أ ف ب»: دخل عملاق السينما الأمريكية فرانسيس فورد كوبولا على خطّ الجدل الدائر حول أفلام «مارفل» للأبطال الخارقين، مع تأييد نظيره مارتن سكورسيزي الذي انتقد هذه الأعمال ومع وصفه إياها حتّى بأنها «جديرة بالازدراء».
وكان سكورسيزي قد قال في وقت سابق من الشهر: إن أفلام «مارفل» هي أقرب إلى أجواء المتنزهات الترفيهية مما هي إلى السينما، حتى لو كانت متقنة.وقد أثارت تصريحاته هذه موجة من ردود الفعل على شبكات التواصل الاجتماعي حيث عكف محبو أفلام «مارفل»، بما فيها سلسلة «أفنجرز»، على الإشادة بمزاياها.
لكن كوبولا أيّد سكورسيزي خلال مؤتمر صحفي أمس الأول في مدينة ليون حيث تسلّم جائزة «لوميير» عن مجمل مسيرته. وهو صرّح «كان مارتن سكورسيزي محقّا عندما قال: إن أفلام مارفل لا ترقى إلى مصاف السينما، لأننا نسعى إلى استخلاص العبر من السينما واكتساب ما ينوّرنا من معارف وإلهام». وأردف المخرج البالغ من العمر 80 عاما «لا أعرف ما يكتسبه المرء من مشاهدة الفيلم عينه مرارًا وتكرارًا».