بلدية مسقط تنفذ عدد من المشاريع التجميلية ورصف الطرق الداخلية بولايات المحافظة

إعادة إنشاء طريق عقبة ينكت والانتهاء منه منتصف 2020
مسقط في 20 اكتوبر/ رصف وتمهيد 14 كم بالعتكية الصناعية و10 كم من الطرق الداخلية بالعامرات نظرًا للدور الحيوي لشبكات الطرق في الاتصال الجغرافي بين المحافظات والمناطق والولايات، واسهامها في تحقيق الإزدهار والنمو الإقتصادي، والتواصل الإجتماعي، من حيث سهولة التنقل وانسيابية حركة المرور بين التجمعات والمناطق سواء السكنية منها أو التجارية أو الصناعية، فإن بلدية مسقط تسعى باستمرار إلى تطوير هذه المنظومة سواءً بإنشاء الطرق الجديدة، او أعمال التمهيد والرصف، إلى جانب المحافظة على البنية الأساسية القائمة من خلال أعمال الصيانة الوقائية / الدورية للشوارع والجسور، وذللك اعترافًا بأهمية مشروعات الطرق الاستراتيجية وإسهامها في الدفع بمسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد ومدينة مسقط على وجه الخصوص حيث الكثافة السكانية والعمرانية والنشاط الاقتصادي والحضري المتنامي.
ولعل من أبرز التحديات التي تواجه قطاع الطرق والمجالات الفنية بمسقط هي ارتفاع تكلفة المشاريع نظرا لطبوغرافية المدينة، ووجود سلسلة الجبال، ومنحدرات الأودية، والفارق بين الاعتمادات المالية والاحتياجات التي تتنامى في هذا القطاع، وتنفذ البلدية ممثلة في المديرية العامة للمشاريع شبكة واسعة من الطرق الحيوية والمسفلتة بمختلف ولايات محافظة مسقط ومنها مشروع الطرق الداخلية بمنطقة العتكية الصناعية، حيث تم الانتهاء في بداية عام 2019م من رصفها بإجمالي أطوال (14 كم)، ويشمل المشروع تنفيذ شبكة من الطرق الداخلية بالمخطط الصناعي مع تنفيذ شبكة متكاملة لأعمال تصريف مياه الأمطار، إضافة إلى تنفيذ الأعمال الأرضية وقطع الجبال وأعمال الردم والتمهيد لمجموعة من الطرق الداخلية بإجمالي طول (14 كم)، وتحويل خدمات الكهرباء والمياه المتعارضة مع مسارات الطرق، وتنفيذ مواقف جانبية أمام الورش حسب المخطط، إلى جانب تركيب حواجز اسمنتية على أطراف الأسفلت لجميع المسارات، وتركيب اللوائح الإرشادية وأعمال صباغة الطرق، فضلا عن تنفيذ مجموعة من العبارات الصندوقية والقنوات المفتوحة والمغلقة لتصريف مياه الأمطار، وعمل القنوات المستقبلية لمختلف الخدمات حسب المتطلبات. كما قامت برصف 10 كم كإجمالي طول بمختلف المخططات بولاية العامرات ومن المتوقع الانتهاء من كافة الأعمال في منتصف يونيو 2020م، ويتضمن المشروع تنفيذ الأعمال الأرضية وقطع الجبال وأعمال الردم، والتمهيد لعدد من الطرق الداخلية، إلى جانب تحويل خدمات الكهرباء والمياه المتعارضة مع مسارات الطرق، وتغيير مستويات غرف التفتيش التابعة لشركة حيا، وتركيب اللوائح الإرشادية وأعمال صباغة الطرق، وعمل القنوات المستقبلية لمختلف الخدمات.
