النساء يستحوذن على ثلث النشاط الإقراضي لبنك التنمية منذ مطلع العام

إيماناً بأهمية إبراز دور المرأة في الأنشطة الاقتصادية وتمكينها من ممارسة العمل الذاتي؛ رعى بنك التنمية العماني احتفال يوم المرأة العمانية الذي يوافق الـ17 من أكتوبر الجاري، وذلك في محافظة جنوب الباطنة تحت رعاية صاحبة السمو حجيجة بنت جيفر آل سعيد، وبحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة.
وقدم بنك التنمية العماني خلال الحفل كلمة ألقتها أميرة بنت عبدالله المسرورية ضابط قرض في بنك التنمية العماني أكدت خلالها أن لبنك التنمية العماني دورا في تمكين المرأة العمانية، وجاء ذلك من منطلق رؤية البنك بأن يكون الشريك المفضل في تمويل المشاريع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك تواكباً مع أهداف وخطط التنمية الوطنية، وعملاً برسالة البنك في تقديم خدمات ذات قيمة مضافة لمختلف القطاعات الاقتصادية من خلال خبرة البنك وتميزه في التمويل التنموي.
وأضافت المسرورية: بنك التنمية العماني جعل المرأة العمانية قادرة على إدارة مشروعها الخاص، إذ أن ثلث النشاط الإقراضي خلال عام ٢٠١٩ حصلت عليه المرأة العمانية، موضحة أن بنك التنمية العماني منتشر في مختلف أنحاء السلطنة، وهناك 6 مكاتب إقليمية رئيسية لبنك التنمية العماني و18 فرعا، وقد حظيت محافظتا جنوب وشمال الباطنة على أعلى عدد من القروض الممولة للمرأة تليهما محافظة ظفار.
وأكدت المسرورية أن بنك التنمية دائما يسعى لتقديم ما هو جديد من خدمات تنموية، وأنه بصدد طرح منتجات جديدة وهي منتج أناملي وحرفتي ومكسبي وثروتي.
وتجدر الإشارة إلى أن المرأة العمانية كان لها السبق في تأسيس أول جمعية أهلية بالسلطنة، حيث بادرت بإنشاء جمعية المرأة العمانية بمسقط عام 1971م كأول جمعية نسائية في السلطنة إلى أن وصل حالياً عددها في السلطنة إلى 59 جمعية و6 أفرع نسائية بمختلف محافظات السلطنة.