وتأكيدا للدور الحيوي الذي تقوم به بلدية مسقط في تعزيز منظومة الطرق، تواصل تنفيذها لمشروع إعادة إنشاء طريق عقبة ينكت بولاية مسقط، والبالغ طوله 800 متر تقريبا، حيث يهدف المشروع إلى إنشاء طريق بديل للطريق الحالي. وتصل نسبة إنجاز المشروع حتى نهاية شهر يوليو 7% ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بالكامل في منتصف 2020، ويشمل المشروع أعمال متنوعة منها تنفيذ الأعمال الأرضية وقطع الجبال وأعمال الردم والتمهيد بالمسار الجبلي، إلى جانب تحويل أعمدة الكهرباء المتعارضة مع مسارات الطرق، وتنفيذ معبر لتصريف مياه الوادي المتقاطع مع الطريق، وتركيب اللوائح الإرشادية وأعمال صباغة الطرق.
وتتوزع مشاريع الطرق والمشاريع التجميلية على كافة ولايات محافظة مسقط، حيث تقوم البلدية ممثلة في المديريات الخدمية بولايات المحافظة، وبالتعاون مع المديرية العامة للمشاريع بعدد من المشاريع التجميلية كأعمال رصف وتمهيد وتسوية الطرق، وتنفيذ أعمال الإنارة، حيث بلغ إجمالي طول الطرق المرصوفة في ولاية بوشر (5 كم) موزعة على مختلف المناطق في الولاية خلال عام 2019م، كما بلغ إجمالي أطوال الطرق المسفلتة والممهدة في ولاية العامرات (16.3 كم)، أما الطرق المنفذة والجاري تنفيذها في ولاية مطرح تبلغ (5 كم) في مناطق دارسيت، مطرح، الوادي الكبير، مطرح الكبرى، البستان، قنتب، يتي، الخيران، والسيفة، وصيانة (1.6 كم) من الطرق في منطقة الحمرية، كما تم إنارة الطرق في ولاية مطرح بإجمالي طول (5.8 كم)، إضافة إلى تبليط أزقة وممرات الحي التجاري، وعمل حمايات لحافة الوادي ببيت الفلج، وتركيب اللوائح الإرشادية لسوق مطرح، أما في ولاية قريات، فقد سجلت المديرية العامة لبلدية مسقط بقريات إجمالي أطوال الطرق التي تم رصفها (10 كم) في حي الظاهر، الكريب، حيل الغاف، الحاجر، فنس، الشهباري، ومحياء، ودغمر، والعينين، إلى جانب تنفيذ أعمال الإنارة بتركيب (15) عمود في منطقة المسيلة وكليات.
ومع قيام بلدية مسقط بأدوارها المرتبطة بتطوير شبكة الطرق فهي تنظر بإعتبار إلى تحديات قطاع القطاع ومنها مع تنامي أعداد المركبات والازدحام المروري، حيث أخذت في الاعتبار تطوير القطاع المرتبط بالسلامة على الطرق، حيث سعت ضمن خططها إلى اعتماد نظاماً مرورياً حديثاً يعتمد على التخاطب بين الإشارات الضوئية، ويعتمد على تقنيات متقدمة ومرتبطة مباشرة مع أنظمة تصدر معلومات لحركة المرور، ومزودة بقاعدة معلومات وبيانات فنية، وتهدف بلدية مسقط من خلال ادخالها لهذه الأنظمة المرورية إلى تسهيل التنقل الآمن والفعال للمركبات والمشاه على حد سواء، حيث تم تصميم وعمل هذه الأنظمة بناءا على متابعة ورصد الحركة المرورية في مواقع مختلفة ، ويعمل التشغيل الفعال لنظام الإشارات المرورية على تلافي الازدحام المروري ، كما تعمل هذه الأنظمة على إرسال تقارير لمتابعة أداء منظومة الإشارات الضوئية، والإبلاغ عن أعطالها المحتملة، بما يسرع من عملية التنسيق مع المختصين بالصيانة لإصلاحها ودعم استمرارية الاستفادة من نظام التحكم المركزي للإشارات.
تجدر الإشارة إلى أن بلدية مسقط تحرص بشكل مستمر على تعزيز خدمات البنية الأساسية، لتتناسب مع نمو المحافظة المضطرد، وارتفاع عدد سكانها، وبما يتلاءم مع متطلبات التنمية والتطوير، إلى جانب تعزيز الارتقاء بمستوى المرافق، لتتناسب مع هذا النمو، وبما يدعم معايير التنمية المستدامة.